اقلیم کردستان العراق

   اقلیم کردستان العراق

رئيس اقليم كوردستان يستقبل وزير الخارجية الهنغاري

استقبل السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اليوم الاربعاء 2015/10/7 في دهوك وزير الخارجية الهنغاري بيتر سيارتو والوفد المرافق له والذي تالف من السفير الهنغاري في العراق تيبور زاتماري و القنصل الهنغاري في اربيل كسابا ويزكيني وعدد من المستشارين في وزارة الخارجية الهنغارية.

في اللقاء بلغ وزير الخارجية الهنغاري تحيات رئيس وزراء بلاده للرئيس بارزاني مؤكدا على تقدير رئيس الوزراء واحترامه للاقليم لاستقباله عددا كبيرا من النازحين واللاجئين حيث شكل هذا الامر عبئا كبيرا عليه، و شدد على ان الاتحاد الاوروبي يجب ان يكون من الداعمين الاساسيين لاقليم كوردستان لمساعدة النازحين واللاجئين، كما تطرق الى موجات الهجرة لاوروبا وتبعاتها وتاثيراتها عليها موضحا ان اوروبا تواجه تحديا كبيرا حول هذه المسالة ولم تتوصل الدول الاوروبية حتى الان لاية حلول حول ازمة اللاجئين والمهاجرين والنازحين حيث بين ان حلول هذه الازمة ليست في الاراضي الاوروبية.

واطلع وزير الخارجية الهنغاري الرئيس بارزاني حول الخطط والمقترحات التي تقدمت بها بلاده لمعالجة مشاكل المهاجرين والتي تنوي تقديمها للاتحاد الاوروبي وطلب الوزير من الرئيس بارزاني طرح ارائه وملاحظاته حول كيفية التعامل مع مسالة النازحين والازمات التي تمر بها المنطقة بالاضافة الى مواجهة ارهابيي داعش واعادة الاستقرار الى الشرق الاوسط، مبينا ان اهم مايمكن العمل عليه لاستقرار هذه المنطقة هو حل ازمة النازحين والمهاجرين مبينا انها بحاجة الى مساعدة وتعاون الجميع، كما اكد على ان بلاده ستستمر في دعم قوات بيشمركة كوردستان وتدريبها.

و في المقابل، شكر الرئيس بارزاني موقف هنغاريا الايجابي في دعم اقليم كوردستان، واوضح سيادته للوفد الضيف ان حلول هذه الازمة هي خارج اوروبا وان الازمة الاقتصادية وتهديدات الارهابيين كانا سببين اساسيين لنزوح وهجرة عدد كبير من الناس في الشرق الاوسط ولحل هذه الازمات يجب ان يعمل الجميع التعاون في جبهة موحدة لمعرفة وتشخيص الاسباب وعدم التعامل مع نتائجها فقط.

وحول الحرب ضد الارهاب اكد الرئيس بارزاني ان العبء الاكبر في هذه الحرب يقع عمليا على عاتق قوات بيشمركة كوردستان وان العالم لم يقف حتى الان بالمستوى المطلوب بوجه هذه الظاهرة الخطيرة ولايمكن ان يستخدم الارهاب كورقة ضغط من قبل دولة ضد اخرى.

كما تطرق سيادته لاخر التطورات السياسية والعسكرية في هذه الحرب بعد المشاركة الروسية فيها مؤكدا على ان الوضع سيتعقد اكثر ان لم يكن هناك تنسيق وتعاون بين دول التحالف ضد ارهابيي داعش وروسيا ولن يتحقق الاستقرار في المنطقة.

وفي محور اخر من الاجتماع، تحدث الطرفان حول الوضع في سوريا والعلاقات بين اقليم كوردستان وهنغاريا.

نداء عاجل من رئيس اقليم كوردستان لجميع المؤوسسات الامنية والادارية والحزبية في اقليم

نداء لجميع المؤوسسات امنية وادارية وحزبية في اقليم كوردستان حول الاحداث فى ايام الماضية، وماحصل اليوم في مدينة قلعة دزة (قلا دزي)، لا تسمحوا بتطور الاضطرابات و امتدادها لمناطق اخرى واطالب المؤوسسات المعنية بضبط النفس وان يسلكوا كل الطرق لتهدئة الاوضاع.

وان يتم التعامل بشكل قانوني مع المسؤولين عن هذه الاحداث و سيتحملون النتائج التي ستترتب عن تصرفاتهم.

مسعود بارزاني
رئيس اقليم كوردستان
2015/10/9

 

نيجيرفان بارزاني وممثل الرئيس أوباما يتداولان أوضاع المنطقة والحرب ضد الإرهاب

إستقبل السيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان، مساء اليوم الجمعة 9/10/2015، في العاصمة أربيل السيد جون آلن الممثل الخاص للرئيس باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الامريكية لشؤون التحالف ضد إرهابيي داعش، يرافقه وفد دبلوماسي وعسكري.

وفي مستهل اللقاء كشف السيد آلن عن أهداف زيارته غلى الإقليم، والتي تأتي بهدف الوداع لإنتهاء مهام عمله خلال الشهر الجاري. بعدها تحدث عن الأوضاع على الساحة العراقية وإقليم كوردستان وجبهات القتال بين قوات البيشمركة وإرهابيي داعش، مثمناً عالياً التقدم الذي حققته قوات البيشمركة، التي تمكنت بكل شجاعة التصدي لتلك الهدمات وتحقيق النصر على الإرهاب والتي نالت إحترام وتقدير الرأي العام.

كما أكد على أهمية التنسيق والتعاون بين الجانبين وخاصة الإستمرار في المساعدات الأمريكية لإقليم كوردستان لإنهاء الهجمات الإرهابية والقضاء عليها، كما تطرق أيضاً إلى التنسيق بين إقليم كوردستان وبغداد والأوضاع في الشرق الأوسط بشكل عام.

من جانبه أعرب السيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان عن شكره لهذه الزيارة، مشيداً بالعمل والتنسيق من قبل السيد آلن خلال فترة عمله في العراق مع إقليم كوردستان، وكشف عن تعاونه وتنسيقه الجيد مع إقليم كرودستان، متمنياً له الموفقية في مهامه الجديدة.

كما جدد التأكيد على حقيقة أن البيشمركة حققت تقدماً على تنظيم داعش الإرهابي، ولكن داعش غيرت من أسلوب المواجهة، علية من الضروري  الإستمرار في توفير الدعم لقوات البيشمركة وزيادة التنسيق بين قوات التحالف وإقليم كوردستان والعراق.

الحديث عن العلاقات الثنائية بين غقليم كوردستان والولايات المتحدة الأمريكية وسبل تعزيزها في شتى المجالات كان جانباً آخراً من هذا اللقاء.

هذا وحضر اللقاء كل من رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان ووزير الداخلية ووزير شؤون البيشمركة ومسؤول العلاقات الخارجية والمتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم.

توضيح من مجلس الوزراء

في الوقت الذي يمر به إقليم كوردستان بأوضاع صعبة، ويخوض حرباً ضارية مع أخطر أعداء الإنسانية، ويواجه المواطنون وحكومة  إقليم كوردستان جملة من المشاكل والتحديات الصعبة، للاسف تشهد بعض الأماكن من إقليم كوردستان قيام تظاهرات وإحتجاجات، وأعمال عنف يكون فيهاالمواطنون ومنتسبي الحكومة ضحايا هذه الأعمال.

نعرب عن  إمتعاضنا وقلقنا ازاء حدوث صدامات ووقوع ضحايا، وندعو جميع المتظاهرين والمواطنين والجهات السياسية الكوردستانية إلى التعامل باسلوب حضاري وهادي مع هذه الأوضاع والأحداث وأن لا يكون أي طرف سبباً لتعقيد الأوضاع أكثر وعلى الجميع العمل على التهدئة والسيطرة على الوضع.

كما ندعو من كافة القوات الامنية والشرطة والجهات المعنية الأخرى إلى بذل كافة الجهود من أجل المحافظة على الهدوء وأرواح وأموال المواطنين والمؤسسات الحكومية والحزبية، كما ندعو من كافة المؤسسات الإعلامية أن تتعامل بشكل مسؤول مع الوضع وأن تكون عاملاً للتهدئة.

مجلس وزراء إقليم كوردستان
9 ـ10 ـ 2015

قباد طالباني: سنسخر كل الجهود من أجل معالجة مشكلة رواتب الموظفين والمعلمين

خلال إجتماعه مع السكرتارية ومسؤولي فروع إتحاد معلمي كوردستان، اعرب نائب رئيس وزراء إقليم كوردستان قباد طالباني عن شكره لدور معلمي كوردستان في خدمة الوطن وتعليم الأجيال وأن مطاليبهم عادلة، لكن المظاهرات والإظرابات لن تعالج مشاكلهم.

قباد طالباني أعلن ايضاً، بأن  أزمات إقليم كوردستان لم تشمل المعلمين الأفاضل فقط، بل شملت إقليم كوردستان بشكل عام، لذلك ينبغي علينا جميعاً التعامل بشكل مسؤول مع الأزمة الراهنة في إقليم كوردستان وعدم خلط الأزمات مع القضايا السياسية وتوجيه كوردستان نحو مستقبل مجهول.

كما أشار أيضاً إلى أن حكومة إقليم كوردستان ستكثف جميع جهودها من أجل التخلص من هذه الأزمات ومعالجة مشكلة رواتب الموظفين بشكل عام ورواتب المعلمين بشكل خاص.

 

 

هذا وخلال الإجتماع الذي جرى بحضور وزير التربية، والمتحدث الرسنمي، وسكرتير مجلس الوزراء، تم إستعراض الأزمة الراهنة بشكل واضح وشفاف ، ويرى المجتمعون جميعاً أنه من الضروري تحمل المسؤولية كل حسب موقعه ودعوا من الإعلام والأشخاص المسؤولين الأخذ بنظر الإعتبار الأوضاع الراهنة لإقليم كوردستان والإبتعاد عن  توجيه التهم والمزايدات.

فلاح مصطفى يبحث مع رئيس الوكالة السويسرية للتنمية حاجة إقليم كوردستان للمساعدات

نيويورك: في سياق زيارته الحالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إلتقى فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم مع مانويل ساجير وزير الدولة والمدير العام للوكالة السويسرية للتنمية والتعاون. وتداول الجانبان خلال اللقاء الحاجة الملحة لإقليم كوردستان للإحتياجات الإنسانية الأساسية.

وخلال اللقاء بحضور بيان سامي عبدالرحمن ممثلة حكومة إقليم كوردستان لدى الولايات المتحدة الامريكية،  قدم فلاح مصطفى وصفاً مفصلاً عن الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان، وركز على آخر التطورات السياسية والإنسانية والإقتصادية، والحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.

كما أبرز مسؤول العلاقات الخارجية أهم المصاعب المالية، وأوضح أن حكومة إقليم كوردستان تواجه  هذه الأزمة بسبب إنخفاض أسعار النفط، فضلاً عن وجود حوالي مليون وثمانمائة ألف لاجي سوري ونازح من باقي أنحاء العراق وأثرهم على الموارد في إقليم كوردستان.

من جانب آخر طالب فلاح مصطفى المجتمع الدولي للحصول على المساعدات والدعم الدولي المستمر لإقليم كوردستان ، سيما في المجالات الإنسانية والسياسية والعسكرية، كما سلط الضوء على جهود حكومة إقليم كوردستان لحشد التأييد الدولي للإعتراف بالإبادة الجماعية التي تعرض لها الكورد الأيزيديون على يد تنظيم داعش الإرهابي.

من جانبه قال السيد ساجير رئيس الوكالة السويسرية للتنمية، أن إقليم كوردستان لديه أصدقاء في المجتمع الدولي، مشيداً بسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها حكومة إقليم كوردستان بوجه اللاجئين والنازحين.
كما جدد التأكيد على إستمرار الدعم السويسري لإقليم كوردستان، وخاصة من خلال الوكالات التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي.

 

وفي ختام اللقاء أكد الجانبان على أهمية إستمرار التواصل والتعاون بين الجانبين.

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی