اقلیم کردستان - الایران

   اقلیم کردستان - الایران (26)

في أول زيارة له عقب الاستفتاء..رئيس وزراء كردستان العراق غدا الاحد في طهران

طهران / تسنيم // سيقوم رئيس الوزراء في اقليم كردستان العراق نتشيرفان بارزاني بزيارة طهران غداً الاحد على رأس وفد رفيع المستوى.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان نيتشرفان الذي تحول الى الرجل رقم واحد في اقليم كردستان عقب استقاله مسعود بارزاني من رئاسة الاقليم، سيبحث في هذه الزيارة التي يرافقه فيها قباد طالباني مساعد رئيس وزراء اقليم كردستان العراق ايضا، مع المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية وجهات النظر المختلفة حول القضايا السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية ذات الاهتمام المشترك.

وبحسب التقارير فإن نتشيرفان البارزاني الذي اجرى في السابق زيارات الى دول اوروبية يسعى الى اقناع حكومة بغداد باجراء مباحثات ثنائية والتوصل الى حل للقضايا والمشاكل العالقة بين الجانبين.

وكان السفير الايراني في العراق ايرج مسجدي قد اعلن ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قد بذلت المساعي بغية اعادة العلاقات وتطبيعها بين اقليم كردستان العراق والحكومة المركزية.

مكانة ايران الاقليمية لاسيما في العراق اعطت اقليم كردستان العراق هذا الأمل بأن تسعى طهران هذه المرة ايضاً كما كانت في السابق معيناً وداعماً للاكراد في فترات مختلفة، الى تسوية مشاكله مع بغداد لاسيما قبيل اجراء الانتخابات البرلمانية. 

 

ممثل اقليم كردستان في ايران يروي تفاصيل اللقاء سليماني والبرزاني

 قال ناظم دباغ ممثل اقليم كردستان في ايران ان قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري اللواء “قاسم سليماني” عقد العديد من اللقاءات ثنائية وثلاثية مع رئيس اقليم كردستان “مسعود برزاني” ورئيس وزراء الاقليم “نيجيرفان البرزاني” وكذلك التقى عدد من زعماء باقي التيارات ومن بينهم حزب حركة التغيير.

 وبحسب موقع IFP الخبري ، اكد المسؤول الكردي ان الطرف الايراني ابلغ الجانب الكردي ” لا تقوموا بهذا الفعل نحن على اطلاع ان الجميع سیتحدون ضدكم “ضد كردستان العراق ” و”نحن (الجمهورية الاسلامية ) نرغب ان يحافظ اكراد العراق على مكاسبهم في ظل الدستور” .

وتابع ناظم دباغ قائلا : لعلي لا ارى مصلحة في طرح كافة القضايا التي تم تداولها ولكن اكتفي بهذا القدر انه حتى اللحضات الاخيرة قبل الاستفتاء عقدت العديد من اللقاءات .

واردف دباغ : وفد الجمهورية الاسلامية الايرانية وحتى حلول يوم الاستفتاء، ربما عقد قرابة 70  الى 80 لقاءات مع كافة التيارات والاحزاب في كردستان العراق وبحث معهم موضوع الاستفتاء .

 

ناظم الدباغ: قاسم سليماني حفظ دماء الاكراد

امتدح ممثل حكومة اقليم كوردستان في العاصمة الايرانية طهران، ناظم الدباغ، الجنرال في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، وواصفا جهوده بالوساطة بين بغداد والحكومة الكوردية لحل معضلة كركوك بــ “الصادقة”.
وكالة فارس “Faris News Agency” للانباء، نشرت تفاصيل المقابلة التي اجرتها مع الدباغ، ، موضحة تفاصيل الوساطة التي قام بها الجنرال سليماني لحل الازمة بين الطرفين، حيث قال الدباغ:
“ان السيد سليماني قد عامل الاكراد بصدق واصدر اليهم تحذيرات بشان ما ستؤول اليه الامور في حال ما اذا اقيم الاستفتاء، حتى قبل اقامته”، مضيفا:
“يبدوا ان ايران تسعى الى حل المشكلة بين الاقليم وحكومة المركز بناء على الدستور العراقي، وهو الامر الذي نعتبر اجراءات ايران بخصوصه ايجابية”.
كما وشدد الدباغ القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، على ان القادة الاكراد مستعدين الان لحل مشاكلهم العالقة مع بغداد ومنها معضلة الاستفتاء عبر الحوار، بفضل جهود الوساطة التي قام بها سليماني لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.
يشار الى ان، سليماني، اشرف على الاتفاق الحكومة في بغداد، الحشد الشعبي وجناح بافل جلال طالباني في الاتحاد، بحسب الوكالة.
ياتي هذا في الوقت الذي اشارت فيه الوكالة ايضا، الى تصريحات الاء طالباني، القيادية في التحالف الكوردستاني، والتي اشادت من خلالها بالدور الذي لعبه سليماني، واصفة ذلك الدور بانه “حكيم”.

الدباغ: إيران تمنع دخول ناقلات النفط الى كردستان رغم استئناف العمل بالمعبرين

الغد برس/ صلاح بابان:
أكد ممثل حكومة إقليم كردستان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ناظم الدباغ، اليوم الخميس، استئناف العمل بمعبري باشماخ وبرويزخان الحدوديين بشكل طبيعي بعد توقفها عنن العمل، مشيرا الى ان السلطات الايرانية مازالت تمنع لحد الآن دخول وعبور ناقلات النفط من وإلى كردستان.

وقال الدباغ لـ"الغد برس"، إنه "تم استئناف العمل بمعبري باشماخ وبرويزخان الحدودين بشكل طبيعي بعد توقفها عن العمل لمدة يومين بسبب عرض عسكري مشترك للقوات العراقية والإيرانية"، مبينا ان "السلطات الإيرانية مازالت تمنع دخول ناقلات المشتقات النفطية ومنها مادة البانزين إلى إقليم كردستان عبر معبري باشماخ وبرويزخان الحدوديين".
واضاف ان "دخول وخروج المواطنين عبر المعبرين يسير بشكل طبيعي بدون أية مشاكل وكذلك سيارات الحمل والمواطنين"، موضحاً ان "الجهود والمحاولات مع السلطات الإيرانية مستمرةة للموافقة على دخول ناقلات النفط الى كردستان وخصوصاً مادة البانزين إلا أنه لحد الآن الموافقة لم تحصل".

ممثل اقليم كردستان العراق في ايران:لولا إيران لكان العراق اليوم داعشيًّا

اعتبر ممثل اقليم كردستان العراق في ايران ناظم الدباغ أن داعش ليس قضية عسكرية فقط، بل هي ظاهرة وإيديولوجيّة مضيفا بانه لولا إيران لكان العراق اليوم داعشيًّا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الدباغ شارك اليوم الاربعاء في الندوة التي أقيمت في مكتب صحيفة اطلاعات الإيرانية والتي حملت عنوان "العراق بعد داعش" حيت اعتبر أن داعش ليس قضية عسكرية فقط، بل هي ظاهرة وإيديولوجيّة.

الدباغ قال إنه لولا مساعدة إيران فإنه ليس معلوما أن يكون العراق اليوم هو عراقا داعشيًّا، ولفت إلى أن القوات الكردية هي قوات شريكة في العراق الجديد وقال: "نحن في حرب واضحة ويجب أن نفكر في المستقبل أيضا يجب أن نخطط لمرحلة ما بعد داعش، فمسميات أخرى من هذه التنظيمات قد تظهر وتواجهنا في المستقبل."

الدباغ صرح ايضا إن الوسائل العسكرية لا تحل النزاعات بشكل كليّ، ضاربا مثالا على التجربة الأوربية بعد الحرب العالمية حيث توصّلت القارة الى السلام في بادئ الأمر ثم بدأت بتنمية اقتصادها ووضع البرامج السياسية لها. وقال: "نحن نستطيع أن نفعل ذلك أيذا."

رسالة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة عيد نوروز

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة المواطنون الأحبة في كوردستان

بمناسبة عيد نوروز القومي ورأس السنة الكوردية، أتقدم بأحر التهاني لجميع مواطني كوردستان بكافة مكوناتهم الدينية والقومية، وأهنىء عوائل الشهداء الأبرار وبيشمركتنا البواسل الذين يحمون الوطن بدمائهم وتضحياتهم، وأتقدم بتحياتي لأرواح الشهداء الطاهرة، فهم موضع فخرنا والعامل الأساس في إستمرار حياة وإستقرار شعبنا.

إن عيد نوروز يحمل لشعب كوردستان رسالة النور والتجديد والحرية، وقد سجل عيد نوروز العديد من الأحداث المفرحة والمحزنة التي رسمت لنا تاريخنا، وعلى مر التاريخ حطم هذا الشعب الظلم والظلام وحقق النصر، وهذا دليل على أن أهل هذا الوطن لا يقبلون الظلم بل يحطمون الظلم والإستبداد دوماً.

وفي هذا العام، نحتفل بعيد نوروز في وقت تمر فيه منطقتنا بالكثير من المتغيرات الجذرية العميقة، حيث يواجه شعبنا الكثير من التهديدات والتحديات، وأمامه فرصة كبيرة لم تكن تسنح له من قبل.

ومع أن هجمات الإرهابيين والضغوط الكثيرة علينا من قبل أعداء شعبنا الذين لا يريدون لنا خيراً، كانت من أجل أن يتخلى شعب كوردستان عن التطور والتقدم الذي يسعى من أجله للوصول إلى حقوقه المشروعة العادلة، إلا أن صمود هذا الشعب وتضحيات قوات البيشمركة حطمت مخططات أعداء شعبنا الذي أصبح بدوره مصراً أكثر لنيل حريته وتقرير مصيره.

وبهذه المناسبة أيضا أهنىء إخوتي وأخواتي في الأجزاء الأخرى من كوردستان، وأتمنى لهم السعادة والنصر الدائمين، وأؤيد حل المسالة الكوردية في باقي أجزاء كوردستان عبر الحوار وبالسبل السلمية، وأشعر بالحزن العميق والقلق من تعقيدات الأوضاع السياسية في تركيا، وأتمنى أن تتوقف الحروب ويتوقف سفك الدماء وأن لا تتفاقم الخلافات أكثر لقطع الطريق أمام حدوث كوارث حقيقية من الممكن أن تؤدي إلى حرب قومية لا طائل عليها، ونعتقد بأن الفدرالية لسوريا هي الحل الأنسب والأمثل لمستقبل هذا البلد ولإنجاحه، وهو حل يجب أن تتفق عليه جميع المكونات والأطراف السياسية في سوريا.

وأرى بأنه من الضروري أن أوضح في هذه المناسبة بعض الملاحظات حول الأوضاع العامة بكل صراحة.

حول الأزمة السياسية في الإقليم وموضوع الرئاسة، بذلنا كل ما بوسعنا لحلها مع الأحزاب السياسية وطرحنا الكثير من الحلول وتحدثنا حولها بشكل مفصل، وهم لم يقرروا إنتخاب رئيس للإقليم أو إختيار أية شخصية مناسبة لإرتياد هذا المنصب ولم يقرروا حتى إبقاء الوضع على ما هو عليه لمراعاة ما نمر به في الوقت الحالي ريثما يحين موعد إجراء الإنتخابات عام 2017م، ومتابعة العمل لتسيير الأمور ومعالجة مشاكل الناس، فللأسف لم يستطيعوا معالجة الأزمة والوضع بشكل عام، بل ولم يكن للبعض مهمة أخرى سوى إلقاء التهم وتعميق المشاكل، وعندما وصلت الأمور إلى هذا النحو، فبالتأكيد لن تبقى لإتهاماتهم أو لتصرفاتهم أية أهمية.

إنني مازلت أؤكد على موقفي حول إيجاد حل للوضع بإتفاق الأحزاب على واحدة من ثلاثة خيارات: إما إجراء إنتخابات عامة لرئاسة الإقليم، أو الإتفاق على شغل المنصب من قبل شخص آخر، أو الإتفاق على بقاء الوضع على ما هو عليه حتى موعد إجراء الإنتخابات القادمة وإنهاء هذه المسالة.

وحول الوضع السياسي في الإقليم، فقد تم تجاوز التوافق الذي إتفقنا عليه في تشكيل الحكومة والبرلمان في الثالث والعشرين من حزيران من العام الماضي، وأعتقد أن تفعيل البرلمان بإنتخاب هيئة رئاسية جديدة وحكومة جديدة هو الحل الأنسب لما نمر به في الوقت الحالي.

وحول الأزمة المالية، فإن سببها الرئيسي هو قطع حصة الإقليم من الموازنة العامة الإتحادية، وأيضا أعباء تكاليف الحرب التي نخوضها ضد الإرهاب، بالإضافة إلى إيواء الإقليم لمئات الآلاف من اللاجئين والنازحين وإنخفاض أسعار النفط ووجود تقصير في الإدارة من قبل مؤسساتنا الحكومية، وبهذا الصدد أقدم شكري وتقديري لشعب كوردستان نظرا لتحمله وصموده، وأؤكد من جديد بأن هذه الأزمة هي أزمة مؤقتة وبإذن الله وبالإعتماد على شعبنا ستنتهي وسنتجاوز هذه الأزمة.

وسيساعد مشروع الإصلاح الذي أعلنا عنه قبل فترة على تجاوز هذه الأزمة المالية وتحقيق العدالة، وقد جرى العمل بشكل جدي حول هذا المشروع وستظهر نتائجه قريباً، ويتوجب علينا في الفترة المقبلة أن ننظر للأزمة المالية كفرصة للإعتماد على قدراتنا المحلية وعلى رأس المال المحلي، وإيجاد وسائل أخرى لتوفير العائدات ومراجعة الأخطاء وتصحيحها وتقوية وتمتين النظام الإداري، والعمل على بناء بلد منتج يكون دوماً في خدمة مواطنيه ولتحقيق العدالة لشعبنا.

وإنني متفائل جداً وعندي أمل كبير لإنهاء الأزمة الإقتصادية والخروج منها ونجاح العملية الإصلاحية ولن تستطيع أية أزمات أو عوائق أن تعترض سبيل عملية الإصلاح، وإنّ من يقف ضد هذه الإصلاحات لأية حجة كانت أو لأي سبب كان وبغرض إحباط الشعب، سيرى النتائج قريباً.

ياجماهير كوردستان العظيمة ..

منذ بداية تأسيس الدولة العراقية وحتى عام 2003م، بُنيت هذه الدولة على أساس الشراكة بين الكورد والعرب، وكان نصيب شعب كوردستان من هذه الشراكة الجينوسايد والأنفال والقصف بالأسلحة الكيمياوية والتعريب ومحاولة صهر شعب كوردستان وتدمير أكثر من أربعة آلاف وخمسمئة قرية في كوردستان وإستخدام ثرواتها ضد شعبها.

وبعد إنتفاضة عام 1991م، وفي سبيل فتح صفحة جديدة، أبدى شعب كوردستان الكثير من المرونة ولم يجنح إلى الأخذ بالثأر من الآخرين، ومن أجل إنهاء معاناة شعبنا وللإطلاع على مصير عشرات الآلاف من مجهولي المصير والمؤنفلين، زرنا بغداد عدة مرات متمثلين بالجبهة الكوردستانية وبأكثر من وفد، والتقينا بقاتلي شعبنا ومجرمي البعث، ولم يأخذ من كانوا على رأس السلطة في بغداد هذه الرسالة الراقية من قبل شعب كوردستان وإستمروا في تجاوزاتهم وإجرامهم.

وبعد عام 2003م، شرع من عاشوا على أكتاف شعب كوردستان إلى قطع أرزاقه، وما زلنا نسأل حتى الآن: كيف منحوا لأنفهسم الحق في قطع أرزاق شعب كوردستان؟ لما أداروا ظهورهم للوعود والإتفاقات التي وقعوها؟

وأود أن أقولها بكل صراحة، إن المشكلة الأساسية في هذا البلد، هي العقلية والثقافة السائدة التي تقطع أوصال التعايش ولا تسمح بتعزيزه، ولا تلتزم بالدستور ولا تقبل الشراكة الحقيقية مع شعبنا.

وفي ظل هذه الظروف، يجب علينا أن لا نخدع أنفسنا أكثر، حيث أمامنا طريقان علينا إختيار أحدهما، إما أن نتنازل عن كل شيء ونتناسى ونهمل تضحياتنا ونضالنا الذي سرنا عليه لمدة مئة عام، أو أن تتغير طبيعة العلاقة والوضع مع بغداد.

إن إستمرار هذا الوضع كما هو عليه الآن لا يخدم مصلحة أي منا، لإننا بعد كل هذه التضحيات لا يمكن أن نقبل بأن نكون توابع، ولا نقبل بثقافة تعالي أصحاب السلطة في بغداد الذين لا يقبلون بشراكتنا.

ولكي نبتعد عن الحروب والمشاكل، ولنستطيع حماية أنفسنا وتطوير حياتنا، يجب أن يكون قرار مصيرنا بأيدينا، حيث لم يعد شعبنا يحتمل كوارث ومشاكل أخرى، بل من حقنا أن نعيش بسلام وعلى جميع الأطراف والجيران أن يتفهموا مطالبنا والآلام والمشاكل التي مررنا بها.

إن مطلب الإستقلال لشعب كوردستان، هو مطلب سلمي بحت، ولا يشكل أي خطر على أحد، ونؤكد دوماً على ضرورة الوصول إلى هذه النتيجة مع بغداد عبر التفاهم والحوار بعيداً عن العنف والحروب التي لن تفيد أي طرف.

ولهذا السبب، وقبل إجراء الإستفتاء سنبدأ حواراً جاداً وحقيقياً وصريحاً مع بغداد للتوصل إلى حل للمشاكل وللإتفاق على شكل العلاقات بين الجانبين.

وفيما يخص المترددين في داخل كوردستان والمشككين بحق الشعب الكوردي بالإستقلال، فلا حل ولا إستراتيجية لديهم سوى تخريب وزعزعة الإستقرار لدى هذا الشعب ويقفون مع الجبهة الرافضة لإستقلال شعب كوردستان، ومن يقول بأن الوقت لم يحن بعد لإتخاذ هذا القرار، لن ينال فخر هذا المكسب ولم ولن يكونوا في موقع المسؤولية في أي ظرف كان.

إن إرادة شعب كوردستان هي أعلى وأسمى من أية إرادة، وإن قضية هذا الشعب قضية عادلة وتستحق منا التضحية بأكبر وأغلى ما نملك، لأن هذا الشعب قدم تضحيات لا تعد ولا تحصى من أجل حريته.

نوروزكم مبارك وسعيد وأتمنى لكم السعادة والفرح.



مسعود بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

2016/3/20

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی