اقلیم کردستان العراق

   اقلیم کردستان العراق

رئيس اقليم كوردستان يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الاميركي

السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان، استقبل اليوم الثلاثاء 2015/10/27 بريت ماككورك الممثل الخاص للرئيس اوباما في التحالف الدولي ضد داعش، والوفد المرافق له المؤلّف من السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز ومستشارين عسكريين وضباط في الجيش الاميركي.

أثناء اللقاء، تحدث الممثل الخاص للرئيس اوباما في التحالف الدولي ضد داعش، حول اهمية العملية المشتركة الناجحة بين القوات الخاصة الامريكية وقوات مكافحة الارهاب البيشمركة، في الحويجة، والتي تكللت بتحرير عدد كبير من السجناء في احد السجون التابعة للتنظيم الارهابي، وقد أكد ماككورك بأن سبب هذا الانتصار يعود الى حكمة قيادة الرئيس بارزاني لقوات البيشمركة في كوردستان والتعاون الوثيق الذي يربط هذه القوات بالجيش الامريكي، حيث ظهر هذا التعاون واضحا جدا للعالم بعد هذه العملية المشتركة الناجحة، وأضاف ماككورك بان الولايات المتحدة ستستمر في الدعم والتعاون والتنسيق مع قوات البيشمركة للقضاء التام على ارهابيي داعش في جميع المراحل والظروف.

وخلال اللقاء، وصف الرئيس بارزاني العملية المشتركة التي نفذت من قبل الطرفين لتحرير الاسرى من بين أيدي داعش، بالتجربة الغنية في مواجهة الارهاب، حيث اوضحت للجميع ان داعش ليست بهذه القوة التي تخدع بها العالم، حيث تبيّن أنه من الممكن ان يتم توجيه ضربات قاضية ومؤثرة ضدهم في اي زمان واي مكان. كما اشاد سيادته بهذا التعاون معتبرا اياه بالمثال الناجح للتنسيق بين قوات البيشمركة والجيش الامريكي. وقدم الرئيس بارزاني تعازيه الحارة لرئيس الولايات المتحدة وللشعب الامريكي لفقدان احد جنود الجيش الامريكي في عملية تحرير اسرى من قبضة داعش في سجن الحويجة مؤكدا بان هذا الجندي ضحى بحياته من اجل قيم الانسانية والحرية ويعتبر احد شهداء الدفاع عن الانسانية.

الرئيس بارزاني تطرق الى الابعاد الانسانية لتحرير الأسرى، مبينا ان انقاذ حياة اي انسان هي مسالة مهمة وعظيمة وذات قيمة لا تقدر بأي ثمن، كما اثنى سيادته على دور قوات البيشمركة والقوات الامريكية المشاركة في العملية حيث إستطاعوا انقاذ حياة 69 اسيرا لدى داعش.

وفي جانب اخر من اللقاء، تطرق الطرفان الى الحديث حول الاوضاع الميدانية لجبهات القتال وعملية تحرير الموصل بالاضافة الى الاوضاع السياسية والامنية في العراق وسوريا.

رئيس اقليم كوردستان يلتقي مع الاسرى المحررين من سجن الحويجة

التقى السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اليوم 2015/10/27 مع الاسرى المحرّرين من قبضة داعش في سجن الحويجة، والذين تم تحريرهم في عملية مشتركة يوم 2015/7/22 .

وفي اللقاء الذي حضره السيد مسرور بارزاني مستشار مجلس امن اقليم كوردستان، رحب الرئيس بارزاني بالضيوف وهنأهم على تحريرهم من قبضة الارهابيين مبديا سعادته وارتياحه لهذه العملية التي قامت بها قوات مكافحة الارهاب التابعة لمجلس امن اقليم كوردستان بالتعاون مع قوات خاصة من الولايات المتحدة الامريكية، في عمق سيطرة ارهابيي داعش، حيث تم انقاذ حياتهم من موت حتمي بالاخص ان الكثير منهم كان قد حُكم عليه بالاعدام من قبل الارهابيين.

واوضح الرئيس بارزاني بانه توفرت معلومات حول وجود اسرى في هذا السجن، وأنّ الارهابيين اصدروا أحاكما باعدامهم، ورغم انه وللاسف لم يوجد اي اسير من قوات البيشمركة في صفوف الذين تم انقاذهم، حيث لم يكونوا متواجدون في ذلك المكان حين التحرير، لكن انقاذ حياة هذا الكمّ من الاسرى هو بحد ذاته انتصار كبير ومبعث فخر وسعادة.

واكد الرئيس بارزاني بان السعادة لا تعني ان يكون الانسان سعيدا لوحده، بل قمة السعادة تكمن في ان يسعد الانسان اناسا اخرين محتاجين للسعادة، وان حياة الانسان هي ذات قيمة كبيرة، وإنه لمن دواعي الفرح والتقدير ان هذه القوة من اقليم كوردستان قد استطاعت انقاذ حياة هذا العدد الكبير من الاسرى لدى الارهابيين.

واشاد الرئيس بارزاني بدور قوات مكافحة الارهاب التابعة لمجلس امن اقليم كوردستان والقوة الخاصة الامريكية لتنفيذ هذه العملية الاقتحامية، وأكد على ان المبادئ والقيم الانسانية كانت الدافع الاقوى لتنفيذ هذه العملية وكان القرار هو مداهمة السجن وانقاذ جميع المساجين.

وتقدم الرئيس بارزاني بتعازيه الحارة لعائلة الجندي الامريكي الذي فقد حياته في هذه العملية مؤكدا على انه ضحى بنفسه من اجل قيم الانسانية والحرية، مبينا ان تحرير هذا العدد من الأسرى دون ان يلحق بأي منهم اي ضرر هو بحد ذاته انتصار كبير.

وقدم الاسرى المحررون شكرهم الجزيل للرئيس بارزاني ولمجلس امن اقليم كوردستان لانقاذ حياتهم، وطالبوا بضمان الاستقرار والامن لهم في اقليم كوردستان، وتمنوا ان تتحرر مناطقهم من الارهاب و ان يعودوا اليها بأقرب وقت.

من جانبه طمأن الرئيس بارزاني الاسرى المحررين حول مستقبل المنطقة، مبينا ان بقاء الارهابيين في المناطق التي يسيطرون عليها حاليا ، هو مسالة وقت ولا مستقبل لهم فيها وان زوالهم بات قريبا وسيعود الامن والاستقرار لهذه المناطق.

وھذە نص الكلمة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ايها الاخوة

في الحقيقة انني سعيد جدا لانقاذ حياة مجموعة من الاخوة المواطنين، وبلا شك السعادة لاتعني ان تكون أنت سعيدا، بل هي ان تسعد غيرك ممن هم بحاجة اليها، وان حياة فرد واحد ثمينة فما بالكم بحياة مجموعة من الأفراد.

إنّ العملية التي جرت في الحويجة كانت نتيجة توفر معلومات لدى مجلس امن الاقليم، أكدت بوجود سجن فيه مجموعة من المواطنين وقوات البيشمركة، وهم محتجزون كأسرى لدى تنظيم داعش، حيث يتم بشكل دائم تصفية البعض منهم وإستشهادهم.

وكانت المعلومات التي حصلنا عليها تؤكد على وجود نية لتصفية مجموعة كبيرة من المسجونين في ذلك المكان. وفيما بعد وبمساعدة من اصدقائنا الامريكان تم القيام بتلك العملية الاقتحامية، وكان هدف القوة التي اقتحمت السجن هو انقاذ المسجونين فيه، وكنتم انتم محظوظون، ولكن وللاسف لم يبق أؤلئك البيشمركة في هذا المكان الذي كانوا قد تم اسرهم فيه سابقا.

وقد نفذنا هذه العملية بدافع انساني بحت، وان الجندي الامريكي الذي فقد حياته في هذه العملية فقدها في سبيل الدفاع عن قيم الانسانية والحرية. ونشكر الاصدقاء الامريكان على الدعم الذي قدموه لنا في هذه العملية، كما نشكر ونقدر الجهد الكبير الذي بذلته المجموعة الاقتحامية لقوات مكافحة الارهاب في هجومها على ذلك المكان الذي يوجد في السجن، والحمدلله كما وصلتني المعلومات ان احدا منكم لم يصب باذى في هذه العملية وهذا بحد ذاته يعد انتصارا كبيرا.

انتم حالياً في بلدكم والحمدلله انكم سالمون ولكم مطلق الحرية في إتخاذ القرار الذي يناسبكم وترونه ملائماً لأوضاعكم. ونحن سعداء جدا لان هذه القوة الخاصة التابعة لمجلس أمن إقليم كوردستان، استطاعت انقاذ هذه المجموعة من الاخوة المواطنين، وان شاء الله ستعودون بخير وسلام إلى ذويكم ودياركم.

ودون شك ان تنظيم داعش الإرهابي، هو بحد ذاته ظاهرة مخيفة وخطيرة وغير مسبوقة في المنطقة والعالم، وهم لايميزون بين اي قومية او دين او مذهب، وحيثما تتواجد داعش لن تكون هنالك لاحياة ولاحقوق ولاانسانية ولاحرية ولاكرامة، ولذلك فان من اولى اولوياتنا هو دحر هذه الظاهرة الغريبة والقضاء على هذا المشروع الارهابي بالتعاون مع الأطراف الدولية.

وان أي محب للانسانية، وكل من يؤمن بمبادئ حقوق الانسان، وكل من يحب نفسه وأهله ووطنه، ينبغي ان يكون في الخندق المعادي لهذه الجماعة الارهابية، لأنها تعتدي على الدين والشرف والكرامة والأرض وكل شيء.

نتمنى لكم طيب الاقامة في أي مكان في اربيل، وقد اصدرنا التعليمات الى الجهات المعنية لتقديم كافة التسهيلات لكل ما تقررونه، وهم سيلبوا طلباتكم.
وفي الحقيقة لقد احببت ان أراكم لاهنئكم على النتيجة التي اسعدتنا جميعا، ولاسمع منكم أي اقتراح او مطلب، ولكي أستمع إليكم بشكل مباشر.

وإنني أيضا اؤكد شكري للقوة التي حررتكم، ويعود الفضل في ذلك لهم وللاصدقاء الامريكان، وان شاء الله سيتم تحرير بقية المناطق بسرعة، وبلا شك ان داعش هي ظاهرة مخيفة وليس من الممكن ولايجوز ان تستمر، والمسألة هي فقط مسالة وقت وان شاءالله ستعودون قريبا إلى دياركم واهلكم ويعود الامن والاستقرار إلى تلك المناطق وتنعمون بالحياة السعيدة.

واذا كنتم بحاجة لأي شيئ، فبدون تردد يمكنكم الاتصال مع القناة التي تتواصل معكم وتستطيعوا المطالبة بما تحتاجون اليه، بلا اي إحراج ، وأنتم لستم ضيوف بل من اهل البيت.

واهلا وسهلا بكم

رئيس اقليم كوردستان يستقبل وزيرة دفاع المانيا

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اليوم الثلاثاء 2015/10/27 وزيرة الدفاع الالمانية السيدة اورسولا فونديرلاين والوفد المرافق لها.

خلال اللقاء، اعربت وزيرة الدفاع الالمانية عن سعادتها لاتاحة فرصة اللقاء بالرئيس بارزاني، مشيدة بمستوى التعاون والتنسيق بين قوات البيشمركة والقوات الالمانية المشاركة في جبهات الحرب ضد ارهابيي داعش، كما اكدت على استمرار هذا التنسيق والتعاون بين الجيش الالماني وقوات البيشمركة.

واشارت الوزيرة الى ان العمل مع قوات البيشمركة عزز الثقة ومتَّن علاقات الصداقة بين الطرفين، وان المانيا والاقليم تربطهما اليوم مشاكل وهموم مشتركة ويجب عليهما الاصرار على السير في حلها وتعزيز التعاون بشكل اكثر.

كما تطرقت الوزيرة الالمانية الى موجة الهجرة التي تشهدها المانيا وجميع الدول الاوروبية، وشكرت الرئيس بارزاني وحكومة اقليم كوردستان على استقبال مئات الالاف من النازحين واللاجئين على الرغم من الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه الاقليم.

وشددت الوزيرة على وجوب تقديم الدعم والمساعدة لاقليم كوردستان من قبل الدول الاوروبية لاغاثة النازحين واللاجئين والمشاركة في التخفيف عن الاقليم في هذه الازمة المالية التي يمر بها.

ومن جانبه رحب الرئيس بارزاني بوزيرة دفاع المانيا، والوفد المرافق لها مبينا ان الزيارة الثالثة للوزيرة لاقليم كوردستان دليل قوي على مدى عمق العلاقات بين الاقليم والمانيا.

كما تحدث سيادته حول الوضع الميداني في جبهات القتال ضد ارهابيي داعش مشيرا الى المشاكل التي يتعرض لها الاقليم والوضع الاقتصادي الصعب، حيث أكد بأن تنظيم داعش يشكل تهديدا وخطرا كبيرا على المنطقة والعالم برمته، وان المسؤولية الكبرى في محاربة هذه الجماعات الإرهابية على ارض الواقع، تقع على عاتق قوات البيشمركة، وان دحر هذا التنظيم وافشال مخططاته وانهائه تماما هو من اولويات الاقليم في الوقت الحالي.

وبالنسبة لاوضاع النازحين واللاجئين والمهاجرين ومشاكلهم، أبدى الرئيس بارزاني تقديره لشعب وحكومة المانيا لرحابة الصدر التي تستقبل بها هذه الاعداد الهائلة من طالبي اللجوء وفتح الابواب لايوائهم، واوضح سيادته بانه ينبغي على جميع الاطراف العمل لمعالجة هذه الظاهرة في الشرق الاوسط وعدم التعامل فقط مع النتائج المترتبة عليها بالاضافة الى زيادة الدعم من قبل الدول المانحة للاجئين الذين يقيمون في المخيمات وتحسين وضعهم المادي.

وتطرق الطرفان في هذا اللقاء الى احتياجات قوات البيشمركة ومستوى التعاون بين الحكومة الاتحادية و حكومة اقليم كوردستان بالاضافة الى الوضع السياسي والامني في المنطقة بشكل عام وفي سوريا بشكل خاص.

وفي الختام عقد الطرفان مؤتمرا صحفيا، اوضحا من خلاله تفاصيل اللقاء الذي جمع بينهما.

رئيس اقليم كوردستان يكرم افراد قوات مكافحة الارهاب التابعة لمجلس امن الاقليم

بهدف تكريمهم تقديرا لجهودهم المبذولة في عملية تحرير اسرى سجن الحويجة، استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اليوم 2015/10/27 ، الطاقم الخاص لقوات مكافحة الارهاب التابعة لمجلس امن اقليم كوردستان، الذي اشترك مع قوة خاصة من الولايات المتحدة الامريكية لانقاذ 69 شخصا من الأسرى في احدى السجون التابعة لتنظيم داعش في الحويجة يوم 2015/10/22، حيث قتل فيها اكثر من عشرين داعشي وتم اسر ستة إرهابيين منهم، كما قُتِل في العملية احد الجنود الامريكيين و جرح 3 من قوات البيشمركة.

أثناء اللقاء الذي حضره مسرور بارزاني مستشار مجلس امن اقليم كوردستان، رحب الرئيس بارزاني بالحضور و اشاد بدورهم وشجاعتهم وقال: في الليلة التي نفذتهم فيها هذه العملية، كنت اتابعكم لحظة بلحظة وكان قلبي معكم ورغبت في لقائكم والحديث معكم بعد انتهاء العملية كي اهنئكم واشد على ايديكم على ما قدمتموه من شجاعة وبسالة.

كما أضاف سيادته: انتم مبعث فخر وإعتزاز لشعبكم ، وبعملكم الشجاع هذا سجلتم موقفا تاريخيا كبيرا ومهما لكم ولنا، حيث استطعتم وبالتدريبات التي تلقيتموها اقناع قوات التحالف بتنفيذ هذه العملية المشتركة في عمق سيطرة نفوذ الارهابيين ومركز قوتهم.

واشار الرئيس بارزاني الى اهمية العملية والهدف العظيم من ورائها مؤكدا بان كل المعلومات والمتابعات تؤكد على ان القيم الانسانية كانت الهدف الرئيسي لهذه العملية، وان تنفيذ اي عمل خيّر هو واجب تجاه الجميع ومع ايّ كان، مبينا ان القوة التي داهمت السجن كانت عاملاً في انقاذ حياة 69 شخصا كان الارهابيون قد اصدروا احكاما باعدامهم.

وفي جانب اخر من حديثه، اكد رئيس اقليم كوردستان ان اسم الشعب الكوردي وقوات بيشمركة كوردستان كان دوما موضع فخر وتقدير لدى العالم، لكن وبعد هذه العملية استطاع افراد البيشمركة التابعين لقوات مكافحة الارهاب رفع اسم الكورد عاليا، مشيرا سيادته الى المقالات والتقارير التي نشرتها وكالات الانباء العالمية حول اهمية هذه العملية والتي اكدت على انها كانت ناجحة ولا مثيل لها على مستوى المنطقة.

وتقدم الرئيس بارزاني بتعازيه للجيش الامريكي ولعائلة الجندي الذي فقد حياته في العملية المشتركة، وتمنى الشفاء العاجل لجرحى افراد بيشمركة قوات مكافحة الارهاب التابعة لمجلس امن اقليم كوردستان.

وفي نهاية اللقاء، قدم الرئيس بارزاني هدايا تقديرية لاعضاء الطاقم المشارك في العملية المشتركة وتمنى لهم الموفقية والنجاح.

رئيس اقليم كوردستان يعزي بوفاة سكرتير حزب هاك پار

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى عائلة المرحوم فهمي دمير و قيادة حزب الحق والحرية (هاك بار)

بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة فقيدكم المرحوم فهمي دمير سكرتير حزب الحق والحرية (هاك بار)، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى على أثر حادث مروري مفجع في يوم الأحد 25-10-2015م، وقد تأسفنا كثيراُ بالكارثة التي ألمّت بكم، وبهذه المناسبة الأليمة نشارككم حزنكم وهمومكم ونتقدم بأحر التعازي لكم ولأقرباءكم ولأعضاء ومؤيدي حزب الحق والحريات، ونأمل من الله عز وجل أن تكون هذه الحادثة خاتمة أحزانكم، وندعو الله أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يدخله جنات الخلد وأن يلهم الجميع بالصبر والسلوان.

انا لله و انا الیه راجعون

مسعود بارزانی
رئيس اقليم كوردستان
25ـ 10ـ 2015

 

مراسيم إحياء اليوم الوطني الهنغاري في إقليم كوردستان

أُقيمت في العاصمة أربيل مساء أمس، مراسيم إحياء العيد الوطني الهنغاري، بحضور كل من د. فؤاد حسين ممثلاً عن الرئيس بارزاني وسفين دزيي ممثل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم وفلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية ومحافظي أربيل ودهوك وعدد من المسؤولين وممثلي الدول الأجنبية، وذلك على قاعة  فندق روتانا.

وبهدف التهنئة وإيصال رسالة حكومة إقليم كوردستان بمناسبة العيد الوطني الهنغاري، قدم فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية كلمة بهذه المناسبة هنأ من خلالها شعب وحكومة هنغاريا بمناسبة الذكرى الـ (59)لإستقلال بلدهم من سيطرة الحكومة الدكتاتورية، وإتخاذ الخطى نحو الإستقلال  والديمقراطية في هذا البلد.

وفي سياق كلمته أشار فلاح مصطفى إلى جهود الحكومة الهنغارية في مجال تعزيز وتعميق العلاقات الثنائية مع إقليم كوردستان وإستمرارالتنسيق ومساعدة حكومة الإقليم في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي والتعاون مع قوات بيشمركة كوردستان ومساعدة اللاجئين والنازحين الذين توجهوا إلى إقليم كوردستان.

وفي الوقت نفسه قدم السيد كابا فيزيكينيا القنصل العام الهنغاري لدى إقليم كوردستان جزءاً من كلمته باللغة الكوردية، عبر فيها عن شكره وتقديره للحضور بمناسبة الذكرى الـ (59) لعيد إستقلال هنغاريا. بعدها أشار سيادته إلى إجراءات الحكومة الهنغارية في مساعجة حكومة إقليم كوردستان في للتصدي للإرهابيين في الإقليم وذلك من خلال تقديم المعونات الإنسانية والمساعدات العسكرية لقوات البيشمركة.

وفي الختام أشار سيادته إلى فتح مكتب لقتنصلية بلاده في إقليم كوردستان في العام الماضي بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين من ناحية تةفير الزمالات الدراسية وتنمية العلاقات الثقافية والعلمية والتجارية خلال فترة عملهم في إقليم كوردستان.

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی