مجلس الوزراء العراقي يبدي موافقته على مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة

عقب زيارة نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان إلى بغداد في 25/12/2013 وتسليمه مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشكل رسمي، وبعد موافقته ، تقرر وضع مشروع القرار في جدول أعمال الإجتماع المقبل لمجلس الوزراء العراقي للمصادقة عليه وبالتالي إرساله غلى مجلس النواب العراقي للمصادقة عليه.
وفي جلسة اليوم لمجلس الوزراء العراقي طرح مشروع قانون تحويل حلبجة غلى محافظة، حيث  وافق عليه مجلس الوزراء بأغلبية الاصوات.

وبهذا الصدد أعلن د. خيرالله حسن وزير التجارة العراقي: أن إجتماع اليوم لمجلس الوزراء العراقي صوت بأغلبية الأصوات في الموافقة على تحويل حلبجة الشهيدة غلى محافظة.

هذا وكان وزير التجارة قد اعلن مسبقاً أن من المقرر إنعقاد إجتماع محلس الوزراء العراقي وبموجب جدول عمل الإجتماع  سيتكون الفقرة الأولة من الإجتماع بحث مشروع قانون  الميزانية  والفقرة السابعة لبحث مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة.
وأعلن وزير التجارة العراقي وهو كوردي  بأن قرار تحويل حلبجة إلى محافظة فيست من صلاحيات رئيس الوزراء نوري المالكي، ويجب على مجلس الوزراء  بحثه كأي مشروع قانون قبل توجيهه إلى البرلمان لغرض التصويت عليه.

كما أكد د. خيرالله حسن أن الوزراء الكورد في مجلس الوزراء العراقي عملوا ما بوسعهم من إجل إرضاء الوزراء الآخرين للتصويت على هذا المشروع.

وكان رئيس إقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني، قد طالب الحكومة العراقية بإتمام الإجراءات القانونية والإدارية من أجل رفع المستوى الإداري لمدينة حلبجة إلى محافظة، وإبلاغ الإقليم بالإجراءات المتبعة كافة في هذا الموضوع.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قد اعلن في زيارته الأخيرة إلى أربيل أن حكومته تؤيد مطلب إقليم كوردستان برفع المستوى الإداري لقضاء حلبجة إلى محافظة وأنها تقدر الألم الذي ما زالت تعيشه المدينة بسبب ما تعرضت له من قصف كيمياوي في زمن النظام وأنها ملزمة بتعويض المدينة وتعويض المجروحين وذوي الضحايا ماديا ومعنويا.

وأعلن مجلس الوزراء في اقليم كوردستان، في الرابع من حزيران الماضي، وبشكل مبدئي عن تحويل مدينة حلبجة الى محافظة، فيما اشار الى انه ينتظر موافقة بغداد لاقرار ذلك وفقا للدستور العراقي.

وبهذا ستكون المحافظة التاسعة عشر في العراق والرابعة في اقليم كوردستان.

 

 

 

 

 

 

 

عماد أحمد: النفط ثروة الجميع والإقليم يجب أن ينال إستحقاقاته

إجتمع نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان عماد أحمد، ويرافقه وزيرا التخطيط ووفد من حكومة إقليم كوردستان، يوم الخميس 26/12/2013، في بغداد، مع وزير التخطيط في الحكومة الإتحادية، وتناول الإجتماع عدت محاور تركزت حول الميزانية العامة وبعض القضايا الإقتصادية المشتركة بين حكومة الإقليم والحكومة الإتحادية أهمها حصة إقليم كوردستان من الموازنة وتفاصيل تصدير النفط من حقول إقليم كوردستان.

وأوضح نائب رئيس الإقليم، أنه "تم خلال زيارة وفد إقليم كوردستان إلى العاصمة بغداد منذ يوم الأربعاء، إجراء عدة إجتماعات ولقاءات مع المسؤولين والشخصيات الحكومية والسياسية وأكدنا أن النفط ثروة الجميع، والإقليم يجب أن ينال إستحقاقاته منها".

من جانبها، أبدت الحكومة الإتحادية في بغداد، عدم ممانعتها لتصدير النفط من إقليم كوردستان، وهنالك مباحثات حول تفاصيل وآليات التصدير. 

وأضاف أحمد، قائلاً: "حول الميزانية العامة للعراق لسنة 2014 والنسبة المخصصة منها لإقليم كوردستان، فقد إجتمعنا مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وكانت له مواقف إيجابية وتم التطرق أيضاً حول الأوضاع وآخر المستجدات الأمنية والسياسية ومنها مايخص توحيد اللجان المشتركة فحمّلنا الجانب المقابل تبعات عدم تجاوبه وإهماله إتمام عمل هذه اللجان وتوحيدها وقد تقرر إعادة تفعيلها من قبل الجانبين".

وأكد نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، "إضافةً لما تؤمنه كركوك من موارد لكل العراق والتي هي جزء من إقليم كوردستان، فإن إقليم كوردستان بإمكانه أن يضيف موارد أخرى تدعم الإقتصاد العراقي، والنفط هو ملكٌ لكل العراقيين ونحن منهم، ونريد من خلال تصديرنا له أن ندعم الإقتصاد العراقي ونُأمن نسبة ال17%  وهي حصة إقليم كوردستان، حسب الدستور العراقي الذي صوت عليه جميع الشعب العراقي".

وحول زيارة وفد إقليم كوردستان لرئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، قال عماد أحمد: "أبدى السيد عمار الحكيم دعمه الكامل لمطالب الكورد في إقليم كوردستان".

كما إجتمع وفد حكومة إقليم كوردستان مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، وطرح الأخير بعض المقترحات الجديدة وقد أخذها الوفد بعين الإعتبار ووعد بدراستها وسيتم التباحث حولها في الإجتماعات القادمة.

 

 

 

واشنطن ترحب بلقاء المالكي وبارزاني وتدعو لزيادة صادرات النفط

أربيل: رحبت الولايات المتحدة الامريكية، باللقاء الذي جمع رئيس رئيس الوزراء الاتحادي نوري المالكي ورئيس وزراء حكومة اقليم كوردستان نيچيرڤان بارزاني في بغداد.
 
ووصل بارزاني، صباح امس الاربعاء، مع الوفد المرافق له الى بغداد، وقد التقى المالكي، واتفق الجانبان على تشكيل لجان فنية تتولى حسم خلافات تصدير النفط الكوردي إلى تركيا وملف الموازنة الاتحادية للبلاد للعام المقبل.
 
وجاء هذا الاتفاق في إطار لقاء جمع الجانبين للبحث في إيجاد مخرج للمشكلات التي أعقبت إبرام اتفاق النفط الكوردي مع تركيا.
 
وقال وزارة الخارجية الامريكية في بيان إنها تؤيد وبقوة للجهود التي تبذلها جميع الأطراف للتوصل إلى اتفاق مرض للطرفين لزيادة صادرات النفط و عائدات حصة منصفة لجميع العراقيين بما يتفق مع الدستور العراقي.
 
ووصف اجتماع المالكي وبارزاني بمثابة "خطوة إيجابية إلى الامام"، داعيا جميع الاطراف الى "مواصلة مشاركتهم الفعالة لتعزيز الرخاء بين جميع العراقيين بطريقة تعزز استقرار عراق موحد و فدرالي".
 

 

 

 

 

قائم مقام قضاء حلبجة يشيد برسالة البارزاني لتحويل حلبجة إلى محافظة

بعد ان بعث السيد مسعود بارزاني رئيس أقليم كوردستان برسالة الى رئاسة مجلس وزراء أقليم كوردستان يستفسر فيها عن الخطوات المتبعة لجعل حلبجة محافظة، فقد اعلن كوران أدهم في تصريح صحفي: أن جميع الخطوات القانونية التي أتخذتها حكومة أقليم كوردستان لجعل مدينة حلبجة محافظة قد أنتهت، والكرة حاليا في ملعب الحكومة العراقية والبرلمان، ويجب ان تقررا الجهتين لأنتهاء هذه المسألة.

وأوضح أدهم: أن حكومة أقليم كوردستان بذلت جهودا جدية لتحويلب المدينة الى محافظة، ولكن من الضروري أن يحاول الوزراء والبرلمانيين الكورد ومكتب حكومة الأقليم في بغداد، أن يجعلوان حكومة وبرلمان بغداد تصادق على جعل مدينة حلبجة محافظة.

جدير بالذكر، فأن رئاسة أقليم كوردستان كانت قد أعلنت، بأن السيد مسعود بارزاني وجه رسالة يوم الثلاثاء كتابا رسميا الى رئاسة مجلس وزارء أقليم كوردستان يدعو فيها الى أعلامه بالخطوات والطرق التي أتخذوها  في جعل مدينة حلبجة محافظة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بغداد: وصل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان على رأس وفد رفيع المستوى إلى العاصمة بغداد يوم أمس الأربعاء 24/12/2013، وعقد إجتماعً بعد ظهر اليوم مع السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي، بحث الجانبان خلاله عدد من المواضيع ذات الإهتمام المشترك.

وفي مستهل الإجتماع، سلم نيجيرفان بارزاني إلى رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي رسمياً مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة، وبعد موافقة الأخير على المشروع، تقرر وضعه في جدول عمل الإجتماع المقبل لمجلس الوزراء العراقي من اجل التصديق عليه وبالتالي رفعه إلى مجلس النواب العراقي للمصادقه عليه، وبهذا الخصوص دعا نيجيرفان بارزاني وضع قانون جعل حلجة محافظة في حيز التنفيذ أمام مجلس النواب قبل الإنتهاء من دورته الحالية.

وفي جانب آخر من الإجتماع، بحث الجانبان الأوضاع الراهنة والعملية السياسية في العراق وآخر التطورات الأمنية، كما أكد الجانبان على ضرورة التعاون والتنسيق بشكل أكثر بين الجهات ذات العلاقة في إقليم كوردستان والعراق الإتحادي في مجال التصدي للإرهاب.

وعقب الإجتماع، أستقبل نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له من قبل السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الأسلامي في العراق.
وجرى خلال اللقاء تسليط الضوء على الوضع الراهن في العراق والعلاقات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الإحتادية وضرورة معالجة المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل والتي تصب في مصلحة جميع العراقيين. وعقب اللقاء عقد الجانبان مؤتمراً صحفياً مشتركاً للقنوات الإعلامية أوضحوا من خلاله مضمون اللقاء.

وأكد نيجيرفان بارزاني خلال المؤتمر الصحفي؛ تمسك حكومة الإقليم بالدستور وما ينص عليه بأن النفط والغاز ملك لجميع العراقيين، مشدداً أن حكومة الإقليم لن تقف بوجه إقرار مشروع الموازنة العامة لسنة 2014، منوهاً أنه تواق للمشاركة بزيارة الأربعين في العام القادم.

من جانبه أكد الحكيم أن الإنتخابات محطة مهمة ولابد من توفير المناخات الإيجابية لها، كما بين الحكيم أن هناك غرادة حقيقية لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد فيما يخص مسأة النفط والتعاون الأمني، مشيراً إلى أن هذه الإرادة تبينت من إطلاع البارزاني على نتيجة المباحثات التي أجراها مع رئيس الوزراء العراقي.

من جانب آخر إستقبل نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له من قبل السيد حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي، وفي جلسة لقاء جرت في أجواء ودية وإيجابية ، بحث الجانبان مشاكل ملف النفط وسبل معالجتها، وأكد الجانبان على ضرورة معالجة المشاكل، كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول بحث سبل معالجة هذه المشاكل.

 هذا تقرر خلال اللقاء إستمرار المباحثات في القريب العاجل من أجل التوصل إلى سبل معالجة المشاكل والتوصل إلى نتائج مرضية تصب في مصلحة جميع الأطراف والعراق بشكل عام.

وعلى هامش الزيارة، عقد وفد حكومة إقليم كوردستان الذي تكون من عماد أحمد نائب رئيس وزراء الإقليم ود. علي سندي وزير التخطيط والوفد المرافق لهم إجتماعاً في اليوم نفسه مع وزير المالية والتخطيط في حكومة العراق الإتحادية.

تناول الإجتماع عدد من المحاور المختلفة والملفات المشتركة بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الإتحادية. وفي هذا السياق طرح وفد إقليم كوردستان ملاحظاته حول مسألة الميزانية العامة السنوية في العراق والتي يتم إعدادها سنوياً من دون الإستشارة بحكومة إقليم كوردستان، وبالشكل نفسه يتم سنوياً تحديد جملة من المصروفات السيادية التي لها تأثير على  تقليل حصة 17٪ من حصة إقليم كوردستان من الموازنة العامة في العراق.

 

 

 

 

 

بارزاني يعرب عن أسفه لتعرضهم للتهميش والتهديد في العراق

أربيل: 
يحتفل مسيحيو إقليم كردستان بأعياد الميلاد في أجواء بعيدة عن المخاوف والتهديدات التي تعرضوا لها في السنوات السابقة وبالأخص بعد التفجير الذي تعرضت له كنيسة سيدة النجاة في بغداد عام 2010 وأسفر عن مقتل وجرح العشرات ممن شاركوا في مراسم دينية في الكنيسة.

وبهذه المناسبة وجه مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، رسالة إلى المسيحيين في كردستان والعراق والعالم، قال فيها: «إن العراق يمر اليوم بمرحلة إعادة البناء والتقويم، وإن أحد أهم الواجبات هو المحافظة على التعايش والتآلف بين المكونات الدينية والقومية المختلفة، وأن لا يسمح بمس ذلك التعايش والتآلف تحت أي ذريعة كانت». وأضاف بارزاني قائلا إنه «لمن المؤسف جدا أن يتعرض الإخوة المسيحيون في العراق للتهديد والتهميش، ومن حقنا أيضا أن نفتخر بإقليم كردستان الذي بقي بيتا آمنا لكل المكونات وعلينا دوما حماية هذا التعايش».

جلال حبيب، مدير ناحية عينكاوه ذات الأغلبية المسيحية الكلدانية التي تقع شمال غربي أربيل، بين لـ«الشرق الأوسط» أن حكومة إقليم كردستان أتمت كل الاستعدادات لاستقبال أيام العيد التي يحتفل بها المسيحيون في عينكاوه التي أعدت حملات لتنظيفها وتزيينها بالأضواء، وجرت الاستعانة بعدد كبير من موظفي البلدية بالإضافة إلى عدد كبير من المتطوعين من المواطنين في عينكاوه.

كما أوضح حبيب أن سلطات الناحية بالتعاون مع محافظة أربيل والجهات الأمنية المسؤولة في المحافظة «وضعت خطة أمنية قوية لحماية الكنائس وقاعات المناسبات قبل قداس العيد وفي أيام العيد».

وكشف حبيب عن أن «عددا كبيرا من المسيحيين من بغداد والموصل وكركوك ومدن جنوب العراق وكذلك من المسيحيين السوريين يشاركون مسيحيي الإقليم أعياد الميلاد هذا العام».

المواطنون في عينكاوه أعربوا عن ارتياحهم للوضع الأمني المستقر في الإقليم وعن أسفهم، في الوقت نفسه، لما يمر به مسيحيو العراق من قتل وتهجير وإرغامهم على ترك مناطق سكناهم. إيشو (40 سنة) قال لـ«الشرق الأوسط» إن الكثيرين ممن ضاقت بهم السبل للعيش بسلام في الموصل وبغداد ومدن الجنوب يحتفلون اليوم بعيد الميلاد في أربيل وتحديدا في عينكاوه، واصفا المدينة بـ«الآمنة».

وأضاف إيشو: «كثيرون من جيراني استقبلوا ضيوفا من الموصل تحديدا».

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعرب مطلع الشهر الحالي عن أسفه لما يتعرض له المسيحيون في العراق من تهديد وقتل وتهجير، وعد رئيس بعثته البرلمانية في العراق، ستراون ستيفنسون، إقليم كردستان «الملاذ الآمن الوحيد للمسيحيين».

وحسب الإحصائيات المتوفرة لدى مديرية ناحية عينكاوه فإن أكثر «من 17 ألف مسيحي استقروا في ناحية عينكاوه بعد أن تركوا بيوتهم خوفا من الإرهاب أو أرغموا على ترك بيوتهم من قبل جماعات مسلحة متطرفة».

هيونا (35 سنة) التي أتت من بغداد برفقة عائلتها إلى أربيل، قالت، بدورها، إن المسيحيين في بغداد «أصبحوا يعيشون في وضع سيئ وكئيب وبالأخص بعد ما تعرضوا له في حادثة كنيسة سيدة النجاة». من جهته، قال سركون (23 سنة)، وهو شاب جامعي يسكن الموصل، إن الوضع في الموصل «سيئ جدا بالنسبة لجميع المكونات الموجودة فيها وبالأخص للمسيحيين الذين بات وجودهم في الموصل مستحيلا». وأضاف: «نتعرض دائما للتهديد مع اقتراب أعياد الميلاد، لذلك نضطر إلى إحياء القداس مبكرا قبل الظلام؛ لأننا ممكن أن نتعرض لمضايقات أو لهجمات مسلحة وإرهابية من قبل مجهولين».

 

 

 

 

أربيل تزين شوارعها وساحاتها استعداداً لأعياد الميلاد وقدوم عدد كبير من مسيحيي العراق للمشاركة في الإحتفالات

تستعد مدينة اربيل لاستقبال العام الميلادي الجديد بتزيين الشوراع والساحات العامة والمتنزهات واقامة احتفالات واسعة، فيما تستعد بلدة عينكاوا ذات الاغلبية المسيحية باربيل لاقامة مراسيم اعياد الميلاد المجيد. 

ويقول نائب محافظ اربيل ورئيس لجنة احتفالات راس السنة بالمحافظة طاهر عبد الله "انهم سيشاركون المسيحيين ايضا في تنظيم قداس ليلة الميلاد واحتفالات المسيحيين في بلدة عينكاوا في الخامس والعشرين من الشهر الحالي".

ويشير عبد الله  الى ان "اربيل ستشهد اقامة احتفالية كبيرة في ليلة راس السنة سيشارك فيها العديد من الفنانين الكرد والعرب والاجانب"، مضيفا ان "احتفالات رأس السنة الميلادية ستكون لها خصوصية هذا العام باعتبار ان اربيل ستحمل لقب عاصمة السياحة العربية 2014".

وفي بلدة عينكاوا تجري الاستعدادات بين المواطنين لاستقبال اعياد الميلاد المجيد من خلال تزيين شجرة الميلاد وواجهات منازلهم بالاضوية والزينة الخاصة بهذه المناسبة.

ويذكر مالك احدى محال بيع الهدايا في بلدة عينكاوا يوسف صبري شابو ان هناك "اقبالاً كبيراً لدى المواطنين لشراء الهدايا وزينة اعياد الميلاد مقارنة بالسنوات المنصرمة". واضاف شابو ان "العديد من المسلمين يشترون ايضا الهدايا لتقديمها للاخوة المسيحيين بمناسبة الميلاد المجيد".

المواطنة نادية التي كانت منشغلة بشراء الزينة تقول ان "استعدادتهم لم تكتمل بعد من شراء الزينة واعداد الحلويات الخاصة باعياد الميلاد"، مضيفة:
"نحن نريد ان نجهز الشجرة ونجهز الحلويات واستضافة الاصدقاء، وحاليا نعد الشجرة ليكون لونها ذهبي هذا العام".

 

 

إلى ذلك قال  نائب محافظ أربيل، إن أعدادا كبيرة من مسيحيي العراق قدموا إلى المدينة للاحتفال بأعياد الميلاد. وأضاف عبدالله أن المحافظة رصدت 100 مليون دينار عراقي للاستعداد لموسم الأعياد.

وتزينت شوارع أربيل وحدائقها العامة بمصابيح الزينة، وقالت متسوقة إنها جاءت من بغداد لقضاء العيد في أربيل، مشيرة إلى افتقاد العاصمة لأجواء الاحتفالات.

 

 

 

 

رئيس إقليم كوردستان يستقبل وزير الشؤون الخارجية الصربي السابق

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان قبل ظهر اليوم الثلاثاء 24/12/2013 في صلاح الدين السيد فوك جيرميك وزير الشؤون الخارجية الصربي السابق، والرئيس السابق للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.


وفي مستهل اللقاء أعرب السيد جيرميك عن سعادته بلقاء الرئيس بارزاني وزيارة كوردستان وتعاطفه وتضامنه مع المأساة التي تعرض لها الشعب الكوردي مشيدا بصموده من أجل نيل حقوقه المشروعة ومعربا عن أمله في تحقيق الأماني للشعب الكوردي وتحقيق أهدافه بالعيش في ظل السلام والتقدم.

هذا وقد رحب الرئيس بارزاني بالوزير الصربي شاكرا تعاطفه وتضامنه مع المطالب المشروعة للشعب الكوردي، بعد ذلك قدم سيادته للرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة نبذة عن نضالات الشعب الكوردي ومأساته جراء الظلم والقسوة التي جوبه بها من قبل الخصوم، وقال في جانب من حديثه "إن الشعب الكوردي قد جرى تقسيمه رغما عن إرادته ورغبته، وقد تعرض للاعتداء والإنكار كثيرا، مما دفعه الى العنف مضطرا وذلك من أجل الحفاظ على الهوية القومية".

وعن مستقبل الشعب الكوردي أشار الرئيس بارزاني الى أن الشعب سيستمر في نضاله وسعيه لنيل كافة حقوقه المشروعة، ويعتمد في نضاله هذا على الخيار السلمي والحوار لأن البارزاني الخالد قد علمنا أن لا تكون معاركنا مع الشعوب الأخرى بل مع الأنظمة السياسية الديكتاتورية والمحتلين".

 

 

 

 

سريلانكا ترغب في تنمية علاقاتها مع إقليم كوردستان

أربيل: بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين وبحث عدد من القضايا الهامة الخاصة باقليم كوردستان والعراق والمنطقة، زار السفير آموس سوميس ناكاندالا سفير سريلانكا لدى العراق، اليوم الأحد، دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، وكان في إستقباله فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية.

وخلال اللذاء الذي حضره كاروان جمال نائب مسؤول العلاقات الخارجية وسهام جبلي مساعدة مسؤل دائرة العلاقات الخارجية، أكد السفير السريلانكي على الإستقرار الأمني والتقدم الذي يشهده إقليم كوردستان، وقال:" نرغب في تعزيز علاقاتنا مع إقليم كوردستان في العديد من المجالات، وتحدث في الوقت نفسه عن قرب زيارة وزير الإقتصاد السريلانكي إلى إقليم كوردستان في إطار زيارته المرتقبة للعراق.

نم جانبه قال مسؤول العلاقات الخارجية: نرحب بأي خطوة من شانها إستفادة ومصلحة إقليم كوردستان، منوهاً إلى أن إقليم كوردستان يعتبر مدخلاً للمناطق الأخرى من العراق وهنالك في الإقليم فرص عديدة للعمل والإستثمار في المجالات الإقتصادية والتنمية الإنسانية.

الإنتخابات العراقية وجهود تشكيل الكابينة الجديدة لحكومة إقليم كوردستان وستراتيجية الإقليم في مجال تنمية وتعزيز الإقتصاد والإهتمام بالقطاع الزراعي والسياحي والإستثمار كان محوراً آخراً من هذا اللقاء.

 

 

 

 

إستمرار المساعدات الإيطالية للاجئين السوريين المقيمين في إقليم كوردستان

أربيل: إستقبل فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كورستان، اليوم الأثنين، القنصل كارميليو فيكارا مسؤول مكتب السفارة الإيطالية لدى إقليم كوردستان.

وخلال اللقاء الذي حضرته سهام جبلي مساعدة مسؤول الدائرة، أعرب فلاح مصطفى عن شكره وتقديره للحكومة الإيطالية للتعاون والتنسيق المستمر مع ممثلية حكومة إقليم كوردستان في روما، كما إستعرض في الوقت نفسه نبذة عن زيارة وفد دائرة العلاقات الخارجية إلى إيطاليا.

هذا وأشاد مسؤول العلاقات الخارجية بموقف الحكومة الإيطالية للإستجابة ونجدة اللاجئين السوريين وتقيدم المعونات والمستلزمات مثل المولدات الكهربائية والأغطية والخيم بكلفة 300 ألف يورو.

من جانبه اكد كارميليو فيكارا على أهمية العلاقات بين الجانبين، وبخصوص المساعدات التي تقدمها إيطاليا إلى اللاجئين السوريين، أعلن أن هذه المساعدات ستستمر في العام المقبل أيضاً.

وفي محور آخر من اللقاء تبادل الجانبان الرأي حول وضع برنامج مشترك لتطوير التعاون بشكل أفضل خلال العام المقبل في مجال تنمية العلاقات، كما بحث ناقض الجانبان أيضاً مذكرة التفاهم  الموقعةبين دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان والجمعية الإيطالية للمنظمات الدولية (SIOI) التابعة لوزارة الخارجية الإيطالية.

 

 

 

 

الصفحة 58 من 62

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی