اقلیم کردستان العراق

   اقلیم کردستان العراق

بريطانيا تؤكد استمرارها في دعم إقليم كوردستان

 خلال اجتماع مع السيدين جيمس كلفرلي، وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطاني، وجيمس هيبي، وزير الدولة البريطاني لشؤون القوات المسلحة، جدد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني التعبير عن شكر وامتنان إقليم كوردستان للدعم والمساعدات التي قدمتها بريطانيا خلال الحرب على الإرهاب، معلناً عن الحاجة إلى إرادة سياسية في العراق لحل مشاكل أربيل – بغداد واتخاذ النظام الاتحادي كما جاء في الدستور، أساساً للحل.

وفي الاجتماع الذي جرى اليوم الثلاثاء، 1 كانون الأول 2020، في أربيل وحضره السيدان نائبا رئيس إقليم كوردستان، بحث الجانبان علاقات إقليم كوردستان والعراق مع بريطانيا، وآخر مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية العراقية، مشاكل أربيل – بغداد واستمرار خطر وتهديدات داعش، واتفق الجانبان على أن مساعدة ودعم التحالف الدولي للعراق وإقليم كوردستان مازالا ضروريين.

وعد فخامة رئيس إقليم كوردستان، زيارة السيدين الوزيرين البريطانيين لإقليم كوردستان في هذه الظروف التي يمر خلالها العالم بأوقات عصيبة نتيجة تفشي فايروس كورونا، محل تقدير ورسالة إيجابية، مؤكداً إرادة ورغبة إقليم كوردستان في تعزيز علاقاته مع بريطانيا في كل المجالات.

وجدد السيدان الوزيران البريطانيان التعبير عن شكر وتقدير بلادهما لدور إقليم كوردستان وبطولات البيشمركة التي سطرت أثناء الحرب على الإرهاب وهزيمة داعش، وأعلنا أن بريطانيا ستستمر في مساعدة ودعم إقليم كوردستان في مواجهة الإرهاب حتى القضاء النهائي على الإرهاب وعلى خطر داعش، كما ستواصل مساعدة أربيل وبغداد على حل مشاكلهما.

وشغلت الانتخابات العراقية القادمة، التطورات التي تشهدها المنطقة عموماً، أحوال النازحين واللاجئين في إقليم كوردستان، علاقات إقليم كوردستان والعراق مع الدول المجاورة ومسائل أخرى تهم الجانبين محوراً آخر من الاجتماع.

 

 

رئيس إقليم كوردستان وسفير روسيا يبحثان علاقات أربيل – موسكو

 أكد رئيس إقليم كوردستان والسفير الروسي في العراق على المزيد من تقوية العلاقات وتبادل زيارات المزيد من الوفود بين الجانبين واتفقا على أن لا تبقى علاقات أربيل – موسكو منحصرة في التعاون في مجال الطاقة، وأن توسع هذه العلاقات وتنوع، خاصة في المجالين الزراعي والصناعي، وأن يتخذ الجانبان خطوات عملية ويشارك ممثلون عن إقليم كوردستان في الوفود العراقية التي تزور روسيا.

جاء ذلك لدى استقبال السيد نيجيرفان بارزاني، رئيس إقليم كوردستان، قبل ظهر اليوم الثلاثاء، 1 كانون الأول 2020، السيد ماكسيم ماكسيموف سفير روسيا في العراق ووفداً مرافقاً له.

وفي اجتماع حضره القنصل العام الروسي في أربيل، تم التباحث حول علاقات إقليم كوردستان والعراق مع جمهورية روسيا الاتحادية، وعمل شركات الطاقة الروسية في إقليم كوردستان، وأحدث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق، والانتخابات العراقية القادمة، وعلاقات أربيل – بغداد والحوار لحل مشاكلهما، ومخاطر الإرهاب والتصدي لداعش، إلى جانب مسائل أخرى تحظى بالاهتمام المشترك من الجانبين.

وشدد الجانبان على أن الفرصة والأرضية ممهدتان لتوسيع علاقات إقليم كوردستان مع روسيا وتنويعها، وأن يجري في المراحل المقبلة إيلاء المزيد من الاهتمام بتنمية العلاقات بينهما في المجالين الزراعي والصناعي، وكذلك زيادة تسهيلات السفر والتنقل بين إقليم كوردستان وروسيا وتوسيعها، ونوقشت لتحقيق ذلك مسألة وجود رحلات جوية مباشرة بين أربيل وموسكو.

 

رئيس إقليم كوردستان وسفير روسيا يبحثان علاقات أربيل – موسكو

 

أكد رئيس إقليم كوردستان والسفير الروسي في العراق على المزيد من تقوية العلاقات وتبادل زيارات المزيد من الوفود بين الجانبين واتفقا على أن لا تبقى علاقات أربيل – موسكو منحصرة في التعاون في مجال الطاقة، وأن توسع هذه العلاقات وتنوع، خاصة في المجالين الزراعي والصناعي، وأن يتخذ الجانبان خطوات عملية ويشارك ممثلون عن إقليم كوردستان في الوفود العراقية التي تزور روسيا.

جاء ذلك لدى استقبال السيد نيجيرفان بارزاني، رئيس إقليم كوردستان، قبل ظهر اليوم الثلاثاء، 1 كانون الأول 2020، السيد ماكسيم ماكسيموف سفير روسيا في العراق ووفداً مرافقاً له.

وفي اجتماع حضره القنصل العام الروسي في أربيل، تم التباحث حول علاقات إقليم كوردستان والعراق مع جمهورية روسيا الاتحادية، وعمل شركات الطاقة الروسية في إقليم كوردستان، وأحدث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق، والانتخابات العراقية القادمة، وعلاقات أربيل – بغداد والحوار لحل مشاكلهما، ومخاطر الإرهاب والتصدي لداعش، إلى جانب مسائل أخرى تحظى بالاهتمام المشترك من الجانبين.

وشدد الجانبان على أن الفرصة والأرضية ممهدتان لتوسيع علاقات إقليم كوردستان مع روسيا وتنويعها، وأن يجري في المراحل المقبلة إيلاء المزيد من الاهتمام بتنمية العلاقات بينهما في المجالين الزراعي والصناعي، وكذلك زيادة تسهيلات السفر والتنقل بين إقليم كوردستان وروسيا وتوسيعها، ونوقشت لتحقيق ذلك مسألة وجود رحلات جوية مباشرة بين أربيل وموسكو.

 

قوباد طالباني يجتمع مع ممثلي البعثات الدبلوماسية في إقليم كوردستان

 • ‏نائب رئيس الوزراء يوضح تداعيات تمرير قانون الاقتراض للبعثات الدبلوماسية

أربيل، إقليم كوردستان، العراق (GOV.KRD)- اجتمع نائب رئيس الوزراء قوباد طالباني، اليوم الثلاثاء ١٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠، مع ممثلي البعثات الدبلوماسية ووكالات الأمم المتحدة في إقليم كوردستان.

وفي الاجتماع الذي عُقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، قدم نائب رئيس الوزراء ملخصاً عن التداعيات السلبية لتمرير قانون الاقتراض في مجلس النواب العراقي دون مشاركة الكورد وبالاعتماد على مبدأ الأغلبية والأقلية.

وبيّن أن توقيت وطريقة تمرير القانون خلقا العديد من الأزمات أمام الاتفاق المؤقت بين بغداد وإقليم كوردستان والذي سيستمر حتى نهاية ٢٠٢٠.

كما أوضح أن بغداد لم تخصص أي مبالغ مالية للإقليم لأشهر أيار وحزيران وتموز، واستمرت هذه المشاكل حتى نهاية هذا العام، ما سيُبقي الإقليم محروماً من مستحقاته المالية للنصف الثاني من هذا العام، في حين أن الاتفاق ينص على إرسال الحصة الكاملة المتفق عليها للإقليم.

‏وأكد أن قانون الاقتراض فيه بعدان، أولهما سلبي ‏ بالاعتماد على مبدأ الأغلبية والأقلية الذي شهدناه في مجلس النواب العراقي وهذا سيخلق العديد من المشاكل والأزمات بين الجانبين، أما البعد الثاني فمن الممكن أن يكون إيجابياً إن أصبح هذا القانون سبباً لتوقيع اتفاقية شاملة وطويلة الأمد بين الجانبين حول إدارة الملف النفطي.

‏وانتقد الطالباني مواقف بعض القوى السياسية المتنفذة في العراق تجاه إقليم كردستان من الذين يستثمرون هذا الموضوع للوقوف ضد تطلعات ومستحقات شعب كوردستان باستخدام بطاقة الاقتصاد كضغط على الإقليم للوي ذراعه وكمحاولة للبدء بدعاية انتخابية مبكرة، وهذا ما سيتسبب بخطر كبير على التعايش السلمي والعلاقة بين المكونات في العراق، وسيكون سبباً في حرمان الإقليم من مستحقاته المالية وسيسبب العديد من المشاكل الاقتصادية ‏والسياسية في العراق.

‏ثم طرح ممثلو البعثات الدبلوماسية في الإقليم العديد من الأسئلة والاستفسارات لنائب رئيس الوزراء ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية، وتم الرد عليها من قبل قوباد طالباني ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية، حيث أكدا على استعداد الإقليم للاتفاق حول جميع المسائل العالقة، مع التأكيد على أن التمييز بين مواطني العراق وخصوصاً في هذه الفترة أمر غير قانوني وغير دستوري، لان مواطني الإقليم لهم الحق في واردات العراق.

وشارك في الاجتماع كل من مسؤول دائرة العلاقات الخارجية سفين دزيي، والمتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان جوتيار عادل، ونائب مسؤول دائرة العلاقات الخارجية دابان شَدَلة بالإضافة إلى ممثلي حكومة إقليم كوردستان في الخارج.

 
 
 
 
 
 
 

 

وزير خارجية تركيا يعزي رئيس إقليم كوردستان

تلقى السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان مساء اليوم الخميس، ١٩ تشرين الثاني ٢٠٢٠، اتصالاً هاتفياً من السيد مولود جاوش أوغلو وزير خارجية تركيا.

وقدم السيد جاوش أوغلو خلال الاتصال تعازيه بوفاة المرحوم د. فرست صوفي محافظ أربيل إلى الرئيس نيجيرفان بارزاني وإقليم كوردستان وعائلة المرحوم معبراً عن تعاطفه لخسارته.

وعبر السيد رئيس إقليم كوردستان عن شكره للسيد وزير خارجية تركيا على اتصاله وتعاطفه.

 

https://presidency.gov.krd/ar/mevlut-cavusolu-condoles-the-president-of-the-kurdistan-region/

 

 

رئيس حكومة إقليم كوردستان يجتمع مع رئيس وزراء هولندا في مستهل جولته الأوروبية

 • مارك روته: هولندا مستعدة لدعم التنمية في إقليم كوردستان

• مسرور بارزاني: إقليم كوردستان لديه فرصة ملائمة لتنمية بنيته التحتية بمساعدة الأصدقاء

اربيل،إقليم كوردستان،العراق (GOV.KRD)-اجتمع رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الاثنين ٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠، مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، وذلك في أولى محطات جولته الأوروبية.

وخلال الاجتماع الذي حضره وزير التخطيط دارا رشيد ورئيس هيئة الاستثمار محمد شكري، جرى بحث سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان وهولندا ولا سيما في مجال التبادل التجاري، كما تمت مناقشة مساعي حكومة إقليم كوردستان الرامية لتعزيز البنية الاقتصادية والاستفادة من الإمكانات والخبرات الهولندية في المجال الزراعي.

وأبدى رئيس وزراء هولندا استعداد بلاده لدعم إقليم كوردستان وخاصة قوات البيشمركة في إطار جهود مكافحة الإرهاب، فضلاً عن دعم التنمية وبالأخص في القطاع الزراعي، كما حث المستثمرين الهولنديين على الاستثمار في إقليم كوردستان.

ووجه رئيس حكومة إقليم كوردستان الشكر إلى هولندا على دعمها للإقليم، كذلك سلط الضوء على عملية الإصلاح وخاصة في تنويع الاقتصاد ومصادر الدخل وسبل تخطي الأزمة المالية، وقال: "إقليم كوردستان لديه فرصة ملائمة لتنمية بنيته التحتية بمساعدة الدول الصديقة، ليصبح مركزاً تجارياً مهماً في المنطقة".

كما تطرق رئيس الحكومة إلى العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، وشدد على ضرورة استقرار الوضع في العراق وتسوية المشاكل العالقة بين الجانبين على أساس الدستور.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی