اقلیم کردستان - الایران

   اقلیم کردستان - الایران (48)

رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع وزير الخارجية الإيراني

وصل اليوم الثلاثاء 26/8/2014 السيد محمد جواد ظريف وزير خارجية الجمهورية الإسلامية في إيران والوفد المرافق له، وكان في استقباله في مطار أربيل الدولي السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان وعدد من كبار المسؤولين في حكومة الإقليم، اجتمع بعد ذلك مع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان، والذي حضره كل من السادة نيجيرفان بارزاني رئيس الحكومة ونائبه السيد قباد طالباني والسادة فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم ومصطفى سيد قادر وزير البيشمركة وفلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان.

وقد أعرب وزير الخارجية الإيراني عن شكره لحفاوة الاستقبال واللقاء مع الرئيس بارزاني، مبديا سعادته للتطور الذي تشهده مدينة اربيل العاصمة والإقليم بشكل عام، مؤكدا دعم بلاده لشعب كوردستان العراق في حربه ضد إرهابيي داعش، مذكرا بأن بلاده كانت دوما إلى جانب العراقيين وحكومة وشعب كوردستان عندما يتعرضون للتهديدات. وأوضح إن الإرهاب ليس تهديدا على العراق وإقليم كوردستان والشيعة والكورد والسنة فقط، بل انه تهديد لكل الأطراف، وان مصالح الجمهورية الإسلامية في إيران تتطلب محاربة الإرهاب، كما أشار إلى انه من مصلحة بلاده أن يتطور إقليم كوردستان ويتوصل العراقيون إلى حلول صحيحة لمشاكلهم.

وحول العملية السياسية في العراق، أبلغ وزير الخارجية الإيراني الرئيس بارزاني إن بلاده ترغب في تشكيل حكومة جديدة تشارك فيها جميع الأطراف، وطالب الجانب الكوردستاني ببذل أقصى الجهود للمساعدة في تشكيل الحكومة، معربا عن دعم بلاده لأي اتفاق بين حكومة الإقليم وبغداد يهدف إلى معالجة المشاكل العالقة بين الطرفين.

وقد رحب الرئيس بارزاني بالوفد الضيف مشيرا إلى العلاقات التاريخية بين الجمهورية الإسلامية وإقليم كوردستان، كما أعرب عن شكره للدعم والمساعدة التي قدمتها إلى إقليم كوردستان في حربه ضد الإرهابيين، وعن أمله في توطيد العلاقات الثنائية.

وفيما يتعلق بتهديدات الإرهاب، أوضح الرئيس بارزاني إن الإقليم يقف في مواجهة الإرهاب بكل قوة، ولن يسمح بموطئ قدم للإرهابيين في كوردستان، لذا فهو بحاجة إلى أصدقاءه، وان الحرب ضد داعش، تتطلب جهدا جماعيا وتنسيقا بين الدول، لان الإرهاب هو خطر لا يستهدف كوردستان فقط، بل يستهدف جميع الدول.

وحول العملية السياسية في العراق، أعلن الرئيس بارزاني، إن كوردستان تدعم خطوات تشكيل الحكومة التي تضم كافة المكونات وتضمن تطبيق كافة الاتفاقات بين حكومة الإقليم وبغداد لمعالجة المشاكل مشيرا إلى إن إنهاء الأزمات التي يعاني منها العراق مرتبط بدحر الإرهاب ونجاح الحلول السياسية.
هذا وقد عقد الرئيس بارزاني ووزير الخارجية الإيراني مؤتمرا صحفيا مشتركا بعد انتهاء الاجتماع، أجابا فيه على أسئلة واستفسارات الصحفيين.

رئيس الجمهورية يستقبل وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويؤكد أهمية التعاون الإقليمي والدولي في دحر الإرهاب

إستقبل فخامة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر السلام ببغداد اليوم الأحد 24-8-2014 معالي وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد محمد جواد ظريف والوفد المرافق له.

وفي مستهل اللقاء نقل الوزير تهاني وتحيات فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد حسن روحاني وكبار المسؤولين الإيرانيين ومباركتهم الإنتخابات الأخيرة وما نتج عنها، حيث أكد السيد ظريف دعم إيران لحكومة عراقية جديدة والعمل معها على ما يعزز العلاقات بين البلدين الجارين،وبهذا الصدد أثنى ظريف على الدور المهم والحيوي لفخامة الرئيس جلال طالباني الذي أداه بما أسهم دائماً في تعزيز المواقف وتوحيد الرؤى .

وعبر فخامة رئيس الجمهورية عن شكره وتقديره للوزير الإيراني وللتهنئة والتحيات التي تلقاها من الرئيس روحاني والمسؤولين الإيرانيين، وعبّر عن التطلع إلى تمتين العلاقات التاريخية بين العراق وإيران وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين.

وثمّن الرئيس معصوم مواقف ايران ودورها المهم في المنطقة، ودعا الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الإسهام في المؤتمر الدولي الذي سيعقد حول العراق قريباً وعلى المستويين الأوربي والإقليمي.

وأكد رئيس الجمهورية الحاجة الفعلية إلى تعاون إقليمي ودولي من أجل مواجهة التحديات الإرهابية ودحرها على ايدي العراقيين الذين يتعرضون إلى اشرس هجمة تستهدف المنطقة والعالم بشكل عام من خلال إستهدافها العراق.

وبهذا الصدد أكد الوزير ظريف إن (خطر الإرهاب لا يستهدف إثنية معينة وإنما هو يستهدف الجميع)، حيث دعا إلى تعاون إقليمي واسع وعلى صعد مختلفة من أجل مواجهة الإرهاب ودحره نهائياً.

ونقل وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية دعوة فخامة الرئيس حسن روحاني إلى فخامة الرئيس فؤاد معصوم لزيارة إيران، وتم قبول الدعوة التي سيحدد موعدها لاحقاً.

المساعد الخاص للرئیس الایرانی یأسف لاوضاع الایزدیین فی العراق

طهران / 7 اب / اغسطس /ارنا-اکد المساعد الخاص للرئیس الایرانی فی شؤون القومیات والاقلیات الدینیة علی یونسی، السیاسة الاستراتیجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی دعم الحکومة والشعب العراقی، معربا عن الاسف لاوضاع الایزدیین بعد تعرضهم للهجوم من قبل تنظیم داعش الارهابی.

وقال یونسی فی تصریح لوکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء "ارنا" الیوم الخمیس فی الاشارة الی التطورات الاخیرة فی العراق والاعمال الارهابیة التی یقوم بها عناصر تنظیم داعش الارهابی فی هذا البلد وقال، ان السیاسة الاستراتیجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة کما فی السابق مبنیة علی دعم الحکومة والشعب العراقی.

وبشان الهجوم الاخیر الذی قام به عناصر تنظیم داعش الارهابی علی اقلیم کردستان العراق قال، انه نظرا للصلات والاواصر التاریخیة للحکومة والشعب الایرانی مع الاکراد فی العراق فان سیاستنا هی دعم الاکراد الذین یشکلون جزءا من هویة ایران التاریخیة والحضاریة.

واوضح المساعد الخاص لرئیس الجمهوریة بان لایران علی الدوام علاقات وثیقة وممیزة مع الاکراد فی جمیع الدول وقال، ان الاکراد الایزدیین تعرضوا خلال الایام الماضیة الی هجوم من قبل ارهابیی داعش ما ادی الی مصرع واصابة الکثیر منهم وتشرید اخرین من منازلهم.

واعرب یونسی عن الاسف لهذه المآسی التی یتعرض لها الایزدیون فی العراق وقال، انه فی ظل وحدة وتلاحم جمیع الاحزاب والقوی العراقیة سنشهد قریبا نهایة هذه الفظائع وعودة الامن والاستقرار الی العراق.

وتابع المساعد الخاص للرئیس الایرانی، انه تم خلال الایام الاخیرة ارسال شحنات من المساعدات الاغاثیة الی المشردین العراقیین فی اقلیم کردستان العراق ونامل بان تستمر هذه المساعدات.

واکد یونسی بان الشعب العراقی ورغم تعددیته القومیة والدینیة والمذهبیة من شیعة وسنة وعرب واکراد فقد تعایشوا الی جانب بعضهم بعضا بسلام علی الدوام فیما کانت سیاسة نظام صدام مبنیة علی اثارة التفرقة بین القومیات والادیان والمذاهب.

واکد مساعد الرئیس الایرانی ان ما یهدد وحدة العراق هو العصبیات القومیة والطائفیة العمیاء والتی تعتبر بمثابة السم القاتل للوحدة الوطنیة لجمیع الدول، ولقد حمل الشعب العراقی دوما هاجس بروز مثل هذه النزاعات والعصبیات.

واعتبر یونسی ان هذا النوع من النزاعات یعود فی جذوره الی سوء الادارة من قبل المحتلین الامیرکیین الذین شکلوا الارضیة لحدوث هذا الامر وان الشعب العراقی هو الان ضحیة لهذه العصبیات العمیاء.

 

واکد مساعد الرئیس الایرانی لشؤون القومیات والاقلیات الدینیة ضرورة توحد الشعب العراقی والعمل علی القضاء علی هذه العصبیات.

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني يستقبل محافظ أورمية والوفد المرافق له

إستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان، مساء اليوم الأحد 8 حزيران 2014 وفد من محافظة أذربيجان الغربية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة السيد قربان علي سعادتي محافظ أورمية والوفد المرافق له، ضم عدد من المسؤولين في المنطقة، وتأتي الزيارة في إطار إفتتاح المعرض التاسع للجمهورية الاسلامية الايرانية في العاصمة أربيل.

وتناول الجانبان خلال اللقاء العلاقات بين محافظة أذربيجان الغربية ومحافظة أورمية مع مدينة أربيل وسبيل تعزيزها ورفع مستوى التبادل التجاري وتقيدم تسهيلات النقل والمواصلات على الحدود بين الجانبين، بالاضافة إلى تعزيز السياحة بين محافظة أربيل وأقليم كوردستان ومحافظة أورمية والمناطق الأخرى في الجمهورية الإسلامية الايرانية، وابدى الجانبان الرغبة في تعزيز هذه العلاقات وإتخاذ خطوات فعلية في هذا المجال.

من جانبه رحب نيجيرفان بارزاني بالوفد الضيف وهنأ محافظ أومية بمناسبة إعادة إنتخابه للمرة الثالثة على التوالي،كما ثمن عاليا دور المحافظ وخاصة خلال  مرحلة الإنتفاضة عام 1991، حيث قدم جمع أشكال التسهيلات من إستقبال وإيواء مواطني إقليم كوردستان  في المخيمات عند هجرتهم ولجوئهم إلى الجانب الآخر من الحدود، حيث قدمت محافظة أورمية المعونات الإنسانية للاجئين. 

 

 

 

 

 

 

 

نيجيرفان بارزاني يستقبل وفدا تجاريا من جمهورية ايران الاسلامية

استقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان صباح اليوم الاثنين ، 28 نيسان لعام 2014 وفدا تجاريا من جمهورية ايران الاسلامية برئاسة رستم قاسمي مسؤول لجنة تطوير التجارة بين ايران و العراق يرافقه عدد من المستشارين و المختصين في مجال التجارة و الاقتصاد و بالاخص في مجالي الطاقة و الكهرباء .

تم في الاجتماع ، التحدث و بالتفصيل حول العلاقات الاقتصادية و التجارية بين اقليم كوردستان و جمهورية ايران الاسلامية ، و تم تسليط الضوء على كيفية تطوير و توسيع مجالات التبادل التجاري و الاقتصادي بين الاقليم و ايران ، و لتحقيق هذا الهدف اكد الطرفان على تفعيل جميع القنوات المتعلقة بهذه المسألة.

كما تم في الاجتماع مناقشة الاجراءات التي من شانها رفع مستوى التبادل التجاري بين الطرفين للضعف و توسيع مستوى التعاون في مجال الطاقة و قرر الطرفان تشكيل عدة لجان مشتركة للعمل و بدقة حول الاهداف المشتركة و الخطط المرسومة  لتطوير العلاقات و البدء بتنفيذها .

 

 

 

 

حيلولة مسئلة طلاب اقليم کردستان فی ايران باهتمام ممثلية اقليم کردستان فی تهران

حيلولة مسئلة طلاب اقليم کردستان الذين يدرسون فی ايران باهتمام و مساعی ممثلية اقليم کردستان فی تهران.

قال سيد "ناظم دباغ" الممثل لحکومة اقليم کردستان العراق فی تهران: باهتمام و مساعی ممثلية اقليم کردستان العراق فی تهران و المسئولين فی الجمهورية الاسلامية الايرانيه تمکنّا بحيلولة مسائل طلاب اقليم کردستان الذين يدرسون فی جامعات ايران و تم استردادهم الی اقليم کردستان منذ زمن.

هو قال ايضاً: لذا؛ يسترجی من الطلاب الذين يريديون استمرار دراساتهم فی جامعات ايران، ان يراجعون دائرة العامة للعلاقات الخارجية لاقليم کردستان مع ايران فی اربيل و السليمانيه و يقدمون اساميهم، ليتم الاجرائات الادارية اللازمة لهم قبيل السفر الی ايران و سيکونون قادرون علی الرجوع بسهولة الی ايران و الدوام فی جامعات ايران.    

 

 

 

 

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی