إقليم كوردستان يسعى لموطئ قدم بخارطة السياحة العالمية

عدت حكومة إقليم كوردستان،  أن صناعة السياحة تشكل "عاملاً مهماً" لتنويع مصادر دخلها يجنبها الاعتماد "الكلي" على النفط الذي "لن يدوم للأبد"، وأعربت عن أملها أن تصبح ضمن خارطة السياحة العالمية، من خلال سلسلة المشاريع التي تنفذها وأبرزها منتجع جبل كورك، في ظل تمتعها بالاستقرار "على العكس من مناطق العراق الأخرى".

وقال الناطق باسم هيئة السياحة في حكومة إقليم كوردستان، نادر روستي، بحسب ما أوردت صحيفة ذي ناشيونال The National، الإماراتية، إن هناك "الكثير جداً من المشاريع التي يتم تنفيذها في الإقليم حالياً"، مشيراً إلى أن "حكومة الإقليم تعد السياحة هدفاً رئيساً لها".

وأضاف روستي، أن "الإقليم  لا يريد أن يقتصر اعتماده الاقتصادي على موارد النفط فقط لأنه لن يدوم للأبد"، عاداً أن "السياحة يمكن أن تجلب فوائد مباشرة للشعب الكوردستاني". وتابع الناطق باسم هيئة السياحة، أن "معهداً للسياحة والضيافة افتتح مؤخراً في أربيل، وهناك مراكز تدريب أخرى يجري العمل على إقامتها لتوفير كادر محلي معني بالأمور السياحية والضيافة في الإقليم".

وذكرت الصحيفة، أن "منتجع جبل كورك يعد من المعالم السياحية المتميزة في الإقليم"، مبينة أن "حكومة الإقليم تأمل من خلاله أن تصبح ضمن خارطة السياحة العالمية".وأوضحت ذي ناشنال، أن "ارتفاع قمة جبل كورك تبلغ حوالي 2120 مترا في حين يمتد المنتجع المقام عليه، على مساحة 1800 متر مربع، وهناك طريق صخري وعر يؤدي إليه ولكن عجلات التلفريك جعلت الوصول إليه أكثر سهولة"، لافتة إلى أن "السائح يقطع مسافة كيلومتر باستخدام عربات التلفريك الزجاجية حيث يطلع خلال دقائق على مناظر بانورامية خلابة من تحته حيث الأشجار والجبال والحقول الخضراء مع الأبنية والمناظر الساحرة لسلاسل الجبال المحيطة".

ونقلت The National عن المدير التنفيذي لمجموعة أنوفيشن الإماراتية للضيافة، المشرف على منتجع كورك، رجل الأعمال اللبناني روبرت زغبي، قوله "لا أتصور أن هناك شبكة عربات تلفريك أخرى في الشرق الأوسط بإمكانها أن تنقل السائح من فصل لآخر من الطبيعة في غضون دقائق معدودة"، معرباً عن اعتقاده أن هناك "الكثير من الناس ترغب بالمجيء إلى المنتجع ليس لممارسة رياضة التزلج فقط، بل أيضا للتمتع بالمناظر الجميلة والهواء النقي".

وبينت الصحيفة، أن "جبل كورك يضم مسلكين لممارسة رياضة التزلج، أولهما مسلك مخصص للمبتدئين في رياضة التزلج والآخر لذوي الخبرة على مستوى أولي، وهناك نقاشات لإضافة مسلك تزلج آخر للمحترفين".

وأبدى زغبي، بحسب الصحيفة، "الثقة بأن يكون منتجع كورك منطقة جذب قوية للسواح من عراقيين وأجانب، بما في ذلك أولئك القادمين من دول منطقة الخليج العربي".
وتابع رجل الأعمال اللبناني، أن من "المؤكد أن تكون دولة الإمارات هدفاً تجارياً بالنسبة للشركة، ففي الوقت الحالي يذهب الناس إلى الأردن أو سلطنة عمان للسياحة الثقافية، لكن كوردستان لديها الكثير لتقدمه لأولئك الذين يبحثون عما هو وراء البلاج والشمس"، مؤكداً أن "منتجع كورك منظم بشكل أنيق ويتمتع بسحر الطبيعة، وهو ما سيجذب الناس إليه".

وذكرت الصحيفة الإماراتية، أن "حكومة إقليم كوردستان كانت قد أطلقت مؤخراً حملة تسويق بثلاثة ملايين دولار مستهدفة بها قاعدة زبائن دوليين من ضمنهم الإمارات والولايات المتحدة وأوروبا فضلاً عن تركيا".

وقال مدير إحدى الشركات الأجنبية التي توفر رحلات سياحية لإقليم كوردستان، ويدعى بالن زرار، وفقاً للصحيفة، "عندما يفكر الناس بالعراق فإنهم يعتقدون أنه منطقة خطرة"، مستدركاً "لكن الوضع ليس كذلك هنا في كوردستان، لأن الكثير من الأجانب يعملون هنا ويزورون المنطقة، ولدينا الكثير من السياح الذين يأتون من الخارج".

يذكر أن هيئة السياحة في إقليم كوردستان، أعلنت في (24 من كانون الثاني 2014)، عن دخول نحو ثلاثة ملايين سائح إلى الإقليم خلال عام 2013 المنصرم، وفي حين كشفت عن تخصيص 106 مليارات دينار لإنجاز 80 مشروعاً سياحيا خلال العام الحالي، أكد خبير سياحي دخول مواطني دولتي الإمارات والكويت من دون الحاجة إلى "تأشيرات الدخول".

يذكر أن أربيل،(360 كم شمال بغداد)، اختيرت لتكون عاصمة للسياحة العربية للعام 2014 الحالي، من قبل رئاسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء السياحة العرب.

 

 

 

 

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يستقبل النائب السابق لرئيس جمهورية العراق ورئيس المؤتمر الوطني العراقي

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم السبت 8/3/2014 في صلاح الدين، السيدان عادل عبدالمهدي النائب السابق لرئيس جمهورية العراق وأحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي.


وجرى خلال اللقاء التباحث حول آخر التطورات السياسية والأمنية في العراق وكذلك انتخابات مجلس النواب العراقي المقرر إجراؤها نهاية نيسان/أبريل المقبل.
وتم خلال اللقاء بحث مشروع ميزانية العراق لهذا العام 2014 وأسباب تأخر المصادقة عليها.

كما جرى بحث المشاكل بين أربيل وبغداد.

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يستقبل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم الخميس 13/3/2014 في صلاح الدين، السيد بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والوفد المرافق له.

وفي مستهل اللقاء أعرب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن سعادته باللقاء وتقديره لإتاحة هذه الفرصة، كما أعرب عن شكر وتقدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر لإقليم كوردستان للتعاون الذي تحظى به نشاطات لجنة الصليب الأحمر في الإقليم، معلنا أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعتبر التعاون والتسهيلات التي يبديها الإقليم للنشاطات التي تقوم بها لجنة الصليب الأحمر خاصة فيما يخص زيارة السجون التي أصبحت نموذجا ممتازا في التعاون، مشيدا في ذلك بحكومة إقليم كوردستان، حيث تمنى أن يعم هذا التطور والتعاون الذي تلمسه لجنة الصليب الأحمر في كوردستان عموم العراق.

وفي جانب آخر من حديثه، أعرب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن إعجابه بالأمن والاستقرار والتطور الذي يتمتع به الإقليم وسط منطقة غير آمنة وتعج بالمشكلات.

كما أشاد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال اللقاء بالمساعي التي يبذلها إقليم كوردستان بإيواء اللاجئين السوريين واللاجئين العراقيين، معربا عن استعداد اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن تكون شريكا في تلك المساعي وبالأخص فيما يخص لم شمل العوائل التي فرقتها ظروف الحرب.

من جانبه وبعد الترحيب الحار برئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والوفد المرافق له، أعرب الرئيس بارزاني عن سعادته بإشادة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون الذي تبديه مؤسسات حكومة الإقليم، معلنا عن ترحيب إقليم كوردستان بمقترحات وتوصيات اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشأن تصحيح مكامن الخلل، لأن شعب كوردستان قد عان كثيرا، ولكنه شعب متسامح إلى أقصى درجة.

وحول أوضاع اللاجئين، قال الرئيس بارزاني: إن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى ما يقرب 250 ألفا، علما بأنه كان قد التجأ إلى الإقليم قبلهم حوالي 220 لاجئا من المدن العراقية، هذا إضافة إلى 26 ألف عائلة مسيحية من الذين التجئوا إلى الإقليم لحماية حياتهم، وان هذا العدد الهائل من اللاجئين يشكل ضغطا على إقليم كوردستان، لكننا رغم نرى أن مساعدتهم هو من صلب واجبنا الإنساني والوطني.

وفي جانب آخر من اللقاء، تم الحديث عن آخر المستجدات في العراق وسوريا والمنطقة.

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع الكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي

اجتمع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم وكردستان اليوم السبت 15/3/2014 في صلاح الدين، مع الكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي، وجرى خلال الاجتماع بحث ومناقشة آخر المستجدات السياسية في العراق وخاصة السياسة النفطية لإقليم كوردستان والعلاقات بين أربيل وبغداد، وتمت مناقشة النقاط الخلافية التي تسببت في خلق أزمة سياسية بين الإقليم وبغداد.


كما جرى بحث موضوع قطع ميزانية الإقليم ورواتب الموظفين فيه، وأعتبر المجتمعون هذه الخطوة من الحكومة الاتحادية بأنها لا قانونية وإقحام لموضوع معيشة الناس بالمشاكل السياسية.

كما بحث الاجتماع مشروع قانون ميزانية العراق لسنة 2014 حيث أبدى رؤساء الكتل الكوردستانية ملاحظاتهم ومقترحاتهم حوله، وقد توصل المجتمعون إلى نتيجة مفادها إن مشروع ميزانية العراق لهذه السنة قد أرسل من مجلس الوزراء العراقي إلى البرلمان من دون التوافق عليه، إضافة إلى كونه يتضمن تجاوزات على الدستور العراقي كما انه مليء بالعقوبات على إقليم كوردستان.

هذا وقد طالب المجتمعون بالإجماع عدم إدراج مشروع القانون في جدول أعمال مجلس النواب وعدم إجراء القراءة الأولى له إلى أن يتم تعديل النقاط الموجودة في مشروع القرار والتي تعترض عليها الكتل الكوردستانية في مجلس النواب.

وقد أكد الاجتماع على وجوب تعديل المادة 1 من مشروع قانون ميزانية العراق لسنة 2014 وإزالة وإلغاء كافة المواد والفقرات المتعلقة بفرض عقوبات على إقليم كوردستان.

 

 

 

 

الرئيس بارزاني يوقع مرسوما إقليميا يحول حلبجة إلى محافظة

مع حلول الذكرى السنوية لفاجعة قصف مدينة حلبجة الشهيدة بالأسلحة الكيماوية، وقع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان في العاشرة من صباح اليوم الأحد 16 آذار 2014م، مرسوما إقليميا تم بموجبه استحداث محافظة حلبجة

دائرة التمويل البريطانية تبدى استعدادها لدعم مشاريع التنمية في إقليم كوردستان

أربيل‫:‬ استقبل فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الاثنين، وفد من مجموعة التمويل المالي البريطانية برئاسة ستيف دوكسن رئيس المجموعة برفقة هيو إيفانز القنصل العام البريطاني لدى إقليم كوردستان‫.‬

وفي لقاء جرى بحضور سهام جبلي مساعدة مسؤول العلاقات الخارجية، أعلن رئيس الوفد البريطاني عن أهداف زيارته إلى إقليم كوردستان، وأوضح أن الزيارة تاتي في إطار إستعراض عمل ونشاطات دائرة التمويل البريطانية والإطلاع على الوضع في إقليم كوردستان وبحث سبل وإمكانية دعم البرامج وستراتيجية حكومة إقليم كوردستان في مجال التنمية والتقدم في الإقليم في جميع المجالات وأن نكون شركاء لحكومة الإقليم في عملية الإعمار‫.‬

مشيراً إلى أن الإطلاع على حقيقة الأوضاع بشكل مباشر له تأثيره، وأكد على  مدى التقدم الذي يمر به إقليم كوردستان خلال الفترة القصيرة الماضية منذ زيارته الأولى إلى الإقليم، وأشاد بعملية الإعمار والتقدم المتواصلة والتي عدَّها فرصة سانحة أمام الشركات البريطانية للمشاركة في  منفذي المشاريع في إقليم كوردستان

كما أشار في الوقت نفسه أنهم سيستمعون إلى المسؤولين في حكومة إقليم كوردستان لوضع الآراء ووجهات النظر في إطار مشترك بما فيه مصلحة الطرفين، وأبدى إستعداد دائرته في تقديم الدعم المالي والمعنوي للشركات البريطانية للعمل في إقليم كوردستان‫.‬

من جانبه رحب فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية بالوفد الضيف، وجدد التأكيد على أن حكومة إقليم كوردستان ترحب بمثل هذه الزيارات وأبدى تأييده  لفكرة الإطلاع حقيقة الأوضاع في الإقليم بشكل مباشر‫.‬ وأكد على أن بريطانيا هي شرك مهم بالنسبة لإقليم كوردستان، وان حكومة الإقليم تنظر بعين الإهتمام إلى الشراكة مع الحكومة البريطانية، وأكد على أهمية هذه الزيارة التي جاءت في وقتها المناسب‫.‬

كما تحدث مصطفى عن أولويات حكومة الإقليم في مجال الإهتمام بالقطاعات الإستثمارية والتي تولي إهتماماً خاصاً بالقطاعات الزراعية والصناعية والسياحة فضلاً عن قطاعي الطاقة والبنية التحتية‫.‬

ثم سلط مسؤول العلاقات الخارجية الضوء على  الأوضاع الآمنة في إقليم كوردستان وأوضح أن حكومة إقليم كوردستان تسعى إلى تبني سياسة إقتصادية مستقلة والإعتماد على نفسها من خلال توفير مختلف المصادر الإقتصادية‫.‬

في المقابل قال رئيس الوفد البريطاني‫:‬ نحن نرغب في التعاون مع إقليم كوردستان لكي يتمكن من خلال الدعم التجاري والإستثماري ان يقف على قدميه‫.‬

وفي ختام اللقاء تبادل الجانبان الآراء حول رسم آلية للشروع مشترك لتنفيذه في إقليم كوردستان في مستقبل قريب‫.‬

تجدر الإشارة إلى أن  هذه المجموعة تابعة للحكومة البريطانية قامت بانجاز العديد من المشاريع العملاقة حول العالم عن طريق دعم النشاطات وتمويل الشركات البريطانية‫.‬ 

 

 

 

مسؤول العلاقات الخارجية يستقبل نائب السفير الهولندي

أربيل: بهدف بحث عدد من المسائل ذات العلاقة بتعزيز العلاقات الثنائية والأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة، إستقبل فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الأحد، جيرارد لوسيوس نائب السفير الهولندي لدى العراق.

وخلال الإجتماع بحضور سهام جبلي مساعدة مسؤول العلاقات الخارجية، إستعرض فلاح مصطفى نبذة عن  الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان وآخر التطورات السياسية والإقتصادية. كما سلط الضوء على سياسة حكومة إقليم كوردستان في مجال إهتماماتها ببناء العلاقات مع دول العالم. وفي الإطار نفسه وصف العلاقات بين إقليم كوردستان والمملكة الهولندية بالمهمة. وأضاف؛ أن إقليم كوردستان أمامه الكثير من الفرص الواعدة للعمل والإستثمار، داعياً الحكومة الهولندية في الإستفادة من هذه الفرص وحث وتشجيع القطاع الخاص والعام  الهولندي للمشاركة في عملية البناء والتنمية في إقليم كوردستان.

من جانب آخر سلط فلاح مصطفى الضوء على سبل تعزيز آلية العلاقات بين الجانبين وضرورة رفع مستوى التمثيل الهولندي في إقليم كوردستان إلى قنصلية عامة وإفتتاح قسم لخدمات الفيزا.

كما جرى خلال الإجتماع بحث الأوضاع الراهنة في العراق وتدهور الأوضاع الأمنية في محافظة الأنبار وسبل معالجة هذه الأزمة، وشدد الجانبان على عدم جدوى إستخدام السبل العسكرية وحدها لمعالجة الأزمات، وضرورة إتباع السبل الملائمة لحلها، كما سلط في الوقت نفسه الضوء على عملية الانتخابات العراقية المقبلة والتي من المقرر إجراءها نهاية شهر نيسان من العام الجاري.

ثم تناول الإجتماع العلاقات بين أربيل وبغداد والمعوقات التي تعترض جهود التطبيع بين الجانبين، وفي هذا الصدد تحدث فلاح مصطفى عن أزمة قطع رواتب موظفي إقليم كوردستان وقضية تصدير النفط والموازنة بشكل عام، وأوضح موقف ووجهات نظر حكومة إقليم كوردستان الداعية إلى العودة إلى الدستور وإتباع سبل التفاهم والحار لمعالجة المشاكل، وأن لا تكون المواقف الفردية أو أية جهه وحدها أساس لإدارة السلطة في البلاد.

الأزمة السورية وتداعياتها السلبية على الدول المجاورة وإزدياد أعداد اللاجئين السوريين في إقليم كوردستان كان محوراً آخراً من هذا الإجتماع، وفي هذا الصدد  وصف مسؤول العلاقات الخارجية أوضاع اللاجئين السوريين بالصعبة وحاجتهم إلى المعونات الإنسانية من المجتمع الدولي، داعياً هولندا إلى لعب دور ملحوظ في مجال مساعدة هؤلاء اللاجئين.

في المقابل أعرب نائب السفير الهولندي لدى العراق عن سروره وإعجابه بمدى التقدم الذي يشهده إقليم كوردستان، مجدداً التأكيد على رغبة بلاده في تعزيز أواصر العلاقات الثنائية مع إقليم كوردستان.

 

 

 

 

بيان مجلس وزراء إقليم كوردستان بمناسبة الذكرى السنوية لفاجعة حلبجة

تمر علينا اليوم الذكرى السنوية  السادسة والعشرين لأبشع جريمة تأريخية ضد الشعب الكوردي والإنسانية جمعاء، عندما قام سلاح الجو البعثي بقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية، وأُستشهد على أثرها خلال دقائق معدودة أكثر من 5000 مواطن وخلَّف الآلاف من الجرحى وتلوث بيئة حلبجة بالسموم.

وبهذه المناسبة الأليمة، ننحني إجلالاً وإكباراً أمام الشهداء الأبرار، لنجدد مشاعر الحزن والأسى للجرحى وذوي ضحايا تلك الفاجعة، ففي الوقت الذي تعتبر هذه الجريمة من أكبر وأبشع الجرائم في تأريخ الإنسانية بعد الحرب العالمية الثانية، أضحت في الوقت نفسه مفتاحاً لحل العقد لمآسي الشعب الكوردي.

وعلى الرغم من عدم إتخاذ المجتمع الدولي الإجراءات اللازمة في حينها لنجدة شعبنا واتخاذه موقف الصمت، ولكن بفضل الجهود والنضال المستمر على مر السنين، والذي أدى إلى إعتراف المجتمع الدولي ومراكز القرار ببشاعة هذه الكارثة، وبدأت خلال السنوات القليلة الماضية حملة لتعريف فاجعة حلبجة بالجينوسايد من قبل العديد من دول العالم، وإستمرار هذه الحملة بفضل مساعي وجهود حكومة إقليم كوردستان وأصدقاء الشعب الكوردي والمخلصين.

وتزامنت الذكرى السنوية  السادسة والعشرين لهذه الكارثة، مع صدور قرار بتحويل حلبجة إلى محافظة، لذلك مع المشاركة في مشاعر الحزن والأسى لإستذكار الضحايا، نهنيء في الوقت نفسه أهالي مدينة حلبجة الصامدين، ونجدد العهد بأن حكومة إقليم كوردستان تعتبر أية خدمة تقدمها لمدينة حلبجة وذوي الضحايا من واجباتها وسوف لن تذخر جهداً في خدمتهم.

المجد والخلود للشهداء وندعو الشفاء للمصابين والجرحى والصبر والسلوان لذوي الضحايا، ونتقدم بالتهاني لمدينة حلبجة وجماهيرها وجميع الكوردستانيين بمناسبة تحويلها إلى محافظة.

 

مجلس وزراء إقليم كوردستان

16/3/2014

 

 

 

 

الرئيس بارزاني يوقع مرسوما إقليميا بتحويل حلبجة إلى محافظة

وقع رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني صباح اليوم الاحد مرسوما إقليميا يقضي بتحويل حلبجة إلى محافظة.

وجاء في نص المرسوم:
مع حلول الذكرى السنوية لفاجعة قصف مدينة حلبجة الشهيدة بالأسلحة الكيماوية، وقع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان في العاشرة من صباح اليوم الأحد 16 آذار 2014م، مرسوما إقليميا تم بموجبه استحداث محافظة حلبجة.

وكانت حكومة اقليم كوردستان قد شرعت باجراءات تحويل قضاء حلبجة في محافظة السليمانية الى محافظة، بعد تلقيها امرا مباشرا من الرئيس مسعود بارزاني قبل اكثر من اسبوع.

وكانت مدينة حلبجة قد تعرضت لقصف بالسلاح الكيمياوي من قبل النظام البائد في السادس عشر من آذار مارس عام 1988، ما ادى الى استشهاد خمسة الاف مواطن واصابة عشرة الاف من سكانها.

 

 

 

 

الإعلان عن فتح أربع منافذ حدودية جديدة بين إقليم كوردستان وتركيا

توجه صباح اليوم السبت 15 آذار/ مارس 2014، نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان إلى تركيا على رأس وفد  رفيع المستوى ضم كلاً من وزير الإعمار والإسكان ورئيس هيئة الإستثمار وكالة ومحافظي أربيل والسليمانية والناطق الرسمي باسم حكومة الإقليم، وكان في إستقابله في مطار وان، وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو ومحافظ وان.

واستهلت المباحثات بمأدبة إفطار أقامها وزير الخارجية التركية على شرف رئيس وزراء إقليم كوردستان والوفد المرافق له. وسلط نيجيرفان بارزاني الضوء على مكانة مدينة وان في التأريخ الكوردي، وأعلن أنه كان يرغب دائماً بزيارة هذه المدينة.

كما أوضح أهمية مدينة وان في مجال الأدبيات والثقافة الكوردية بفضل منطقة موكسي ووجود ضريح الشاعر الكبير فقي طيران في هذه المدينة، معرباً عن سعادته بالتطورات التي تحققت في تركيا، كما اعرب عن أمله في إستمرار عملية السلام في تركيا والمنطقة. كما اشار خلال حديثه عن الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية التركي إلى إقليم كوردستان على هامش مشاركته في ملتقى السليمانية وتحدثه باللغة الكوردية خلال هذا الملتقى والذي كان محل سعادة الجميع.

كما أعلن نيجيرفان بارزاني أن كل من محافظ أربيل والسليمانية ضمن الوفد المرافق له، وأشار أنه كان من المقرر أن ينضم محافظ دهوك أيضاً إلى الوفد ولكن لأسباب صحية لم يتمكن من ذلك.

هذا وجرى خلال الإجتماع بحث توسيع معبر إبراهيم خليل الحدودي وزيادة خط ثالث لهذا المعبر، كما تقرر فتح أربع منافذ حدودية جديدة بين إقليم كوردستان وتركيا، ولهذا الغرض سيعقد محافظي أربيل ودهوك في وقت لاحق من الشهر الجاري إجتماعات مع محافظ شرناخ وهكاري مع الجهات ذات العلاقة لدى كلا الطرفين لوضع هذا المشروع حيز التنفيذ.

وفي مؤمر صحفي عقب الإجتماع، سلط نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان وأحمد داود أوغلو وزير الخارجية التركية الضوء على تفاصيل الإجتماع، وأكد نيجيرفان بارزاني أن العلاقات بين إقليم كورستان شهدت تقدماّ ملحوظاً سيما في الآونة الأخيرة، وأوضح أن التطورات التي حدثت في تركيا خلال السنوات القليلة الماضية تعتبر تغييرات مهمة ويجب أن تؤخذ بنظر الإعتبار، معرباً عن أمله  بحل المشاكل ومعالجتها بشكل سلمي وأن تصل هذه العملية إلى نتائجها المرجوة لكي يعم السلام بشكل دائمي.

من جانبه أشار داود أغلو إلى تلك التطورات، وأوضح أنه منذ زيارة الشيخ أحمد بارزاني إلى مدينة وان عام 1932 ولغاية زيارة السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان إلى مدينة دياربكر (آمد) وزيارة اليوم للسيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان إلى مدينة وان في تركيا، وأكد على أهمية العلاقات الإقتصادية والتجارية بين تركيا وإقليم كوردستان، وقال: فتح المعابر الحدودية بين الجانبين في غاية الأهمية وبامكان الجانبين الإستفادة من هذه المنافذ من الناحية التجارية بالاضافة إلى تعزيز العلاقات الإجتماعية بين تركيا وإقليم كوردستان والعراق.

بعدها وفي برنامج مباشر بثته قناة (TRT6)  سلط نيجيرفان بارزاني وأحمد داود أوغلو الضوء فيه على نتائج لقاءات وإجتماعات اليوم، وبخصوص المشاكل بين أربيل وبغداد وقضية النفط والغاز، جدد التأكيد على أن السياسة النفطية لإقليم كوردستان وضعت بموجب الدستور العراقي ولم تخرج عن الأطر الدستورية. كما أكد على أن ما تبتغيه بغداد هو السيطرة على ملف النفط، الأمر الذي لا يمكن لإقليم كوردستان قبوله ولا يمكن لإقليم كوردستان العودة  إلى الوراء. وأضاف قائلاً : كان آخر قرار إتخذه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هو قطع رواتب الموظفين في إقليم كوردستان، وهذا ما فند مخاوف إقليم كوردستان، عليه لا يمكن لإقليم كوردستان القبول بتسليم ملف نفط الإقليم خارج سيطرته.

هذا وقبل توجهه إلى أنقرة، إصطحب وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو رئيس وزراء إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له في جولة داخل مركز مدينة وان، وإحتسيا القهوة في  إحدى مقاهي مدينة وان. وبعدها توجه نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له إلى أنقرة.

 

 

 

 

الصفحة 49 من 63

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی