بيان صادر عن رئيس إقليم كوردستان

 في الفترة الأخيرة حاولت وكالة فارس للأنباء بإيران، عن طريق إنتاج فيلمين عن أربيل والبيشمركة وحرب داعش، أن تشوه الحقائق وتستخف بالبيشمركة وبرئاسة إقليم كوردستان وتغيّب صمود شعب كوردستان.

إن مساعدات إيران لإقليم كوردستان خلال فترة حرب داعش عززت العلاقات بيننا، لكن تلك الوكالة الرسمية في جمهورية إيران الإسلامية بتصرفها هذا تحاول الإضرار بالعلاقات والصداقة بيننا. إن هذا التصرف يضايق أرواح الشهداء الذين استشهدوا جنباً إلى جنب في خنادق مواجهة داعش. لا شك أن عملاً متخماً بالمغالطات وبتشويه الحقائق والمنّ بهذه الصورة، لا يتفق بأي شكل مع أخلاق وسلوكيات القائد الشهيد قاسم سليماني. لذا فإن تصرفاً كهذا ليس إخلاصاً لجمهورية إيران الإسلامية والقائد الشهيد، بل يفسد العلاقة المتينة التي نمّاها القائد قاسم سليماني مع إقليم كوردستان.

إن مساندات جمهورية إيران الإسلامية لشعب وأطراف إقليم كوردستان في الأوقات العصيبة وفي بداية هجوم داعش على كوردستان ومساعدتها للبيشمركة بالسلاح والعتاد وعدد من المستشارين بقيادة القائد قاسم سليماني، هي دائماً محل شكر وتقدير وقد أعلن إقليم كوردستان هذا بوضوح في حينه. كما أننا لن ننسى أيضاً مساعدة التحالف الدولي ضد داعش، وخاصة المساعدات الأمريكية المؤثرة وطويلة الأمد، وكذلك مساعدات الدول الأوروبية والإقليمية، وأيضاً الأحزاب الكوردستانية في الأيام الأولى لهجوم داعش على كوردستان. لقد كانت مساعدة البيشمركة بالسلاح والعتاد من جانب إيران ثم المساعدات واسعة النطاق للحلفاء مهمة جداً، لأنه لم يكن مسموحاً لحكومة إقليم كوردستان أن تتزود بالسلاح من الخارج كما لم تكن الحكومة العراقية تزود البيشمركة بالسلاح والعتاد، وكانت قوات البيشمركة تواجه وحشية داعش وأسلحته المتطورة بأسلحة بسيطة جداً.

في فترة هجوم وحرب داعش، قامت قوات بيشمركة كوردستان بقيادة وخبرة سنوات عديدة من نضال الرئيس مسعود بارزاني في صفوف البيشمركة، بصفته رئيساً لإقليم كوردستان وقائداً عاماً لقوات بيشمركة كوردستان، بإيقاف هجوم داعش على الأرض وهزمت قوة داعش في المنطقة، وكان ذلك هزيمة لقوة ظلامية كانت تهدد كل دول المنطقة والحرية والأمن في كل العالم. كان إقليم كوردستان دائماً موطناً للتعايش السلمي بين القوميات والأديان المتنوعة، وأصبحت من جديد ملاذاً لحماية النازحين واللاجئين من كل القوميات والأديان والطوائف، وذلك بمساعدة حكومة إقليم كوردستان وشعب كوردستان والمنظمات المحلية والعالمية، وقبلهم جميعاً في ظل الدفاع الباسل للبيشمركة.

إننا نعد هذين الفيلمين إهانة لصمود شعب كوردستان وقيادة إقليم كوردستان، كما نعدهما استخفافاً ببطولات البيشمركة ودماء شهداء كوردستان، وفي نفس الوقت استهزاء بمبادئ وأفكار القائد الشهيد قاسم سليماني. في الحقيقة، لن نستفيد شيئاً من إنتاج أفلام هابطة تجافي الواقع من هذا القبيل، سوى السعي لتخريب التعاون الإقليمي واختلاق الخلافات بين الشعوب الصديقة في المنطقة. لذا ومن منطلق علاقات الصداقة والتعاون التاريخية مع جمهورية إيران الإسلامية، نطالب جمهورية إيران الإسلامية باتخاذ موقف مناسب من هذين الفيلمين اللذين سببا الأذى لمشاعر شعب كوردستان.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

٢٦ كانون الثاني ٢٠٢١

 

بيان صادر عن رئيس إقليم كوردستان - Presidency of the Kurdistan Region of Iraq (gov.krd)

 

 

طهران: نكن الاحترام لقادة كردستان وسنتوصل للجهات المنتجة للفيلم ودوافعها

 كشف ممثل حكومة إقليم كردستان في إيران ناظم الدباغ، عن آخر المستجدات المتعلقة باحتجاج الإقليم على الإساءة لقياداته، والتي وردت في فيلم وثائقي إيراني.

وقال الدباغ، إن الجانب الإيراني أبلغه بأن الإساءة التي تضمنها الفيلم الوثائقي الذي تم عرضه مؤخرا وحمل عنوان “توكل”، لا تمثل سياسية البلاد التي تكن الاحترام لقادة الإقليم، مبينا ان طهران أبلغت القنصل الإيراني لدى أربيل بضرورة الإسراع بعقد مؤتمر صحفي، ليؤكد من خلاله بأن إنتاج الفيلم لم يكن من قبل جهة رسمية، وأن الجهات المعنية تسعى للتوصل الى الجهات التي تقف وراء انتاجه.

 

https://altaghier.tv/2021/01/25/%D8%B7%D9%87%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%86%D9%83%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%B3%D9%86%D8%AA/

 

 ندين بشدة الهجمات الإرهابية الانتحارية التي استهدفت المواطنين بصورة وحشية اليوم في بغداد وأدت إلى استشهاد وجرح عدد كبير منهم. نعزي عوائلهم ونتعاطف معهم ونشاركهم الأحزان، ونرجو السلامة والشفاء العاجل للجرحى. إن إقليم كوردستان مستعد وبكل الصور لاستقبال الجرحى والمصابين في الهجمات في مستشفياته وتقديم كل الخدمات الطبية اللازمة لهم.

إن هذه الهجمات الإرهابية تبين مدى خطورة الإرهاب وتضع الجهات المعنية وجميع القوى السياسية في البلد في مواجهة المسؤولية الوطنية عن التلاحم ووحدة الصف والشراكة والتعايش والعمل المشترك في سبيل مواجهة التحديات وإنقاذ البلد من المخاطر والتوترات والمشاكل والأزمات.

رئاسة إقليم كوردستان

٢١ كانون الثاني ٢٠٢١

 

رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع وزير الدفاع التركي

 استقبل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان، ظهر اليوم الثلاثاء 19 كانون الثاني 2021، السيد خلوصي آكار وزير الدفاع التركي ووفداً مرافقاً له.

وفي اجتماع حضره السادة نائبا الرئيس، وزير شؤون البيشمركة، رئيس أركان إقليم كوردستان ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كوردستان، جرى التباحث بشأن زيارة السيد وزير الدفاع التركي ولقاءاته في بغداد وأربيل، حيث شدد الجانبان على حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة وعلى أهمية التعاون والتنسيق بين العراق وإقليم كوردستان والجمهورية التركية في مجال حفظ استقرار المنطقة.

وإلى جانب التعبير عن الشكر لتركيا على المساعدات التي قدمتها للعراق وإقليم كوردستان في الحرب على داعش، أكد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني أنه لا يجوز استخدام أراضي العراق وإقليم كوردستان منطلقاً لتهديد تركيا والدول المجاورة وأمل أن يؤدي العراق دوره في هذا الخصوص، وطمأن الوفد الضيف إلى أن إقليم كوردستان سيظل كما كان دائماً عامل أمان واستقرار في المنطقة.

وشكل البحث في سبل تنمية علاقات العراق وإقليم كوردستان مع تركيا في كل المجالات، تعزيز العلاقات بين أربيل وبغداد والمشاكل التي تعترض سبيل العملية السياسية، حرب داعش، مجالات التعاون والتنسيق بين الجانبين، أوضاع المنطقة بصورة عامة، اتفاق تطبيع أوضاع سنجار وأهمية تنفيذه، أهمية حماية الحدود وأمنها، وعلاقات العراق وإقليم كوردستان مع تركيا، محاور أخرى للاجتماع.

 

 

تقرير ديلويت حول مراجعة النفط والغاز في إقليم كردستان-العراق (١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠)

 نشر المجلس الإقليمي لشؤون النفط والغاز التابع لحكومة إقليم كردستان تقريرًا يحتوي على إحصاءات تم التحقق منها تغطي صادرات إقليم كردستان من النفط واستهلاكه وعائداته للفترة من ١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠.

يقدم التقرير، المتاح باللغات الكوردية والإنجليزية والعربية، تحليلاً ربع سنويًا لمعلومات تصدير النفط ومتوسط الأسعار.

تم إجراء التحقق من البيانات بواسطة ديلويت.

تعتبر الشفافية مركزية في جدول أعمال مجلس الوزراء، تقوم حكومة إقليم كردستان بانتظام بتقييم الإفصاحات الإضافية التي من شأنها تعزيز شفافية قطاع النفط والغاز. وفقًا لذلك، بدءًا من عام ٢٠٢٠، بدأت حكومة إقليم كردستان في تقديم معلومات حول أرصدة المدفوعات المسبقة التي تدين بها لتجار النفط، وفي عام ٢٠٢٠ تم توسيع الإفصاحات لتشمل التوفيق بين الإنتاج والصادرات والاستهلاك المحلي.

يقر المجلس الإقليمي لشؤون النفط والغاز بردود الفعل الإيجابية التي وردت حتى الآن من أصحاب المصلحة المحليين والدوليين. ويكرر المجلس التزامه تجاه شعب كردستان بأن تواصل شركة ديلويت المراجعة المستقلة لقطاع النفط والغاز في الإقليم.

يمكن الإطلاع على النص الكامل لتقرير ديلويت بصيغة الـ(PDF) ويحتوي على مراجعة التصدير والإستخدام والعائدات ومصاريف النفط والغاز في إقليم كوردستان للفترة من ١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠ باللغات الكوردية والعربية والإنجليزية. وتستطيعون بصيغة الـ(PDF) قراءة كتيب مرفق باللغات الكوردية والعربية والإنجليزية والمتضمن توضيح وتسهيل الفقرات التي نشرت في تقرير ديلويت.

15 كانون الثاني 2021

 

المجلس الاقتصادي الأعلى في إقليم كوردستان يناقش خطوات إعداد مشروع قانون موازنة الإقليم لسنة ٢٠٢١

• مسرور بارزاني: حكومة الإقليم بذلت قصارى جهدها لتنظيم الإيرادات وتقليل النفقات

• رئيس الحكومة: أوفينا بكل واجباتنا الدستورية ويتعين على بغداد تأمين حقوقنا المالية ضمن موازنة 2021

اربيل ، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- عقد المجلس الاقتصادي الأعلى، اليوم الثلاثاء 12 كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١، اجتماعاً بإشراف رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني.
وناقش الاجتماع الخطوط العامة لمشروع موازنة الإقليم لسنة ٢٠٢١، كذلك جرى تقييم عملية الإصلاح الجارية في إقليم كوردستان.

وقدم كل من وزيري المالية والاقتصاد آوات شيخ جناب، والتخطيط دارا رشيد تقريراً بشأن الوضع المالي الراهن والاستعدادات الجارية إزاء إعداد مشروع موازنة ٢٠٢١.
وأشار رئيس الحكومة إلى أن حكومة الإقليم بذلت قصارى جهدها في سبيل تنظيم الإيرادات وتقليل النفقات غير الضرورية، بالإضافة إلى تنظيم عمل الملاكات وحذف وإبعاد الأسماء التي استفاد أصحابها من الموازنة العامة على نحو غير مشروع، سعياً لتأمين الحقوق والمستحقات المالية للمستحقين ممن يتقاضون الرواتب، كما تم التأكيد على الحد من الروتين فيما يتعلق بالمعاملات المالية.

وشدد رئيس الحكومة على ضرورة إعداد موازنة مالية تأخذ بنظر الاعتبار الخيارات كافة، وبما يجعلها شفافة وواقعية، وتعتمد على لغة الأرقام والإيرادات النفطية وغير النفطية والنفقات الفعلية، إلى جانب العجز المالي في ظل الوضع المالي الراهن في إقليم كوردستان، وذلك قبل إحالة المشروع إلى البرلمان بعد أن يصوّت عليه مجلس الوزراء ليكون خطوة أخرى في تعزيز الشفافية للمالية العامة في الإقليم.

وأكد رئيس الحكومة على أهمية حل المشاكل العالقة مع الحكومة الاتحادية، وقال إن حكومة الإقليم أوفت بكل واجباتها الدستورية، وعليه يتعين على السلطات الاتحادية تأمين الحقوق والمستحقات المالية للإقليم في إطار مشروع الموازنة العامة الاتحادية لسنة ٢٠٢١.

وفي المحور الثاني من الاجتماع، عرض رئيس دائرة التنسيق والمتابعة عبد الحكيم خسرو تقريراً تناول فيه خطوات تطبيق القرارات السابقة للمجلس الاقتصادي الأعلى، حيث من المقرر أن تعرض نتائج اجتماع اليوم حول الخطوط العامة لموازنة الإقليم خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم غد الأربعاء.

 
 
 
 
 
 
 
 

 

 استقبل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان، ظهر اليوم الأربعاء ١٣ كانون الثاني ٢٠٢١، السيد شهاب جاهد زنگنة قائد القوة الجوية العراقية.

وخلال لقاء، هنأ الرئيس نيجيرفان بارزاني، السيد زنگنة بمناسبة ترقيته وتوليه قيادة القوة الجوية العراقية، وأمل له النجاح في مهام منصبه الجديد.

وأكد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني على دور الجيش العراقي كجيش وطني في حماية البلد والدفاع عنه ومواجهة الإرهاب، مباركاً الذكرى المئوية لتأسيس الجيش.

من جانبه، عبر السيد شهاب جاهد زنگنة قائد القوة الجوية العراقية عن شكره وامتنانه لفخامة رئيس إقليم كوردستان على استقباله.

 

مسؤول كوردي: كان بإمكان داعش احتلال بغداد وأربيل لولا هذه الدولة

شفق نيوز/ قال ممثل اقليم كوردستان في إيران ناظم دباغ في مقابلة مع صحيفة "طهران تايمز" الصادرة بالانكليزية، ان قائد قوة القدس الراحل الجنرال قاسم سليماني لعب دورا "حيويا وحاسما" في محاربة الارهاب، وساعد اقليم كوردستان بتقديم الاسلحة والمستشارين لهزيمة داعش. 

 

ونقلت الصحيفة الايرانية عن ناظم دباغ قوله، وترجمته وكالة شفق نيوز ان "الشهيد قاسم سليماني لم يساعد في اطار المشاورات فقط، وانما في ساحة المعركة.. اننا ممتنون وشاكرون للدور الايراني الاستشاري، وللاسلحة التي قدمتها للقضاء على تهديد داعش لاربيل". 

 

وردا على سؤال حول دور إيران وسليماني في دعم اقليم كوردستان لمواجهة داعش وحول تصريحات زعماء الاقليم بان سليماني قدم الاسلحة لاربيل عندما اجتاح داعش شمال وغرب العراق، قال ناظم دباغ "قلت مرارا، انه لولا ايران، فانه بعد سقوط الموصل، كان بامكان داعش ان يحتل بغداد بالاضافة الى اقليم كوردستان.. المسؤولون في كوردستان، بما في ذلك الزعيم الكوردي مسعود بارزاني، شددوا ان دور ايران في محاربة الارهاب في العراق، كان حيويا ومهما". 

 

وفي رد على سؤال آخر حول الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط والمخاطر التي تلوح في الافق، ودور ايران في الاستقرار ومحاربة الارهاب، قال ناظم دباغ ان "لايران موقع خاص في ظل الوضع الجيوسياسي في المنطقة خاصة في الحرب على الارهاب بما في ذلك داعش، وقد لعبت ايران دورا مهما". 

 

وتابع دباغ ان "ايران لعبت هذا الدور تاريخيا، خلال حرب الاعوام الثمانية التي فرضها صدام حسين، وفي خضم الحرب ضد داعش"، مضيفا ان ايران لعبت دورا بناء لجلب الامن والاستقرار الى المنطقة. 

 

وحول دور ايران وسليماني في محاربة الارهاب واحتواء الموقف المضطرب في المنطقة، قال ناظم دباغ "اتذكر في أحد الايام ان بعض اصدقائه حذروه من محاولات الولايات المتحدة لاغتياله وناشدوه ان يكون اكثر حذرا، وضحك قائلا اننا خلقنا لنكون شهداء وننتظر الى ان نصبح شهداء". 

 

اما ايران، بحسب دباغ، فانها خصوصا بعد انتصار الثورة الاسلامية وسنوات الخبرة في محاربة الارهاب ومواجهة مختلف الأعداء، بامكانها ان تخلق نوعا من التضامن والوحدة بين الناس. 

 

واشار دباغ الى ان "سليماني في احد خطاباته، سمعته يتحدث عن دور الشهداء والقيادة في ردع الاعداء، وباعتقاده أن القيادة تلعب دورا حيويا في حشد الشعب من اجل دعم الثورة للاستمرار وهزيمة خصومها، لان الناس بحاجة الى قادة في ساحة المعركة يتمتعون بالشجاعة والحكمة مثلما كان سليماني نفسه. 

 

وحول الصفات التي جعلت سليماني مشهورا في المنطقة ويحظى باعجاب اناس من مختلف الاديان والاراء، قال دباغ "اذا اردنا ان نتحدث عن سمات وشخصية الناس على غرار سليماني، علينا ان نذكر انه كان شخصا مؤمنا ونزيها وشجاعا". 

 

اضاف ان "سليماني حتى يوم استشهاده، آمن بقضيته وكان فخورا بها". واشار الى ان "سليماني لم يسع خلف مصالحه الخاصة او السلطة، وانما حارب من اجل اهدافه وتطلعاته".

 

وعن اسباب ادراج سليماني على لائحة الارهاب الاميركية، قال دباغ ان "الدول الغربية والاوروبية لديها سياسات وايران لديها سياساتها الخاصة، لكن بالعموم، اعتقد ان الناس هي التي تحدد التصنيف الحقيقي. عندما تكون شعوب ايران والعراق راضية عن حكوماتها، فان ذلك يجعل التصنيف الغربي غير منطقي. موقف ومصادقة الناس في البلد هي التي ترفض او توافق على هذه التصنيفات". 

 

وردا على سؤال حول علاقات سليماني مع الزعماء والقوى الكوردية، قال ناظم دباغ ان معرفته بسليماني تعود الى العام 1991 بعد انتفاضة الشعب الكوردي، "وبالتأكيد، فان موقفه السياسي- العسكري، ساهم في علاقات طيبة مع المسؤولين والزعماء والقوى السياسية في اقليم كوردستان". 

 

واوضح دباغ ان "هذه العلاقات كان جيدة لدرجة انه عندما كنا نرى الشهيد سليماني مع احد الزعماء الكورد، خاصة السيد طالباني او السيد بارزاني، فاننا لم نكن نشعر بالبعد، وانما شعرنا بالصداقة والنزاهة".

 

https://shafaq.com/ar/%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D9%80%D9%80%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D9%85%D8%B3-%D9%88%D9%84-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AF%D9%8A-%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%A8-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%88-%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7-%D9%87%D8%B0%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9

تهنئة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة رأس السنة الجديدة

 أتقدم بالتهاني الی الكوردستانيين كافة، الی العوائل الأبية للشهداء، الی شعب العراق وممثلي الدول والحلفاء في كوردستان والعراق، والی العالم أجمع، أرجو أن تتجاوز كوردستان والعراق والإنسانية كافة آلام ومصاعب السنة المنصرمة ووباء كوفيد-١٩ وآثاره، وينعموا بسنة حافلة بالأمان والسعادة والاستقرار، وتعود مياه الحياة إلى مجاريها.

تأثر إقليم كوردستان في السنة المنصرمة، كما تأثر العالم كله، بالتداعيات القاسية لتفشي فايروس كورونا، وأمسكت أوضاع صحية غير مرغوبة، وأخرى مالية واقتصادية صعبة، بخناق إقليم كوردستان، فألقت بثقل كبير من كل الجهات على عواتق المواطنين. إذ فقدت مئات العوائل في كوردستان أعزاءها وأحبتها بسبب الوباء، فأعزيهم وأشاركهم أحزانهم.

قبل انتهاء العام ٢٠٢٠، كانت تصرفات القوى السياسية العراقية الرئيسة في مجلس النواب العراقي ظالمة جداً تجاه ٳقليم كوردستان. فكانت سياسة متخمة بالعداء لإقليم كوردستان هدفها تعطيل الخدمات وتجويع شعب كوردستان. فقد بذلت كل جهدها، من خلال قانون تمويل العجز المالي، وبكل السبل وتحت غطاء القانون، فحرمت الموظفين ومتقاضي الرواتب في إقليم كوردستان من رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

إن هذا السلوك مناف لروح المصير المشترك والتعايش، وعدم الشعور بأي مسؤولية تجاه جزء من موظفي الدولة العراقية. ما كان ينبغي للسيد رئيس الوزراء العراقي والحكومة الاتحادية وكل المؤسسات الرسمية في الدولة العراقية أن يقبلوا بهذا الظلم الواقع على الموظفين ومتقاضي الرواتب وشعب إقليم كوردستان. ينبغي أن تقوم الحكومة الاتحادية العراقية بتعويض إقليم كوردستان عما حرم منه من استحقاقاته المالية لسنة ٢٠٢٠ والتي حددتها الاتفاقيات السابقة، ونتوقع من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومن شركائنا أن يمارسوا دورهم في حل المشاكل.

النفس الطويل لوفد إقليم كوردستان المفاوض وبقاؤه أكثر من أسبوعين في بغداد وقطعه كل الأعذار التي تمنع الاتفاق، دليل على منتهى حسن النية والاستعداد عند إقليم كوردستان لحل المشاكل، لكن المؤسف أنه لا يوجد حتى الآن أي استجابة جيدة وعملية من الحكومة الاتحادية العراقية لأقل الحقوق المالية لإقليم كوردستان.

إن هذا ليس أبداً استعداداً لحل المشاكل مع إقليم كوردستان، بل معاقبة لشعب كوردستان، وهي ليست قانونية ولا دستورية بأي شكل من الأشكال، وهي بالضد من النظام الفدرالي، وتأتي فقط لأغراض سياسية ونتيجة لقرارات سياسية. نجدد التعبير عن استعدادنا ورغبتنا وإرادتنا للتوصل إلى حل واتفاق نهائي على أساس الدستور العراقي يضمن حقوق ومستحقات شعب كوردستان والاستقرار لكل العراق.

وعلى الصعيد السياسي في إقليم كوردستان، من المؤسف أن الخلافات السياسية بين الأطراف السياسية مستمرة، وتسببت معارك هابطة المستوى من خلال وسائل الاعلام الاجتماعي في تعكير الأحوال المعيشية والنفسية لشعب كوردستان! إن الإكثار من تلك الخلافات السياسية، يضعف كثيراً القوة السياسية لإقليم كوردستان وسيتسبب في تشظية المجتمع لدرجة كبيرة، ما سيخرب الاستقرار الاجتماعي والأمن في إقليم كوردستان، ويجب إيقافه في أقرب وقت.

واجب القوى السياسية الكوردستانية كافة هو التفكير في الحفاظ على الحقوق والكيان الدستوري والسياسي لإقليم كوردستان والنظام الفدرالي، وأن تعمل على هذا مجتمعة، لذا يجب إنهاء هذه الخلافات السياسية في الحال والاتفاق على حل مشاكلنا، وستكون رئاسة إقليم كوردستان كما هي دائماً المعين والداعم لتحقيق هذا وبكل الصور والطرق.

وإلى جانب التعبير عن غاية شكرنا وتقديرنا وامتناننا لتفهم وتحمل وصمود مواطني كوردستان، أتقدم بالشكر للبيشمركة الأبطال وجميع القوات الأمنية التي تحمي كورستان، كما أشكر الأطباء والممرضين وجميع كوادر القطاع الصحي الذين يقفون في الصف الأمامي للتصدي لفايروس كورونا.

سيبقى إقليم كوردستان، كما هو دائماً، عامل أمان واستقرار في العراق والمنطقة. وسيعزز علاقاته مع الدول المجاورة والعالم على أساس المصالح المشتركة. وسيستمر في التعاون والتنسيق مع حلفائنا وشركائنا الذين لا يزال العراق وإقليم كوردستان بحاجة إلى استمرار مهامهم ودعمهم.

معاً ومن خلال توحيد الصف والموقف نستطيع أن نذلل كل الصعاب والأزمات وننتصر عليها، ونحتل موقعاً ومكانة أفضل في العراق والمنطقة والعالم، ونحرك عجلة التنمية والتقدم في بلدنا. سنخطو جميعنا في كوردستان بوئام وتسامح وبقبول الآخر، وبأمل باتجاه مستقبل مشرق.

مبارك للجميع سنتهم الجديدة، وأرجو للجميع سنة حافلة بالسعادة والنجاح.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

٣١ كانون الأول ٢٠٢٠

تهنئة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة رأس السنة الجديدة - Presidency of the Kurdistan Region of Iraq (gov.krd)

 

تهنئة رئيس حكومة إقليم كوردستان بمناسبة العام الميلادي الجديد

مسرور بارزاني:

• إقليم كوردستان واجه عاماً عصيباً بسبب كورونا وعدم إرسال مستحقاته المالية من بغداد
• نأمل تطبيق اتفاقنا الأخير مع بغداد إزاء موازنة ٢٠٢١ بحذافيره
• شعبنا صاحب قضية وحقوقه مهضومة ولكن لن نتنازل عنها مطلقاً
• الكيان الفيدرالي لإقليم كوردستان هو ثمرة الشهداء ويتحتم علينا حمايته

اربيل، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الخميس ٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠، تهنئة إلى مواطني كوردستان والعراق والعالم بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد، معرباً عن أمله في أن يكون عام السلام والاستقرار.

وفيما يلي نص التهنئة:

بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد ٢٠٢١، أرفع إلى مواطني إقليم كوردستان عامةً والبيشمركة الأشاوس وأسر الشهداء الأكارم، أسمى آيات التهاني والتبريكات، متمنياً أن يكون عاماً مفعماً بالأفراح والمسرّات والسلام والطمأنينة، ونهايةً للمآسي والأزمات في كوردستان والعراق والعالم أجمع.

أيها الكوردستانيون الأحبة

وإذ نقبلُ على عام جديد، فإن إقليم كوردستان والعالم بأسره قد واجها عاماً عصيباً في ظل تفشي وباء كورونا وتبعاته الاقتصادية الشاقّة وامتناع الحكومة الاتحادية عن إرسال المستحقات المالية لإقليم كوردستان، مما خلق أزمة مالية ووضعاً صعباً شكل بدوره عبئاً مالياً ثقيلاً على مواطنينا الأعزاء في إقليم كوردستان.

والآن ومع توصلنا إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية إزاء مشروع الموازنة الاتحادية لسنة ٢٠٢١، فإننا نأمل أن يتم تطبيق الاتفاق بحذافيره، ونرجو من الأطراف السياسية في العراق، ومن الآن فصاعداً، عدم القبول باستخدام مستحقات إقليم كوردستان وحقوقه كورقة ضغط سياسية ضد شعب كوردستان الذي لا تزال حقوقه مهضومة، مؤكدين في الوقت نفسه بأننا لن نتنازل مطلقاً عن حقوقنا الدستورية.

إن شعب كوردستان صاحب قضية قومية ووطنية، وقد قدم التضحيات الجسام في هذا السبيل، وإن الكيان الذي ينعم به إقليم كوردستان جاء نتيجة لهذا النضال والكفاح، وهو ثمرة مئات الآلاف من الشهداء، ويتحتم علينا جميعاً الحفاظ عليه وحمايته، فكرامة ورفعة رأس شعب كوردستان مرهونة بوجودنا وبقوة هويتنا الوطنية والقومية واحترام حقوقنا الدستورية.
أدعو الجهات والقوى السياسية كافة وشعبنا الأبي في إقليم كوردستان، أن ينحّوا خلافاتهم واختلافاتهم جانباً للذود عن أرض إقليم كوردستان وكيانه الفيدرالي (الاتحادي) ومنجزاته بصف واحد، وبالهمة ذاتها نجابه كل التحديات والتهديدات وندافع عن حقوقنا العادلة والدستورية.

إنني على ثقة تامة من أنه بالوحدة ورص الصفوف يمكننا تجاوز الأزمات والعقبات كلها، كذلك نشدد على مساعينا المتواصلة في إدامة الإصلاحات وتحسين ظروف معيشة شعب إقليم كوردستان وتعزيز سيادة القانون وترسيخ العدالة وتحقيق المزيد من الاستقرار واستتباب الأمن.

وإننا إذ نتطلع إلى المستقبل بأمل وتفاؤل، تحدونا الرغبة بأن تطل على إقليم كوردستان مرحلة جديدة من الإعمار والتنمية وتحقيق مزيد من المكتسبات والازدهار، بعيداً عن المآسي وأي وضع آخر غير مرغوب فيه.

كل عام وأنتم بخير
وكوردستان دائماً أقوى وأكثر إعماراً ورفعةً

مسرور بارزاني
رئيس حكومة إقليم كوردستان
٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

 

تهنئة رئيس حكومة إقليم كوردستان بمناسبة العام الميلادي الجديد (gov.krd)

 

الصفحة 1 من 57

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی