العراق

   العراق (59)

الإثنين, 06 كانون2 2014

اعلن وكيل وزارة المالية بحكومة اقليم كوردستان، عن زيارة مقررة لوفد حكومي الى بغداد خلال الاسبوع الحالي بهدف بحث قضايا النفط والموازنة المالية وحصة الاقليم.

وأوضح رشيد طاهر في تصريح صحفي؛ أنه من المقرر ان يزور وفد جديد من حكومة اقليم كوردستان بغداد الاسبوع الحالي بهدف بحث تفاصيل قضايا النفط والموازنة والبيشمركة، مبينا ان 'الزيارة من المقرر أن تتم يوم 7 كانون الثاني الحالي'.

واشار طاهر الى ان 'اجواء الاجتماعات المقبلة اذا كانت كالاجتماع السابق فمن المتوقع حسم بعض القضايا العالقة'، مبينا ان 'الاجتماع السابق كان ايجابيا في التعاطي مع قضايا النفط والموازنة'.
واستدرك 'لكن السياسة تتغير لذلك اذا بقوا على مواقفهم فمن المتوقع ان نصل الى نتائج ايجابية'.

ولفت وكيل وزارة المالية الى ان 'الزيارة القادمة لوفد حكومة الاقليم الى بغدادستكون هذه المرة للدخول الى تفاصيل القضايا المتعلقة بالنفط والميزانية وتخصيصات البيشمركة'، مبيناً أن 'سنبحث التفاصيل الدقيقة حول هذه القضايا ونأمل ان نتوصل الى اتفاق بشأنها'.
  
وكان وفد برئاسة رئيس وزراء الاقليم قد زار بغداد نهاية الشهر الماضي والتقى خلالها رئيس الوزراء العراقي ونائبه وعددا من المسؤولين الاخرين وجرى خلالها بحث قضايا عديدة ابرزها تصدير الاقليم للنفط عبر انبوب انشأ حديثاً.

 

 

 

 

الجمعة, 27 كانون1 2013

بغداد: وصل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان على رأس وفد رفيع المستوى إلى العاصمة بغداد يوم أمس الأربعاء 24/12/2013، وعقد إجتماعً بعد ظهر اليوم مع السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي، بحث الجانبان خلاله عدد من المواضيع ذات الإهتمام المشترك.

وفي مستهل الإجتماع، سلم نيجيرفان بارزاني إلى رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي رسمياً مشروع قانون تحويل حلبجة إلى محافظة، وبعد موافقة الأخير على المشروع، تقرر وضعه في جدول عمل الإجتماع المقبل لمجلس الوزراء العراقي من اجل التصديق عليه وبالتالي رفعه إلى مجلس النواب العراقي للمصادقه عليه، وبهذا الخصوص دعا نيجيرفان بارزاني وضع قانون جعل حلجة محافظة في حيز التنفيذ أمام مجلس النواب قبل الإنتهاء من دورته الحالية.

وفي جانب آخر من الإجتماع، بحث الجانبان الأوضاع الراهنة والعملية السياسية في العراق وآخر التطورات الأمنية، كما أكد الجانبان على ضرورة التعاون والتنسيق بشكل أكثر بين الجهات ذات العلاقة في إقليم كوردستان والعراق الإتحادي في مجال التصدي للإرهاب.

وعقب الإجتماع، أستقبل نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له من قبل السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الأسلامي في العراق.
وجرى خلال اللقاء تسليط الضوء على الوضع الراهن في العراق والعلاقات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الإحتادية وضرورة معالجة المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل والتي تصب في مصلحة جميع العراقيين. وعقب اللقاء عقد الجانبان مؤتمراً صحفياً مشتركاً للقنوات الإعلامية أوضحوا من خلاله مضمون اللقاء.

وأكد نيجيرفان بارزاني خلال المؤتمر الصحفي؛ تمسك حكومة الإقليم بالدستور وما ينص عليه بأن النفط والغاز ملك لجميع العراقيين، مشدداً أن حكومة الإقليم لن تقف بوجه إقرار مشروع الموازنة العامة لسنة 2014، منوهاً أنه تواق للمشاركة بزيارة الأربعين في العام القادم.

من جانبه أكد الحكيم أن الإنتخابات محطة مهمة ولابد من توفير المناخات الإيجابية لها، كما بين الحكيم أن هناك غرادة حقيقية لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد فيما يخص مسأة النفط والتعاون الأمني، مشيراً إلى أن هذه الإرادة تبينت من إطلاع البارزاني على نتيجة المباحثات التي أجراها مع رئيس الوزراء العراقي.

من جانب آخر إستقبل نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له من قبل السيد حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي، وفي جلسة لقاء جرت في أجواء ودية وإيجابية ، بحث الجانبان مشاكل ملف النفط وسبل معالجتها، وأكد الجانبان على ضرورة معالجة المشاكل، كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول بحث سبل معالجة هذه المشاكل.

 هذا تقرر خلال اللقاء إستمرار المباحثات في القريب العاجل من أجل التوصل إلى سبل معالجة المشاكل والتوصل إلى نتائج مرضية تصب في مصلحة جميع الأطراف والعراق بشكل عام.

وعلى هامش الزيارة، عقد وفد حكومة إقليم كوردستان الذي تكون من عماد أحمد نائب رئيس وزراء الإقليم ود. علي سندي وزير التخطيط والوفد المرافق لهم إجتماعاً في اليوم نفسه مع وزير المالية والتخطيط في حكومة العراق الإتحادية.

تناول الإجتماع عدد من المحاور المختلفة والملفات المشتركة بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الإتحادية. وفي هذا السياق طرح وفد إقليم كوردستان ملاحظاته حول مسألة الميزانية العامة السنوية في العراق والتي يتم إعدادها سنوياً من دون الإستشارة بحكومة إقليم كوردستان، وبالشكل نفسه يتم سنوياً تحديد جملة من المصروفات السيادية التي لها تأثير على  تقليل حصة 17٪ من حصة إقليم كوردستان من الموازنة العامة في العراق.

 

 

 

 

 

الأربعاء, 25 كانون1 2013

بارزاني يعرب عن أسفه لتعرضهم للتهميش والتهديد في العراق

أربيل: 
يحتفل مسيحيو إقليم كردستان بأعياد الميلاد في أجواء بعيدة عن المخاوف والتهديدات التي تعرضوا لها في السنوات السابقة وبالأخص بعد التفجير الذي تعرضت له كنيسة سيدة النجاة في بغداد عام 2010 وأسفر عن مقتل وجرح العشرات ممن شاركوا في مراسم دينية في الكنيسة.

وبهذه المناسبة وجه مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، رسالة إلى المسيحيين في كردستان والعراق والعالم، قال فيها: «إن العراق يمر اليوم بمرحلة إعادة البناء والتقويم، وإن أحد أهم الواجبات هو المحافظة على التعايش والتآلف بين المكونات الدينية والقومية المختلفة، وأن لا يسمح بمس ذلك التعايش والتآلف تحت أي ذريعة كانت». وأضاف بارزاني قائلا إنه «لمن المؤسف جدا أن يتعرض الإخوة المسيحيون في العراق للتهديد والتهميش، ومن حقنا أيضا أن نفتخر بإقليم كردستان الذي بقي بيتا آمنا لكل المكونات وعلينا دوما حماية هذا التعايش».

جلال حبيب، مدير ناحية عينكاوه ذات الأغلبية المسيحية الكلدانية التي تقع شمال غربي أربيل، بين لـ«الشرق الأوسط» أن حكومة إقليم كردستان أتمت كل الاستعدادات لاستقبال أيام العيد التي يحتفل بها المسيحيون في عينكاوه التي أعدت حملات لتنظيفها وتزيينها بالأضواء، وجرت الاستعانة بعدد كبير من موظفي البلدية بالإضافة إلى عدد كبير من المتطوعين من المواطنين في عينكاوه.

كما أوضح حبيب أن سلطات الناحية بالتعاون مع محافظة أربيل والجهات الأمنية المسؤولة في المحافظة «وضعت خطة أمنية قوية لحماية الكنائس وقاعات المناسبات قبل قداس العيد وفي أيام العيد».

وكشف حبيب عن أن «عددا كبيرا من المسيحيين من بغداد والموصل وكركوك ومدن جنوب العراق وكذلك من المسيحيين السوريين يشاركون مسيحيي الإقليم أعياد الميلاد هذا العام».

المواطنون في عينكاوه أعربوا عن ارتياحهم للوضع الأمني المستقر في الإقليم وعن أسفهم، في الوقت نفسه، لما يمر به مسيحيو العراق من قتل وتهجير وإرغامهم على ترك مناطق سكناهم. إيشو (40 سنة) قال لـ«الشرق الأوسط» إن الكثيرين ممن ضاقت بهم السبل للعيش بسلام في الموصل وبغداد ومدن الجنوب يحتفلون اليوم بعيد الميلاد في أربيل وتحديدا في عينكاوه، واصفا المدينة بـ«الآمنة».

وأضاف إيشو: «كثيرون من جيراني استقبلوا ضيوفا من الموصل تحديدا».

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعرب مطلع الشهر الحالي عن أسفه لما يتعرض له المسيحيون في العراق من تهديد وقتل وتهجير، وعد رئيس بعثته البرلمانية في العراق، ستراون ستيفنسون، إقليم كردستان «الملاذ الآمن الوحيد للمسيحيين».

وحسب الإحصائيات المتوفرة لدى مديرية ناحية عينكاوه فإن أكثر «من 17 ألف مسيحي استقروا في ناحية عينكاوه بعد أن تركوا بيوتهم خوفا من الإرهاب أو أرغموا على ترك بيوتهم من قبل جماعات مسلحة متطرفة».

هيونا (35 سنة) التي أتت من بغداد برفقة عائلتها إلى أربيل، قالت، بدورها، إن المسيحيين في بغداد «أصبحوا يعيشون في وضع سيئ وكئيب وبالأخص بعد ما تعرضوا له في حادثة كنيسة سيدة النجاة». من جهته، قال سركون (23 سنة)، وهو شاب جامعي يسكن الموصل، إن الوضع في الموصل «سيئ جدا بالنسبة لجميع المكونات الموجودة فيها وبالأخص للمسيحيين الذين بات وجودهم في الموصل مستحيلا». وأضاف: «نتعرض دائما للتهديد مع اقتراب أعياد الميلاد، لذلك نضطر إلى إحياء القداس مبكرا قبل الظلام؛ لأننا ممكن أن نتعرض لمضايقات أو لهجمات مسلحة وإرهابية من قبل مجهولين».

 

 

 

 

الأربعاء, 13 تشرين2 2013

 استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم السبت 26/10/2013 في صلاح الدين وفدا من مجلس النواب العراقي ضم السيد أسامة النجيفي رئيس المجلس وعددا من ممثلي ورؤساء الكتل السياسية العراقية وممثلي كافة الكتل البرلمانية الكوردية في المجلس عدا ممثل حركة التغيير.

الأربعاء, 13 تشرين2 2013

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، ان علاقة صداقة تربطه مع رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، مشيراً إلى أن اربيل ارادت اقامة مشروع لانتاج الطاقة الكهربائية في مدينة النجف الا ان بغداد رفضت "كي لا يعد انجازا للكورد".

الصفحة 10 من 10

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی