العراق

   العراق (59)

الثلاثاء, 04 أيار 2021

 استقبل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان مساء اليوم، الاثنين ٣ أيار ٢٠٢١، في أربيل، السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي.

وبحث الجانبان في اجتماع أوضاع العراق بصورة عامة، الانتخابات العراقية القادمة والتوقعات للخارطة السياسية المستقبلية للبلد، علاقات أربيل – بغداد، خطر داعش وتحركاته، التعاون والتنسيق بين الأطراف لتحقيق الأمن والاستقرار مع أوضاع المنطقة ومجموعة مسائل أخرى.

واتفقت آراء الجانبین على ضرورة وأهمية العمل المشترك والوطني بين جميع سلطات وأطراف ومكونات البلد لغرض مواجهة التحديات وتخطي المشاكل والأزمات والحفاظ على وحدة الصف والتلاحم لتحقيق أمن واستقرار البلاد. كما عبرا عن الأمل في أن تلبي نتيجة الانتخابات القادمة تطلعات المواطنين إلى الاستقرار والخدمات وحياة ومستقبل أفضل.

 

الثلاثاء, 13 نيسان 2021

 في اليوم الثالث والأخير من زيارته إلى بغداد اجتمع السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم، الاثنين ١٢ نيسان ٢٠٢١، مع كل من السادة قادة القوى والأطراف العراقية: سليم الجبوري رئيس التجمع المدني للإصلاح، عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء السابق، همام حمودي رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، أياد علاوي أمين عام حزب الوفاق الوطني وخميس الخنجر رئيس تحالف العزم.

وتم خلال هذه الاجتماعات التباحث حول آخر المستجدات السياسية والأمنية للبلد، الانتخابات العراقية القادمة، علاقات إقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية العراقية، الحوار من أجل حل مشاكل أربيل-بغداد، مخاطر داعش وعلاقات العراق مع دول المنطقة والعالم.

وأكد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني في الاجتماعات على رؤيته لحل مشاكل العراق والتي تتمثل في ضرورة توصل القوى والأطراف السياسية ومكونات العراق إلى رؤية وفهم مشتركين لمستقبل العراق تضمن الاستقرار والتعايش وقبول الآخر، ومن اجل تحقيق دلك على الجميع أن يتعظوا من أخطاء وتجارب الماضي. وعدّ فخامته بغداد العمق الاستراتيجي لإقليم كوردستان لحل مشاكله.

وجدد فخامته التأكيد على أنه بعد مرور ثمانية عشر عاماً على سقوط النظام العراقي السابق وبناء العراق الجديد، يجب إنهاء المرحلة الانتقالية وتدشين مرحلة جديدة في البلد تتم فيها الاستفادة من ثراء العراق بشرياً وطبيعياً في المزيد من الإعمار وتقديم خدمات أكثر وأفضل لكل العراقيين في عموم البلد واستعادة العراق موقعه ومكانته على المستويين الإقليمي والعالمي.

وفي هذا السياق، اتفقت آراء القادة العراقيين مع الرئيس نيجيرفان بارزاني في العمل برؤية مشتركة من أجل مستقبل أفضل للعراق، وأنه مع وجود الإرادة السياسية والفهم المشترك يمكن أن تزال العقبات عن طريق العملية السياسية، ومثلوا لذلك بتمرير قانون الموازنة العامة العراقية وتعديل قانون المحكمة الاتحادية العليا وحل البرلمان.

ورأت القوى والأطراف العراقية في زيارة الرئيس نيجيرفان بارزاني لبغداد فرصة لتجديد شبكة العلاقات بين القوى السياسية والعمل المشترك في سبيل الانتقال بالبلد إلى مرحلة أفضل تضمن الاستقرار والإعمار والتقدم والشراكة مع مشاركة الجميع في العملية السياسية وإدارة البلد على أساس المواطنة والمصالح المشتركة، وعبروا عن الأمل في أن تسفر الزيارة عن نتائج جيدة وأن تستمر هذه الزيارات واللقاءات لتوحيد المواقف وبناء أرضية للتفاهم المشترك.

  •  
  •  

 

السبت, 10 نيسان 2021

 

اجتمع السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان بعد ظهر اليوم، السبت 10 نيسان 2021، في بغداد مع السيد مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي الاتحادي.

وتمت خلال الاجتماع مناقشة ملفات التعاون والتنسيق بين مؤسسات الحكومة الاتحادية العراقية وحكومة إقليم كوردستان بموجب الاطر الدستورية، خطوات مواجهة الإرهاب والجرائم وتعاون الجانبين على تطبيع أوضاع سنجار، الأوضاع الصحية وإجراءات مواجهة كوفيد-19 وارتفاع أعداد ونسب الإصابة بالوباء ومساعي تأمين الخدمات الصحية واللقاحات.

وأشاد دولة رئيس الوزراء العراقي بالتقدم في مجال التأسيس لآليات دستورية داخلية، مشيراً في هذا السياق إلى الاتفاق بشأن مسألة المحكمة الاتحادية وتمرير قانون الموازنة في مجلس النواب ومعبراً عن الأمل في أن ينفذ هذا القانون بدقة ويتم الالتزام به على أساس العدالة في توزيع الثروات.

وأكد السيد الكاظمي أيضاً على ضرورة توطيد التعاون الأمني بين بغداد وأربيل بما يضمن تحقيق الاستقرار الداخلي ويمنع حدوث أي فراغ أمني قد يستغله الإرهاب والجريمة المنظمة لصالحهما.

كما جدد السيد رئيس الوزراء العراقي التأكيد على أن زيارات فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني المتكررة إلى بغداد، تبعث مجموعة رسائل صائبة إلى العراقيين كافة، وتؤدي إلى بناء الثقة وإبراز حسن النية، وتشجع روح التعاون والتنسيق في كافة المجالات بما يخدم المصلحة العامة للبلد، وأشار إلى زيارته القادمة إلى إقليم كوردستان.

من جانبه، عبر الرئيس نيجيرفان بارزاني عن سروره لزيارة بغداد، وأشار إلى الجهود السياسية والدبلوماسية والاقتصادية للسيد رئيس الوزراء العراقي، وشدد على أن الجهود الدبلوماسية العراقية في الفترة الماضية وزيارات ولقاءات السيد الكاظمي، أعادت إبراز مكانة العراق وستعيد للبلد دوره الطبيعي في المنطقة وكذلك على الصعيد الدولي.

كما سلط الرئيس نيجيرفان بارزاني الضوء على التزام الحكمة في حل المشاكل الداخلية ورأى ضرورة رفع مستوى التعاون الأمني والتقدم به، وأكد كامل المساندة للحكومة الاتحادية وتعزيز مكانة الدولة بما يمكنها من مواجهة التحديات.

وأشاد السيد رئيس إقليم كوردستان بتمرير قانون الموازنة في مجلس النواب العراقي مؤكداً على أن حل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد سيمهد السبيل لمزيد من الاستقرار والتقدم للعراق.

وبحث الجانبان أيضاً الأوضاع الحالية في العراق، علاقات حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية والحوار من أجل حل المشاكل، الزيارة الأخيرة للرئيس نيجيرفان بارزاني إلى فرنسا، مستجدات وباء كوفيد-19 وآثاره، عملية التلقيح وإجراءات وخطوات مواجهة الوباء، خطر الإرهاب وتهديدات داعش، مهام التحالف الدولي في العراق، الانتخابات العراقية القادمة، أوضاع المنطقة بصورة عامة ومجموعة مسائل تحظى باهتمام الجانبين .

وأكد الجانبان على ضرورة التعاون والعمل المشترك بين كافة الأطراف والمكونات العراقية لتمرير المشاكل والأزمات والخطی باتجاه مستقبل أفضل، وعبّرا عن الأمل في أن تصبح المصادقة على قانون الموازنة بداية لحل مشاكل أربيل – بغداد، وأن ينفذ قانون الموازنة، واتفق الجانبان على ضرورة ووجوب العمل على إنشاء آلية فاعلة للتعاون والتنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية ومساندة التحالف في مواجهة تهديدات داعش.

وأعاد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني التأكيد على أن إقليم كوردستان مستعد لحل مشاكله وخلافاته كافة مع الحكومة الاتحادية العراقية على أساس الدستور وفي إطار النظام الاتحادي، والعمل مع كل أطراف ومكونات العراق من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة، وعدّ حل مشاكل إقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية العراقية المفتاح لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق.

 

 

الخميس, 08 نيسان 2021

 في الذكرى الحادية والأربعين لسلسلة جرائم الإبادة الجماعية والتهجير من الوطن والتغييب ضد أخواتنا وإخواننا الكورد الفيليين، نستذكر بإجلال وإكبار شهداء ومظلومي تلك الجريمة الذين لا يمكن نسيانهم.

تهجير مئات آلاف الكورد الفيليين من الوطن وتغييب عشرات آلاف آخرين منهم، وسحب الجنسية منهم ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم، جريمة إبادة جماعية عنصرية ارتكبها البعث بحق الكورد الفيليين الأبرياء الذين لا جريمة لهم ولا ذنب غير كونهم كورداً ودفاعهم عن الهوية والحقوق المشروعة لأمتهم.

كان قيام المحكمة العليا للجرائم في العراق بتعريف تلك الجريمة كجريمة إبادة جماعية قراراً منصفاً وعادلاً، وهو قرار يضع الدولة والحكومة العراقيين أمام واجب ومسؤولية تعويض الضحايا والمتضررين مادياً ومعنوياً.

وندعو الحكومة الاتحادية العراقية لأن تؤدي هذا الواجب القانوني والأخلاقي والوجداني وتعيد الأموال والممتلكات والجنسية والحقوق المدنية للكورد الفيليين والمظلومين وتعوضهم وتحل مشاكلهم.

تحية للأرواح الطاهرة لشهداء الكورد الفيليين. تحية واحتراماً لعوائلهم الشامخة. سيظل نضال وإخلاص وتضحيات أخواتنا وإخواننا الكورد الفيليين محل فخر شعبنا أبداً.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

4 نيسان 2021

 

السبت, 03 نيسان 2021

 بمناسبة المصادقة على الموازنة العامة الاتحادية العراقية، أهنئ شعب العراق وأشد على أيدي رئاسة وجميع كتل مجلس النواب. إن جهود رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي لتخفيف الخلافات وتحقيق الاتفاق هي محل تقدير وشكر. ولغرض حل المشاكل وتحقيق الاستقرار والأعمار ومستقبل أفضل يحتاج العراق إلى التعاون المشترك والعمل المشترك وعلينا جميعاً أن ندعم هذا الاتجاه.

أشد بصورة خاصة على يد السيد قوباد طالباني رئيس وفد الحكومة المفاوض الذي خاض مع أعضاء وفد إقليم كوردستان بنفس طويل وبنجاح محادثات صعبة. أشد على أيدي الكتل الكوردستانية التي تعاونت وتعاضدت فيما بينها ومع وفد الحكومة على تثبيت حصة إقليم كوردستان في الموازنة العراقية.

نأمل أن تلتزم الأطراف كافة بهذا القانون. ويمكن أن تصبح المصادقة على الموازنة بداية جيدة وحافزاً على حل بقية مشاكل إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية. وسيؤدي تنفيذ القانون إلى تعزيز العملية السياسية والتعايش وترسيخ حق المواطنة للجميع، وسيفتح الباب على حوار مثمر لكل الأطراف لنعمل جميعنا معاً من أجل استقرار وإعمار وتقدم البلد.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

١ نيسان ٢٠٢١

 

 

 

الجمعة, 22 كانون2 2021

 ندين بشدة الهجمات الإرهابية الانتحارية التي استهدفت المواطنين بصورة وحشية اليوم في بغداد وأدت إلى استشهاد وجرح عدد كبير منهم. نعزي عوائلهم ونتعاطف معهم ونشاركهم الأحزان، ونرجو السلامة والشفاء العاجل للجرحى. إن إقليم كوردستان مستعد وبكل الصور لاستقبال الجرحى والمصابين في الهجمات في مستشفياته وتقديم كل الخدمات الطبية اللازمة لهم.

إن هذه الهجمات الإرهابية تبين مدى خطورة الإرهاب وتضع الجهات المعنية وجميع القوى السياسية في البلد في مواجهة المسؤولية الوطنية عن التلاحم ووحدة الصف والشراكة والتعايش والعمل المشترك في سبيل مواجهة التحديات وإنقاذ البلد من المخاطر والتوترات والمشاكل والأزمات.

رئاسة إقليم كوردستان

٢١ كانون الثاني ٢٠٢١

 

الصفحة 1 من 10

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی