اقلیم کردستان العراق

   اقلیم کردستان العراق

تقرير ديلويت حول مراجعة النفط والغاز في إقليم كردستان-العراق (١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠)

 نشر المجلس الإقليمي لشؤون النفط والغاز التابع لحكومة إقليم كردستان تقريرًا يحتوي على إحصاءات تم التحقق منها تغطي صادرات إقليم كردستان من النفط واستهلاكه وعائداته للفترة من ١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠.

يقدم التقرير، المتاح باللغات الكوردية والإنجليزية والعربية، تحليلاً ربع سنويًا لمعلومات تصدير النفط ومتوسط الأسعار.

تم إجراء التحقق من البيانات بواسطة ديلويت.

تعتبر الشفافية مركزية في جدول أعمال مجلس الوزراء، تقوم حكومة إقليم كردستان بانتظام بتقييم الإفصاحات الإضافية التي من شأنها تعزيز شفافية قطاع النفط والغاز. وفقًا لذلك، بدءًا من عام ٢٠٢٠، بدأت حكومة إقليم كردستان في تقديم معلومات حول أرصدة المدفوعات المسبقة التي تدين بها لتجار النفط، وفي عام ٢٠٢٠ تم توسيع الإفصاحات لتشمل التوفيق بين الإنتاج والصادرات والاستهلاك المحلي.

يقر المجلس الإقليمي لشؤون النفط والغاز بردود الفعل الإيجابية التي وردت حتى الآن من أصحاب المصلحة المحليين والدوليين. ويكرر المجلس التزامه تجاه شعب كردستان بأن تواصل شركة ديلويت المراجعة المستقلة لقطاع النفط والغاز في الإقليم.

يمكن الإطلاع على النص الكامل لتقرير ديلويت بصيغة الـ(PDF) ويحتوي على مراجعة التصدير والإستخدام والعائدات ومصاريف النفط والغاز في إقليم كوردستان للفترة من ١ كانون الثاني ٢٠٢٠ إلى ٣٠ أيلول ٢٠٢٠ باللغات الكوردية والعربية والإنجليزية. وتستطيعون بصيغة الـ(PDF) قراءة كتيب مرفق باللغات الكوردية والعربية والإنجليزية والمتضمن توضيح وتسهيل الفقرات التي نشرت في تقرير ديلويت.

15 كانون الثاني 2021

 

المجلس الاقتصادي الأعلى في إقليم كوردستان يناقش خطوات إعداد مشروع قانون موازنة الإقليم لسنة ٢٠٢١

• مسرور بارزاني: حكومة الإقليم بذلت قصارى جهدها لتنظيم الإيرادات وتقليل النفقات

• رئيس الحكومة: أوفينا بكل واجباتنا الدستورية ويتعين على بغداد تأمين حقوقنا المالية ضمن موازنة 2021

اربيل ، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- عقد المجلس الاقتصادي الأعلى، اليوم الثلاثاء 12 كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١، اجتماعاً بإشراف رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني.
وناقش الاجتماع الخطوط العامة لمشروع موازنة الإقليم لسنة ٢٠٢١، كذلك جرى تقييم عملية الإصلاح الجارية في إقليم كوردستان.

وقدم كل من وزيري المالية والاقتصاد آوات شيخ جناب، والتخطيط دارا رشيد تقريراً بشأن الوضع المالي الراهن والاستعدادات الجارية إزاء إعداد مشروع موازنة ٢٠٢١.
وأشار رئيس الحكومة إلى أن حكومة الإقليم بذلت قصارى جهدها في سبيل تنظيم الإيرادات وتقليل النفقات غير الضرورية، بالإضافة إلى تنظيم عمل الملاكات وحذف وإبعاد الأسماء التي استفاد أصحابها من الموازنة العامة على نحو غير مشروع، سعياً لتأمين الحقوق والمستحقات المالية للمستحقين ممن يتقاضون الرواتب، كما تم التأكيد على الحد من الروتين فيما يتعلق بالمعاملات المالية.

وشدد رئيس الحكومة على ضرورة إعداد موازنة مالية تأخذ بنظر الاعتبار الخيارات كافة، وبما يجعلها شفافة وواقعية، وتعتمد على لغة الأرقام والإيرادات النفطية وغير النفطية والنفقات الفعلية، إلى جانب العجز المالي في ظل الوضع المالي الراهن في إقليم كوردستان، وذلك قبل إحالة المشروع إلى البرلمان بعد أن يصوّت عليه مجلس الوزراء ليكون خطوة أخرى في تعزيز الشفافية للمالية العامة في الإقليم.

وأكد رئيس الحكومة على أهمية حل المشاكل العالقة مع الحكومة الاتحادية، وقال إن حكومة الإقليم أوفت بكل واجباتها الدستورية، وعليه يتعين على السلطات الاتحادية تأمين الحقوق والمستحقات المالية للإقليم في إطار مشروع الموازنة العامة الاتحادية لسنة ٢٠٢١.

وفي المحور الثاني من الاجتماع، عرض رئيس دائرة التنسيق والمتابعة عبد الحكيم خسرو تقريراً تناول فيه خطوات تطبيق القرارات السابقة للمجلس الاقتصادي الأعلى، حيث من المقرر أن تعرض نتائج اجتماع اليوم حول الخطوط العامة لموازنة الإقليم خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم غد الأربعاء.

 
 
 
 
 
 
 
 

 

تهنئة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة رأس السنة الجديدة

 أتقدم بالتهاني الی الكوردستانيين كافة، الی العوائل الأبية للشهداء، الی شعب العراق وممثلي الدول والحلفاء في كوردستان والعراق، والی العالم أجمع، أرجو أن تتجاوز كوردستان والعراق والإنسانية كافة آلام ومصاعب السنة المنصرمة ووباء كوفيد-١٩ وآثاره، وينعموا بسنة حافلة بالأمان والسعادة والاستقرار، وتعود مياه الحياة إلى مجاريها.

تأثر إقليم كوردستان في السنة المنصرمة، كما تأثر العالم كله، بالتداعيات القاسية لتفشي فايروس كورونا، وأمسكت أوضاع صحية غير مرغوبة، وأخرى مالية واقتصادية صعبة، بخناق إقليم كوردستان، فألقت بثقل كبير من كل الجهات على عواتق المواطنين. إذ فقدت مئات العوائل في كوردستان أعزاءها وأحبتها بسبب الوباء، فأعزيهم وأشاركهم أحزانهم.

قبل انتهاء العام ٢٠٢٠، كانت تصرفات القوى السياسية العراقية الرئيسة في مجلس النواب العراقي ظالمة جداً تجاه ٳقليم كوردستان. فكانت سياسة متخمة بالعداء لإقليم كوردستان هدفها تعطيل الخدمات وتجويع شعب كوردستان. فقد بذلت كل جهدها، من خلال قانون تمويل العجز المالي، وبكل السبل وتحت غطاء القانون، فحرمت الموظفين ومتقاضي الرواتب في إقليم كوردستان من رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

إن هذا السلوك مناف لروح المصير المشترك والتعايش، وعدم الشعور بأي مسؤولية تجاه جزء من موظفي الدولة العراقية. ما كان ينبغي للسيد رئيس الوزراء العراقي والحكومة الاتحادية وكل المؤسسات الرسمية في الدولة العراقية أن يقبلوا بهذا الظلم الواقع على الموظفين ومتقاضي الرواتب وشعب إقليم كوردستان. ينبغي أن تقوم الحكومة الاتحادية العراقية بتعويض إقليم كوردستان عما حرم منه من استحقاقاته المالية لسنة ٢٠٢٠ والتي حددتها الاتفاقيات السابقة، ونتوقع من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومن شركائنا أن يمارسوا دورهم في حل المشاكل.

النفس الطويل لوفد إقليم كوردستان المفاوض وبقاؤه أكثر من أسبوعين في بغداد وقطعه كل الأعذار التي تمنع الاتفاق، دليل على منتهى حسن النية والاستعداد عند إقليم كوردستان لحل المشاكل، لكن المؤسف أنه لا يوجد حتى الآن أي استجابة جيدة وعملية من الحكومة الاتحادية العراقية لأقل الحقوق المالية لإقليم كوردستان.

إن هذا ليس أبداً استعداداً لحل المشاكل مع إقليم كوردستان، بل معاقبة لشعب كوردستان، وهي ليست قانونية ولا دستورية بأي شكل من الأشكال، وهي بالضد من النظام الفدرالي، وتأتي فقط لأغراض سياسية ونتيجة لقرارات سياسية. نجدد التعبير عن استعدادنا ورغبتنا وإرادتنا للتوصل إلى حل واتفاق نهائي على أساس الدستور العراقي يضمن حقوق ومستحقات شعب كوردستان والاستقرار لكل العراق.

وعلى الصعيد السياسي في إقليم كوردستان، من المؤسف أن الخلافات السياسية بين الأطراف السياسية مستمرة، وتسببت معارك هابطة المستوى من خلال وسائل الاعلام الاجتماعي في تعكير الأحوال المعيشية والنفسية لشعب كوردستان! إن الإكثار من تلك الخلافات السياسية، يضعف كثيراً القوة السياسية لإقليم كوردستان وسيتسبب في تشظية المجتمع لدرجة كبيرة، ما سيخرب الاستقرار الاجتماعي والأمن في إقليم كوردستان، ويجب إيقافه في أقرب وقت.

واجب القوى السياسية الكوردستانية كافة هو التفكير في الحفاظ على الحقوق والكيان الدستوري والسياسي لإقليم كوردستان والنظام الفدرالي، وأن تعمل على هذا مجتمعة، لذا يجب إنهاء هذه الخلافات السياسية في الحال والاتفاق على حل مشاكلنا، وستكون رئاسة إقليم كوردستان كما هي دائماً المعين والداعم لتحقيق هذا وبكل الصور والطرق.

وإلى جانب التعبير عن غاية شكرنا وتقديرنا وامتناننا لتفهم وتحمل وصمود مواطني كوردستان، أتقدم بالشكر للبيشمركة الأبطال وجميع القوات الأمنية التي تحمي كورستان، كما أشكر الأطباء والممرضين وجميع كوادر القطاع الصحي الذين يقفون في الصف الأمامي للتصدي لفايروس كورونا.

سيبقى إقليم كوردستان، كما هو دائماً، عامل أمان واستقرار في العراق والمنطقة. وسيعزز علاقاته مع الدول المجاورة والعالم على أساس المصالح المشتركة. وسيستمر في التعاون والتنسيق مع حلفائنا وشركائنا الذين لا يزال العراق وإقليم كوردستان بحاجة إلى استمرار مهامهم ودعمهم.

معاً ومن خلال توحيد الصف والموقف نستطيع أن نذلل كل الصعاب والأزمات وننتصر عليها، ونحتل موقعاً ومكانة أفضل في العراق والمنطقة والعالم، ونحرك عجلة التنمية والتقدم في بلدنا. سنخطو جميعنا في كوردستان بوئام وتسامح وبقبول الآخر، وبأمل باتجاه مستقبل مشرق.

مبارك للجميع سنتهم الجديدة، وأرجو للجميع سنة حافلة بالسعادة والنجاح.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

٣١ كانون الأول ٢٠٢٠

تهنئة رئيس إقليم كوردستان بمناسبة رأس السنة الجديدة - Presidency of the Kurdistan Region of Iraq (gov.krd)

 

تهنئة رئيس حكومة إقليم كوردستان بمناسبة العام الميلادي الجديد

مسرور بارزاني:

• إقليم كوردستان واجه عاماً عصيباً بسبب كورونا وعدم إرسال مستحقاته المالية من بغداد
• نأمل تطبيق اتفاقنا الأخير مع بغداد إزاء موازنة ٢٠٢١ بحذافيره
• شعبنا صاحب قضية وحقوقه مهضومة ولكن لن نتنازل عنها مطلقاً
• الكيان الفيدرالي لإقليم كوردستان هو ثمرة الشهداء ويتحتم علينا حمايته

اربيل، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الخميس ٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠، تهنئة إلى مواطني كوردستان والعراق والعالم بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد، معرباً عن أمله في أن يكون عام السلام والاستقرار.

وفيما يلي نص التهنئة:

بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد ٢٠٢١، أرفع إلى مواطني إقليم كوردستان عامةً والبيشمركة الأشاوس وأسر الشهداء الأكارم، أسمى آيات التهاني والتبريكات، متمنياً أن يكون عاماً مفعماً بالأفراح والمسرّات والسلام والطمأنينة، ونهايةً للمآسي والأزمات في كوردستان والعراق والعالم أجمع.

أيها الكوردستانيون الأحبة

وإذ نقبلُ على عام جديد، فإن إقليم كوردستان والعالم بأسره قد واجها عاماً عصيباً في ظل تفشي وباء كورونا وتبعاته الاقتصادية الشاقّة وامتناع الحكومة الاتحادية عن إرسال المستحقات المالية لإقليم كوردستان، مما خلق أزمة مالية ووضعاً صعباً شكل بدوره عبئاً مالياً ثقيلاً على مواطنينا الأعزاء في إقليم كوردستان.

والآن ومع توصلنا إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية إزاء مشروع الموازنة الاتحادية لسنة ٢٠٢١، فإننا نأمل أن يتم تطبيق الاتفاق بحذافيره، ونرجو من الأطراف السياسية في العراق، ومن الآن فصاعداً، عدم القبول باستخدام مستحقات إقليم كوردستان وحقوقه كورقة ضغط سياسية ضد شعب كوردستان الذي لا تزال حقوقه مهضومة، مؤكدين في الوقت نفسه بأننا لن نتنازل مطلقاً عن حقوقنا الدستورية.

إن شعب كوردستان صاحب قضية قومية ووطنية، وقد قدم التضحيات الجسام في هذا السبيل، وإن الكيان الذي ينعم به إقليم كوردستان جاء نتيجة لهذا النضال والكفاح، وهو ثمرة مئات الآلاف من الشهداء، ويتحتم علينا جميعاً الحفاظ عليه وحمايته، فكرامة ورفعة رأس شعب كوردستان مرهونة بوجودنا وبقوة هويتنا الوطنية والقومية واحترام حقوقنا الدستورية.
أدعو الجهات والقوى السياسية كافة وشعبنا الأبي في إقليم كوردستان، أن ينحّوا خلافاتهم واختلافاتهم جانباً للذود عن أرض إقليم كوردستان وكيانه الفيدرالي (الاتحادي) ومنجزاته بصف واحد، وبالهمة ذاتها نجابه كل التحديات والتهديدات وندافع عن حقوقنا العادلة والدستورية.

إنني على ثقة تامة من أنه بالوحدة ورص الصفوف يمكننا تجاوز الأزمات والعقبات كلها، كذلك نشدد على مساعينا المتواصلة في إدامة الإصلاحات وتحسين ظروف معيشة شعب إقليم كوردستان وتعزيز سيادة القانون وترسيخ العدالة وتحقيق المزيد من الاستقرار واستتباب الأمن.

وإننا إذ نتطلع إلى المستقبل بأمل وتفاؤل، تحدونا الرغبة بأن تطل على إقليم كوردستان مرحلة جديدة من الإعمار والتنمية وتحقيق مزيد من المكتسبات والازدهار، بعيداً عن المآسي وأي وضع آخر غير مرغوب فيه.

كل عام وأنتم بخير
وكوردستان دائماً أقوى وأكثر إعماراً ورفعةً

مسرور بارزاني
رئيس حكومة إقليم كوردستان
٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

 

تهنئة رئيس حكومة إقليم كوردستان بمناسبة العام الميلادي الجديد (gov.krd)

 

رئيس حكومة إقليم كوردستان يستقبل السفيرة الأسترالية لدى العراق

 اربيل، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم السبت ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠، السفيرة الأسترالية لدى العراق جوان لوندس.


وجرى في اللقاء، بحث آخر مستجدات الوضع في العراق والمنطقة عموماً، بالإضافة إلى سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان وأستراليا.


وناقش الجانبان أيضاً، فرص التنسيق والتعاون الثنائي إزاء الاستثمارات الأسترالية في الإقليم، ولا سيما في القطاعين الزراعي والصناعي.

 
 

 

رئيس حكومة إقليم كوردستان يهنئ بأعياد الميلاد المجيد

اربيل، اقليم كوردستان ، العراق (GOV.KRD)- وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الخميس ٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠، تهنئة إلى المسيحيين في كوردستان والعراق والعالم بمناسبة أعياد الميلاد المجيد.

وفيما يلي نص التهنئة:
بمناسبة أعياد الميلاد المجيد، أتقدم بأصدق التهاني والتبريكات إلى الأخوات والإخوة المسيحيين في إقليم كوردستان والعراق والعالم، متمنياً للجميع أن يقضوا أيام العيد بالخير واليمن والبركات والمسرّات.

إن المسيحيين مكون مهم وأصيل في المجتمع الكوردستاني، وقد لعبوا دوراً هامّاً في رقيه جنباً إلى جنب مع المكونات الأخرى، حتى غدا إقليم كوردستان واحة للتعايش القومي والديني في المنطقة.

وبهذه المناسبة السعيدة، نؤكد مجدداً على أهمية ترسيخ ثقافة التسامح والوئام والتعايش السلمي بين مختلف المكونات، تلك الثقافة التي تحولت إلى أيقونة فخر واعتزاز لإقليم كوردستان.
وأذ أعرب عن أملي بأن يسود الأمن والاستقرار والرخاء مع حلول هذه الأعياد، فإني أتمنى أن تنتهي الأزمات والمعاناة في كوردستان والعالم بأسره.

مسرور بارزاني
رئيس حكومة إقليم كوردستان
٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

 

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی