نص بيان وزارة الخارجية البريطانية بخصوص زيارة رئيس وزراء إقليم كوردستان

بحث وزير الخارجية مع رئيس وزراء إقليم كردستان العلاقات بين المملكة المتحدة وإقليم كردستان، والانتخابات التي جرت مؤخرا في العراق، ومسائل تتعلق بحقوق الإنسان.

استقبل وزير الخارجية في لندن اليوم رئيس وزراء إقليم كردستان في أول زيارة رسمية يقوم بها إلى المملكة المتحدة.
وبعد هذا الاجتماع، قال وزير الخارجية، ويليام هيغ:
أسعدني الترحيب بزيارة رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، إلى لندن اليوم. تمثل زيارته هذه مناسبة للاحتفاء بعلاقات الصداقة القوية بين المملكة المتحدة وإقليم كردستان العراق، حيث تشمل الروابط بينهما مجالات تتراوح بين التجارة والتعليم والثقافة، وفرصة لتأكيد رغبة المملكة المتحدة بأن تظل الشريك المفضل للإقليم كردستان في كافة هذه المجالات.
وقد هنأت رئيس الوزراء على الإنجازات التي تحققت في إقليم كردستان في السنوات الأخيرة، والاستقرار والأمن النسبي الذي تحقق في الإقليم رغم العنف المنتشر في مناطق أخرى في العراق وفي سورية المجاورة.
كما ناقشنا الانتخابات التي جرت مؤخرا في العراق، والخطوات التالية تجاه تشكيل حكومة فيدرالية. وحثثت رئيس الوزراء والأحزاب الكردية الأخرى على الاستمرار بالمشاركة التامة في هذه العملية.

 

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني يجتمع مع وزير الخارجية وكبار المسؤولين البريطانيين

لندن: في مستهل زيارته الرسمية إلى بريطانيا، أًستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان والوفد المرافق له، ظهر اليوم الأثنين 19 أيار، ، 2014، من قبل وليام هايك وزير الخارجية البريطاني.

وفي مستهل الإجتماع، أعرب وزير الخارجية البريطاني عن سعادته  لزيارة  نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان والتي تعتبر الزيارة الرسمية الأولى من نوعها، ووصف هذه الزيارة بفرصة وإنعكاس على عمق العلاقات الثنائية بين بريطانيا وإقليم كوردستان العراق في المجالات التجارية والتربوية والثقافية.

كما جدد حرص ورغبة الحكومة البريطانية  في تعزيز أواصر العلاقات مع إقليم كوردستان. وهنأ نيجيرفان بارزاني للتطور والتقدم الذي حققه إقليم كوردستان في شتى المجالات، وخاصة في مجال استتباب الأمن والإستقرار في الإقليم الذي يقع ضمن منطقة مليئة بالأزمات والصراعات مثل باقي أنحاء العراق وسوريا المنطقة.

وخلال الإجتماع الذي حضره هيو روبرتسون وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية وعدد من المستشارين والمسؤولين والسفير البريطاني لدى العراق، جرى بحث الأوضاع الراهنة على الساحة العراقية بشكل عام، والعملية السياسية، والإنتخابات، وتشكيل الحكومة المقبلة في العراق وإقليم كوردستان، فضلا عن التطرق إلى اهمية مشاركة جميع الأطراف والقوى السياسية الكوردستانية في التشكيلة الجديدة لحكومة إقليم كوردستان، والعلاقات بين أربيل وبغداد وأوضاع حقوق الإنسان في العراق وإقليم كوردستان، بالاضافة إلى المستجدات السياسية في المنطقة وأوضاع اللاجئين السوريين في إقليم كوردستان.

كما تناول الإجتماع العلاقات الثنائية بين أربيل ولندن وسبل تنميتها وتعزيزها ورفع مستوى هذه العلاقات في المجالات الإقتصادية والتجارية والإستثمارية والثقافية والتنسيق بين المؤسسات ذات العلاقة في حكومتي إقليم كوردستان وبريطانيا. كما شدد الجانبان على أهمية فتح خطوط جوية مباشرة بين أربيل ولندن، ووضع آلية مناسبة لتنفيذ وإدارة الأعمال ومتابعتها على مستوى رفيع.

 

 

وعقب الإجتماع، أقام وزير الخارجية البريطاني حفل غداء على شرف رئيس وزراء إقليم كردستان والوفد المرافق له.

يذكر أن وفد حكومة إقليم كوردستان كان قد عقد إجتماعا في وقت سابق من هذا اليوم مع إيد ديفي وزير الطاقة وتغير المناخ، حيث أكد الجانبان خلال هذا الإجتماع على أهمية تنمية العلاقات الثنائية والإستفادة من التجارب والخبرات البرطانية في مجال حماية البيئة وإستخدامات الطاقة من خلال أساليب عصرية مناسبة.

كما عقد وفد حكومة إقليم كوردستان لقاءا مع هيو باول نائب مستشار الأمن القومي البريطاني، وبحث اللقاء العلاقات بين إقليم كوردستان وبريطانيا وتقييم الأوضاع الراهنة في المنطقة بشكل عام.

من جانب وخلال مشاركة وفد حكومة إقليم كوردستان في إجتماع موسع مع اللورد ليفينكستون وزير الدولة للشؤون التجارية والإستثمار وعدد من المسؤولين التجاريين والمستثمرين البريطانيين، تناول الإجتماع عمل ومشاريع الشركات البريطانية العاملة في إقليم كوردستان. وخلال الإجتماع وقع الجانبان على  مذكرة تفاهم للتنسيق والتعاون بشكل أفضل في مختلف المجالات.

وخلال الفترة المسائية، ستقيم مجموعة الأحزاب البريطانية في البرلمان مأدبة عشاء على شرف وفد حكومة إقليم كوردستان.

هذا ورافق نيجيرفان بارزاني رئيس الوزراء خلال إجتماعاته ولقاءاته لهذا اليوم كلا من د. آشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية ود. علي سندي وزير التخطيط وكامران أحمد وزير الإعمار والإسكان ورئيس هيئة الإستثمار وكالة وقباد طالباني مسؤوسول دائرة المتابعة والتنسيق في مجلس الوزراء وفلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان وسفين محسن دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كوردستان وبيان سامي عبدالرحمن مندوبة حكومة إقليم كوردستان لدى بريطانيا وعدد من المستشارين.

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني يصل إلى العاصمة البريطانية لندن

وصل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان مساء اليوم الأحد 18 أيار 2014 العاصمة البريطانية لندن على رأس وفد رفيع المستوى من حكومة إقليم كوردستان، تلبية لدعوة رسمية من الحكومة البريطانية، حيث وصل مساء اليوم مطار نورث هولد الخاص في لندن، وكان في إستقباله ممثل وزارة الخارجية البريطانية والسفير العراقي وممثل حكومة إقليم كوردستان في بريطانيا والقنصل العام البريطاني لدى إقليم كوردستان، وعقب إستراحة قصيرة في المطار توجه غلى محال إقامته.

ويرافق نيجيرفان بارزاني خلال هذه الزيارة التي ستستغرق يومين كلاً من د. آشتي هورمي وزير الثروات الطبيعية و د. علي سندي وزير التخطيط وكامران أحمد وزير الإعمار والإسكان ورئيس هيئة الإستثمار وكالة، وقباد طالباني مسؤول دائرة التنسيق والمتابعة في مجلس الوزراء وسفين دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم وفلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية وعدد من المستشارين.

هذا ومن المقرر أن يبدأ وفد حكومة إقليم كوردستان يوم غد الأثنين، إجتماعات مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة البريطانية، حيث ستتناول هذه الإجتماعات عدد من المحاور المهمة حول العلاقات الثنائية بين الجانبين في المجالات التجارية والإقتصادية والتعاون في مجال الطاقة وسبل تعزيز هذه العلاقات.

 

 

 

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني يتوجه إلى لندن تلبية لدعوة رسمية

 

 

 

أربيل: في تصريح خاص للموقع الرسمي لحكومة إقليم كوردستان، أعلن سامي أركوشي السكرتير الصحفي لنيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان: أن وفدا من حكومة إقليم كوردستان برئاسة نيجيرفان بارزاني، سيتوجه إلى العاصمة البريطانية لندن، اليوم الأحد 18 أيار2014، تلبية لدعوة رسمية من الحكومة البريطانية.

ويضم الوفد د. آشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية ود. علي سندي وزير التخطيط وقباد طالباني مسؤول مكتب التنسيق والمتابعة في مجلس الوزراء وسفين دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كوردستان وفلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية وعدد من المستشارين. 

هذا ومن المتوقع أن يجري وفد حكومة إقليم كوردستان يومي الأثنين والثلاثاء إجتماعات مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة البريطانية، وستتناول هذه الإجتماعات العلاقات بين إقليم كوردستان وبريطانيا، بالاضافة إلى العديد من المحاور المهمة الأخرى ذات العلاقة بالمجالات التجارية والتعاون والطاقة وتنمية وتعزيز العلاقات في مختلف المجالات.

 

 

 

 

 

 

 

العلاقات الخارجية تعقد إجتماعاً موسعاً مع المبعوث وسفراء الإتحاد الأوربي لدى العراق

أربيل: بهدف إستعراض وتوضيح موقف حكومة إقليم كوردستان بخصوص القضايا  الهامة وتبادل وجهات النظر والآراء حول برامج الإتحاد الأوربي، إستقبل فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الخميس 8 أيار 2014، السيدة يانا هايباسكوفا رئيسة بعثة الإتحاد الاوربي لدى العراق وسفراء الإتحاد الأوربي في العراق الفيدرالي والذي يمثل 28 دولة أوربية ويزور إقليم كوردستان حالياً للإطلاع على الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان العراق والمنطقة، بالاضافة إلى بحث العلاقة بين أربيل وبغداد وعملية الإنتخابات وتشكيل الحكومة العراقية المقبلة والأوضاع الخدمية للاجئين السوريين.

وفي مستهل الإجتماع أعلنت السيدة يانا هايباسكوفا  رئيسة بعثة الإتحاد الأوربي لدى العراق عن أهداف هذه الزيارة والتي تأتي بمناسبة اليوم الأوربي، حيث يرافقها خلال الزيارة وفد من سفراء الدول الأوربية لدى العراق. وإستعرضت السيدة هايباسكوفا نبذة عن برامج ومخططات بعثة الإتحاد الأوربي، معربة عن أملها  الإطلاع أكثر على إقليم كوردستان  ومعرفة المزيد عن الأوضاع الراهنة في الإقليم وموقف حكومة إقليم كوردستان بخصوص عدد من القضايا الهامة خلال هذه الزيارة.

بعدها هنأ مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم مبعوثة الإتحاد الاوربي وممثلي الدول ذات العضوية في الإتحاد الأوربي بمناسبة اليوم الأوربي، وأعرب عن سعادته لهذه الزيارة، آملاً أن تكون هذه الزيارة فرصة للوفد الضيف للحديث عن عدد من القضايا الهامة والبرامج الآنية في الإقليم.
هذا وإستعرض فلاح مصطفى بشكل مفصل مواقف حكومة إقليم كوردستان بخصوص المستجدات وعدد من القضايا الحساسة، وقال؛ أن إقليم كوردستان يمر بتطور مستمر وأن موقفنا في الإقليم واضح بخوص المشاكل العالقة والعملية السياسية في العراق.

 

 

وأضاف فلاح مصطفى أننا ننظربعين الإهتمام إلى دور الإتحاد الأوربي في مجال مساعدة إقليم كوردستان والعراق لإنجاح العملية السياسية والديمقراطية. وأوضح في الوقت نفسه أنه بامكان الإتحاد الأوربي لعب دوراً مهماً في مساعدة الشعوب العراقية في المجالات القانونية وحقوق الإنسان وإنجاح العملية الديمقراطية وتداول السلطة بشكل سلس.
كما أكد مسؤول العلاقات الخارجية على أهمية إفتتاح مكتب بعثة الإتحاد الأوربي في إقليم كوردستان بهدف تعزيز التعاون والتنسيق بين إقليم كوردستان والإتحاد الأوربي وتوسيع حلقة العلاقات بشكل أفضل.

بعدها سلط الضوء على علاقات الإقليم مع دول الجوار والمنطقة والمجتمع الدولي، وبهذا الصدد أعرب عن سعادته بوجود عد كبير من دول الإتحاد الاوربي وقنصلياتها في إقليم كوردستان وأشاد بمستوى العلاقات الثنائية مع هذه الدول.

وبخصوص أوضاع اللاجئين السوريين والنازحين من باقي أنحاء العراق في إقليم كوردستان، تحدث مصطفى عن جهود حكومة إقليم كوردستان وتلك المساعدات التي توفرها لهم حكومة الإقليم والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي،داعياً في الوقت نفسه الإتحاد الأوربي إلى تقديم المزيد من المساعدات لهؤلاء اللاجئين.

وفي محور آخر سلط مسؤول العلاقات الخارجية الضوء على عملية الإنتخابات العراقية، معرباً عن أمله أن تؤدي نتائج هذه الإنتخابات إلى رسم خارطة طريق لتشكيل حكومة تعبر عن رغبة جميع المكونات العراقية  وتضمن فيها حقوق الجميع وأن تكون ملتزمة بدستور البلاد على أساس مبدأ الشراكة الحقيقية في تداول السلطة وتقاسم الموارد بشكل عادل والفيدرالية.

من جانبها أعربت السيدة يانا هايباسكوفا  رئيسة بعثة الإتحاد الأوربي لدى العراق نيابةً عن دول الإتحاد الأوربي والحضور عن شكرها وتقديرها لمسؤول العلاقات الخارجية، وقالت؛ أننا سنأخذ هذه المواقف ووجهات نظر الإقليم محمل الجد، وكبعثة الإتحال الأوربي سنستمر في تنفيذ برامجنا، وسنحاول  في تقديم العون والمساندة في مجال سيادة القانون وإفتتاح دورات للتدريب والتأهيل وتمكين القدرات الذاتية وتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين، بالاضافة إلى توسيع نطاق برامجنا في تطوير قطاعي الصحة والتربية.

وفي ختام الإجتماع طرحت عدد من الأسئلة والإستفسارات على مسؤول العلاقات الخارجية، حيث أجاب عليها باسهاب.

 

 

 

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يشارك في مراسيم إحياء يوم تأسيس الإتحاد الأوربي في العاصمة أربيل

أربيل: شارك السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان، مساء أمس الخميس 8  أيار 2014 في مراسيم إحياء ذكرى تأسيس الإتحاد الأوربي، التي جرت في العاصمة أربيل.

وخلال المراسيم التي حضرها كل من مبعوث الإتحاد الأوربي لدى العراق وسفراء دول الإتحاد الاوربي في العراق الفيدرالي وعدد من القناصل وممثلي البعثات الدبلوماسية في إقليم كوردستان وأعضاء البرلمان والوزراء وممثلي الأطراف السياسية في الإقليم، ألقت السيدة يانا هابياسكوفا مبعوثة الإتحاد الأوربي لدى العراق وفلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان  ونيكولا مالدينوف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق كلمات بهذه المناسبة.

وفي ختام المراسيم تم قطع كعكة المناسبة من قبل الرئيس بارزاني ومبعوثة الإتحاد الأوربي.

 

 

 

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني: الإنتخابات فرصة أخيرة لتعديل مسار الحكم في العراق

أربيل: إستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس مجلس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الخميس 8 أيار 2014، وفداً من الإتحاد الأوربي ضم عدد من سفراء الدول الاوربية لدى العراق.

وخلال الإجتماع الذي حضره عماد أحمد نائب رئيس الوزراء وفلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية وعدداً من المستشارين في مجلس الوزراء، أعلنت السيدة يانا هايباشكوفا سفيرة الإتحاد الاوربي لدى العراق ورئسة الوفد نبذة عن أهداف الزيارة إلى إقليم كوردستان، وأعربت عن سعادتها لهذه الزيارة التي جمعت عدد من سفراء دول الإتحاد الأوربي وإجتماع الوفد بشكل جماعي مع رئيس وزراء  الإقليم، بهدف الإستماع عن كثب إلى وجهات نظر وسياسات ومواقف إقليم كوردستان بخصوص المرحلة الراهنة في العراق، ولفهم الأوضاع الآنية والمستقبلية في العراق.

بعدها قدمت تهانيها بمناسبة نجاح العملية الإنتخابية، وأعلنت أن نجاح هذه الإنتخابات وعملية التصويت محل سعادتهم والإتحاد الاوربي. كما أوضحت أنهم يتفهمون حدوث بعض الإشكالات الفنية في عملية فرز الأصوات وتعدادها، ولكن بالرغم من ذلك فان إجراء الإنتخابات أثبتت رغبة الشعوب العراقية وإصرارها على العملية الديمقراطية، وأن الإتحاد الاوربي قام بمتابعة عملية الإنتخابات من خلال المشاركة في عملية المراقبة، وأثبتت أن هذه الإنتخابات كانت نزيهة وجرت في وقتها المحدد وبموجب الدستور العراقي.

كما أكدت أن مجلس وزراء الخارجية لدول الإتحاد الأوربي والذي يمثل 28 دولة أوربية سيعقد إجتماعاً موسعاً قبل نهاية شهر حزيران المقبل، لإتخاذ قرارة حول العلاقة مع العراق ومستقبله؛ عليه فان هذه الزيارة تعتبر في غاية الأهمية للإطلاع بشكل مباشر على الأوضاع الراهنة وإعداد تقرير مفصل عن الأوضاع وإيصال رسالة اليوم إلى 28 عاصمة أوربية. وأوضحت أيضاً أن الزيارة إلى إقليم كوردستان دليل على مدى إلتزامنا وعمق علاقاتنا مع إقليم كوردستان ودعمنا للمباديء الأساسية مثل الديمقراطية والدستور وسيادة القانون وحقوق الإنسان.

من جانبه إستعرض نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان وجهات نظره حول الإنتخابات وأعرب عن سعادته بنجاح  عملية الإنتخابات التي باتت عرفاً ثقافياً لدى المجتمع ويمارس المواطنون حقهم في  المشاركة في تغيير مسار نظام الحكم ، فضلاً عن ذلك نلاحظ أنه بعد هذه العملية، إهتمام شعوب إقليم كوردستان يوماً تلو الآخر في الإهتمام والمشاركة في هذه العملية. كما وصف هذه الإنتخابات بفرصة سانحة، ولكن الصورة لم تتضح أكثر، قبل الإعلان النهائي لنتائج التصويت والبدء بعملية المحادثات، لمعرفة إتجاه مسار هذه العملية.

وبخصوص العلاقة والخلافات بين أربيل وبغداد وقضية الموازنة، نوه رئيس الوزراء  أن قطع الميزانية ورواتب موظفي إقليم كوردستان كان غير متوقاً من قبل بغداد.

وفيما يخص تشكيل الحكومة المقبلة في العراق، شدد نيجيرفان بارزاني، أنه من المفروض عراق اليوم أن لا يفكر بحكومة أغلبية، لأن الحل الوحيد لمعالجة المشاكل العراقية هو تحقيق الشراكة لمشاركة جميع المكونات الأساسية في العملية السياسية، وخاصة  أنه بموجب الدستور  هناك حالياً نظام فيدرالي في العراق.

وبخصوص وحدة الصف مواقف الأطراف السياسية في إقليم كوردستان، أعلن رئيس الوزراء: حتى بوجود إختلافات في الرأي والمواقف ووجود مشاكل داخل إقليم كوردستان، ولكن الأطراف الكوردستانية ستتخذ موقفاً موحداً في حال ظهرت مشاكل بين أربيل وبغداد، وذلك من أجل ضمان مستقبل مشرق لإقليم كوردستان. وأضاف قائلاً : أننا نرى هذه الإنتخابات فرصة نهائية لتعديل مسار الحكم في العراق.

وفيما يتعلق بقضية  النفط؛ جدد نيجيرفان بارزاني على أن السياسة النفطية لإقليم كوردستان في إطار الإلتزام بالدستور وحماية مصالح إقليم كوردستان، عليه فان إقليم كوردستان مصر على ممارسة حقوقه الدستورية.

من جانبه جدد عماد أحمد نائب رئيس الوزراء على أن ما أقدم عليه إقليم كوردستان بخصوص قضية النفط كان في إطار الحقوق الدستورية لإقليم كوردستان وحقوق الشراكة الحقيقية في العراق ولضمان الشراكة في السلطة والموارد، ولكن بغداد لم تلتزم بمدأ الشراكة.

الاوضاع الأمنية وظروف محافظة الأنبار وأوضاع النازحين من تلك المناطق واللاجئين السوريين في إقليم كوردستان، كان جانباً آخراً من هذا اللقاء. حيث ثمن وفد الإتحاد الأوربي عالياً جهود حكومة إقليم كوردستان في مجال مساعدة هؤلاء اللاجئين وتقديم الخدمات لهم والتقليل من معاناهم. وأعلن الوفد عن إفتتاح مكتب للإتحاد الأوربي في إقليم كوردستان قريباً والذي من شأنه تسهيل تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين. ومن المقرر أن يبدأ المكتب عمله قريباً في الإقليم.

هذا وطرح سفراء الإتحاد الأوربي خلال الإجتماع عدد من الأسئلة والملاحظات حول المشاكل بين أربيل وبغداد ومسألة تشكيل الكابية الثامنة لحكومة إقليم كوردستان.

وفي الختام أعرب نيجيرفان بارزاني عن شكره وتقديره لزيارة وفد سفراء الإتحاد الأوربي بهذا الشكل الجماعي إلى إقليم كوردستان للإطلاع على عدد من القضايا والسياسات والمواقف والمشاكل بين إقليم كوردستان والعراق. وجدد التأكيد على أن غقليم كوردستان يرغب في تعزيز وتعميق أسس النظام الديمقراطي وتنمية المؤسسات، وبهذا الصدد دعا الإتحاد الأوربي إلى ضرورة الإستمرار في دعم ومساندة إقليم كوردستان لكي يتمكن من تحقيق تلك الأهداف التي ناضل من أجلها.

 

 

 

 

مسؤول العلاقات الخارجية يستقبل وزيرة الإتصالات الفلسطينية

أربيل: زارت السيدة  صفاء نصر الدين وزيرة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطينية والوفد المرافق لها ضم عدد من التجار ورجال الأعمال الفلسطينيين، اليوم الأربعاء 7 أيار 2014، دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، وكان في إستقبالها فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية.

وخلال اللقاء بحضور كاروان جمال نائب مسؤول العلاقات الخارجية ونظمي حزوري القنصل العام الفلسطيني لدى الإقليم، جرى بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين ورفع آفاق التبادل التجاري وأعمال الملتقى الإقتصادي الفلسطيني ـ الكوردستاني.
هذا وأعربت السيدة صفاء نصرالدين وزيرة الإتصالات تكنولوجيا المعلومات الفلسطينية عن سعادتها لهذه الزيارة، كما أشادت في الوقت نفسه بالتقدم والإزدهار وإستقرار الأوضاع الأمنية في إقليم كوردستان، وأعلنت أن زيارتنا إبى إقليم كوردستان خطوة نحو بناء وتعزيز علاقات طويلة الأمد في تلك المجالات التي من الممكن العمل فيها بشكل مشترك وخاصة في مجال الإتصالات والخدمات الإستشارية والمصرفية والبنوك، كما نتطلع إلى تبادل الخبرات والتجارب لدى الجانبين.

كما نوهت إلى رغبة الشركات الفلسطينية في الشراكة الحقيقية في التقدم الذي يشهده إقليم كوردستان، وأن عقد الملتقى الإقتصادي الفلسطيني ـ الكوردستاني يعتبر بادرة جيدة للعمل في إقليم كوردستان.

في المقابل رحب فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان بالوفد الضيف، وقال؛ أن إقليم كوردستان ينظر بعين الإهتمام إلى توسيع حلقة علاقاته مع المجتمع الدولي ويرحب بمبادرة الحكومة والشركات الفلسطينية التي أبدت رغبتها في تعزيز العلاقات مع إقليم كوردستان.

وأضاف مصطفى؛ أن للشعبين الكوردستاني والفلسطيني تاريخ عريق من العلاقات وأواصر الصداقة ومن الجانب الجانب الإقتصادي أيضاً. وأعلنأن فرص العمل والإستثمار مفتوحة أمام الشركات الفلسطينية، داعياً القطاع الخاص الفلسطيني والشركات الإستفادة من هذه الفرص في إقليم كوردستان وعموم العراق.

الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان وعملية الإنتخابات العراقية والعلاقات بين أربيل وبغداد والأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة كان محوراً آخراً من هذا اللقاء.

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يستقبل وزير الاتصالات الفلسطيني

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم الخميس 8/5/2014 وزير الاتصالات الفلسطيني الدكتور صفاء ناصر الدين والقنصل العام الفلسطيني في أربيل، وفي مستهل اللقاء أعرب وزير الاتصالات الفلسطيني عن تقديره بحفاوة الاستقبال التي تلقاها في إقليم كوردستان، كما أبلغ الرئيس بارزاني تحيات السيد محمود عباس الرئيس الفلسطيني مشيرا إلى العلاقات الأخوية التي تربط شعب كوردستان بالشعب الفلسطيني، كما أعرب الوزير الفلسطيني عن سعادته لما شاهده من تطور في جميع المجالات في الإقليم وعلى الأخص في استتباب الأمن والاستقرار الذي تتمتع به كوردستان، متمنيا التعاون في المجالات المختلفة من أجل استمرار التطور والتنمية.

هذا وقد رحب الرئيس بارزاني بضيفه الفلسطيني محملا إياه تحياته للرئيس محمود عباس، ومؤكدا على عمق العلاقات التاريخية والأخوية بين الشعبين الفلسطيني والكوردستاني، واستعداد الإقليم للعمل والتعاون المشترك بين فلسطين وإقليم كوردستان.

وفي جانب آخر من اللقاء بحث الطرفان المساعي والخطوات الهادفة إلى عملية المصالحة الداخلية والعمل من أجل تشكيل حكومة فلسطينية موحدة حيث أعرب الرئيس بارزاني عن تمنياته بتوطيد الأمن والاستقرار والتطور للشعب الفلسطيني.

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يستقبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم الخميس 8/5/2014 في صلاح الدين السيد نيكولاى مالدينوف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الاتحادي، وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات السياسية في العراق وانتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات إقليم كوردستان، وتقييم تأثيرات هذه الانتخابات.

وقد وأعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن سعادته بنجاح الانتخابات في الإقليم والعراق متمنيا أن تؤدي إلى تحسين الوضع الأمني وإنهاء الأزمة السياسية وإحداث التغييرات الايجابية في العملية السياسية العراقية.

وحول مشاركة الكورد في المفاوضات والحكومة الاتحادية المقبلة والعملية السياسية في العراق، أكد الرئيس بارزاني على ضرورة اعتماد الشراكة الحقيقية والعملية في حكم العراق مشيرا إلى إن جميع الأطراف بانتظار النتائج الرسمية للانتخابات ومن ثم البدء بمناقشة الخطوط العامة للحكومة العراقية الجديدة على ضوئها.

وأكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن استعداده ومنظمة الأمم المتحدة على مساعدة الأطراف السياسية العراقية في عملية المفاوضات والتوصل إلى حل للأزمات السياسية في العراق.

 

 

 

 

الصفحة 49 من 66

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی