ممثل

   ممثل (6)

الخميس, 07 آب 2014

طهران (فارس) ـ اكد ممثل حكومة اقليم كردستان العراق في طهران ناظم الدباغ قدرة العراقيين على القضاء على عناصر "داعش" دون الحاجة الى تدخل عسكري اجنبي.

وفي تصريح ادلى به لوكالة انباء "فارس" اشار الدباغ الى الانباء المتضاربة في العراق والتي تقضي بان الحكومة العراقية طلبت مساعدة عسكرية من بعض الدول الاجنبية لمواجهة "داعش" قال، لو اتحدت قوات الجيش والشعب والبيشمركة في العراق ووقفت الى جانب بعضها بعضا بروح حب الوطن في مواجهة "داعش" فبامكانها القضاء على هذه الجماعة الارهابية بسهولة ومن دون ادنى مساعدة اجنبية.

 وحول المواقف الانفعالية لبعض المنظمات الدولية قال، رغم ان اصدار البيانات وادانة اعمال وممارسات تنظيم "داعش" الارهابي مطلوب بحد ذاته ولكن لا يمكن بمجرد اصدار البيانات والادانات الوقوف امام الارهاب والجماعات الارهابية بل ان الحاجة ماسة لاجراءات اكثر قوة وعملانية في هذا المجال.

 

 وبشان محاولات بعض التيارات السياسية للقول بان نتائج الانتخابات البرلمانية لم تكن ذات قيمة قال ممثل حكومة اقليم كردستان العراق، ان بعض الكيانات تسعى عبر استغلال الظروف الراهنة لربط عدم كفاءة بعض قادة الجيش العراقي والتي ادت الى هزيمة الجيش في الايام الاولى لهجمات "داعش" على الموصل، بالحكومة والاحزاب الفائزة في الانتخابات، كما تحاول التشكيك في نتائج هذه الانتخابات التي تعتبر في الحقيقة تبلورا لارادة الشعب العراقي.

 

 

 

 

الأربعاء, 18 حزيران 2014

تُبث انباء متباينه حول موضوع هجمات الدولة الاسلاميه للشام و العراق المسميه ب"داعش"؛ من تهديد "کرکوک" و عدم امکان السيطرة علی هذه المنطقه الهامه من اجل مقاومة القوات الکرديه و القوات الأمن و الشرطه، الی السيطرة علی الموصل، التکريت و المحاوله من اجل الاستيلاء علی سامراء. رغم ان القوات العسکريه، الشرطه، الأمن و البيشمرگه الکرديه جنباً الی بعض القبائل تحاول علی مواجهة هذا التهديد المخرب لکن تقدم "داعش" امام هذا العدد من القوات العسکريه و الأمن يطرح الکثير من الاسئله. قضية "داعش" فی کليتها لم تکن ظاهرة حديثه و معاقب انهيار صدام و تواجد القاعده فی العراق قسم من القوات القديمة المواليه لصدام جنباً الی فروع من القاعده بدئوا باعمال ارهابيه. بعد وقوع الأزمة فی سوريه، کان هناک شواهد محکمه علی الوحدة بين هذا القوه مع قسم من القوات الأجنبيه المتواجده فی سوريه التی تحارب ضد الدولة فی هذا البلد و بعد فتره تنظيم يسمی "الدولة الاسلامية للعراق و الشام" اعلن وجوده. تهديد "داعش" کان له اکثر سخونه فی "الانبار" و "فلوجه" و فی فتره کان لهم تواجد فی المناطق الاخره. لکن لماذا و کيف نجحوا بالسيطرة علی بعض المناطق الهامه فی العراق فی هذه الفترة القصيره، تعرقل الموضوع.     

 

يبدو ان معنويات القوات العسکريه و الأمن هبطت عند ما قريب مائة الف نفر من القوات المتواجدة فی الموصل لم تنجح علی منع احتلال هذه المدينه. الخطط العمل الخاطئه جنباً الی نوعية التعامل بين الفئات السياسيه و دولة العراق دفعت الاجواء السياسيه الی اتجاه ان تهديد کهذا ينجح بالتحدی. فی نفس الوقت يجری التعبير علی بعض القلق لوجود نوع من العلاقات بين عناصر من هذه المجموعه مع بعض القوات العراقيه و السبب هو لماذا الجيش العراقی لم يکن له تنبؤ من هجوم علی هذا المستوی ل"داعش".

 

يبدو ان "داعش" بملاحظة سکن اهل السنة فی مناطق کالانبار، فلوجه و نينوا و المجاورة لسوريه تقصد تأسيس منطقة مستقله. اوسع مدينة فی العراق بعد بغداد هی نينوا و السيطرة عليها بمفهوم الدعم الداخلی و الاجنبی ل"داعش".

 

باعتقاد الکاتب شخصياً اذا نجحوا بتأسيس منطقة مستقله و حفظها، حتماً سيبسطون هجماتهم علی المناطق الأخره فی العراق. الطريق الوحيد هو تقوية الوحده بين القوات العراقيه. ايضاً ترميم قوات الأمن، حيلولة المسائل السياسيه و الاداريه، اعادة النظر فی ادارة دولة القانون و الجهد من اجل الوصول الی حيلولة مشاکل اهل السنة مع الدولة المرکزيه. لازم علی جميع القوات التی تهتم بوحدة العراق ان يعتبروا التعاون المشترک من اجل المقاومه امام "داعش" امراً جاد، لأن هذا التنظيم سيولد خطر لکل المنطقه.

 

حکومة اقليم کردستان العراق ايضاً قامت بتقوية مواضع قواتها فی المناطق الحدوديه و الذين طلبوا المساعده من هذه الحکومه واجهوا مرافقه هذه القوات. التصميم هو محافظة المنطقة الکرديه و بالتالی قوات الاقليم، کزمان الحرب ضد صدام فی المناطق الاخره، لهم استعداد ان يتواجدوا مع القوات البيشمرگه فی المناطق التی يستلزم تواجدهم من اجل دعم الوحدة فی کل العراق. هذا يستلزم مرافقة الدولة المرکزيه و الطلب من حکومة اقليم کردستان العراق التی لها الحکم الذاتی.

 

 

 

جريدة اليوميه شرق،المقالة الافتتاحيه، الخميس 22 خرداد 1393، السنة الاحدعشر، رقم 2037، صفحات 1 و 2.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأربعاء, 23 تشرين1 2013

 

 

 

 

رسالة السيد "ناظم دباغ"ممثل حكومة إقليم كوردستان العراق في إيران
بمناسبة تكريم ذکری الشاعر الكوردي الشهير "شيركو بيكس" في قاعة "الوحدة"

الأربعاء, 23 تشرين1 2013

 

قد أشار "ناظم دباغ" ممثل حكومة إقلیم کوردستان العراق في إیران والخبیر في قضایا العراق - في مقابلة مع الدبلوماسیة الإیرانیة - إلی الهجمات الإرهابیة الأخیرة في العراق وقد زعم أنّ الخلافات السیاسیة والحزبیة القائمة في الأحزاب العراقیة ما لم تعالج، فلا یُرجی تخفیض العنف في هذا البلاد.

الخميس, 24 تشرين1 2013

أشار ناظم دباغ ممثلحكومة اقليم كردستان العراق في حوار دبلوماسي مع الدبلوماسية الإيرانية، إلى زيارة ظريف للعراق موكداّ على حكومة روحاني الجديدة التي ستكون ركيزة أساسية لتحسين العلاقات بين البلدين، مشيراَ إلى حنكة ظريف الدبلوماسية التي تساعد كثيراً في توثيق أواصر العلاقة بين إيران والعراق.

الأربعاء, 13 تشرين2 2013

 رسالة وزارة النفط الإيرانيةإلى "ناظم دباغ"  ممثل حكومةإقليم كوردستان العراق في طهران

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی