عناوين الأخبار
slideshow

slideshow (48)

تهران- ايرنا- "ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی الجمهورية الاسلامية الايرانيه أکد: حسب رأينا تنظيم داعش مجموعة ارهابية خطيره.

"ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی تهران فی حوار مع مراسل وکالة انباء ايرنا اضاف: من واجبنا ان ندافع عن مناطقنا و کل العراق امام تحرکات هذا التنظيم الارهابی.

هو صرح: نحن ندعم الجيش العراقی امام هذه المجموعة الارهابيه و نعتبر الدفاع عن العراق من واجبنا لکن حتی الان لم تصل لنا طلب لمساعدة الجيش.

قال دباغ: فی الوقت الحاضر، قوات الکرد البيشمرگه تراقب جميع المناطق التی تسکنها الاکراد من ضمنها؛ سنجار و جلولا و حين ما قاموا هذه القوات بتقوية مواضعهم، شکلوا خط دفاعی امام الهجمات المحتمله من جانب داعش لمنع تقدمهم الی المناطق الکرديه فی العراق اذا تم ای تحرک من جانب هذا التنظيم الارهابی.

هو ادعی ايضاً ان الجيش العراقی فی بعض المناطق التی سيطر عليه داعش فقد معنوياته.

دباغ قال فی هذا النطاق: بناء علی التقارير الوارده، قوات داعش فی بعض الهجمات کانت لم تتجاوز علی مائة نفر لکن نجحوا بالسيطرة علی بعض المناطق المرکزيه من العراق مع قلت عددهم.   

 

 

 

 

 

 

 

فرارو- ممثل اقليم کردستان العراق فی ايران فی اشاره الی احتلال الموصل بيد قوات داعش قال: "الظروف فی الموصل فی الوقت الحاضر محل سؤال. يعنی يطرح هذا السؤال: کيف مؤسسات الاستطلاع و استخبارات العراق تفاجأت حتی اصبحت قوات داعش مسيطرة علی مدينة بهذه الوسعه خلال 24 ساعه ؟!"     

 "ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی تهران قال: خبر لقاء "مسعود بارزانی" رئيس اقليم کردستان مع زعيم تنظيم المنافقين فی باريس اصلاً اکاذيب.

بناء علی تقرير وکالة انباء طلاب ايران (ايسنا) "ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی تهران فی حوار حول موضوع بث الخبر المجعول فی بعض الوسائل الاعلام علی لقاء "مسعود بارزانی" رئيس اقليم کردستان العراق مع زعيم تنظيم المنافقين فی باريس قال: هذا الخبر اصلاً اکاذيب، لأن لم يتم ابداً لقاء کهذا و وجهة نظر و رأی المسئولين الرفيع المستوی الکرد و حکومة اقليم کردستان العراق خاصتاً فی هذا الموضوع واضح و معلوم؛ و هم دائماً يحترمون دور و مکانة الجمهورية الاسلامية الايرانيه فی التعاون مع الاکراد فی نضال الشعب الکردی الشرعی ضد النظام البعثی.

هو أکد فی الختام: هناک دور و مکانة لا بديل لها للجمهورية الاسلامية الايرانيه فی تکوين العراق الحديث و الدولة الفدراليه فی هذا البلد و لهذا بث الاخبار المجعولة من هذا النوع تعتبر فی اطار اطروحة تخريب العلاقات بين اقليم کردستان و الجمهورية الاسلامية الايرانيه.  

 

 

 

 

 

 

 

قضية دخول داعش الی العراق ليس موضوع حديث و کان له سوابق فی الماضی لکن ما حدث فی الوقت الحاضر هو ان زيادة قوات داعش الناشطين فی سوريه دخلوا العراق و مع الأسف استخبارات العراق لم تکن قادره علی احصاء هذا الموضوع.

موصل اکبر مدينة العراق بعد بغداد. معاقب احتلال هذه المدينه اصبح داعش يتقدم نحو سامراء، صلاح الدين و ايضاً کرکوک و سيطر علی نواحی من هذه المناطق. مع ما ان القوات العراقيه جددوا السيطرة علی قسم من هذا المناطق لکن العراق فی الوقت الحاضر تحتاج الی تنقيح القضايا الأمنيه و لازم ان يتم التعاون بين الارکان العامه لجيش العراق و الدولة فی هذا البلد لبسط نوع من التهدئه.     

اذا کان الجيش قادر علی المقاومة فی الموصل ما حدثت هذه الحوادث. هناک اسئلة کثيره فی خصوص احتلال الموصل. حسب الاحصائيات قريب 100 الف نفر من قوات الأمن، الشرطه و الجيش العراقی کانوا متواجدين فی الموصل لکن داعش کان قادر ان يحتل موصل و يدفع الجيش الی الخلف ب 3 الی 6 آلاف نفر. هذا يعد کخلل فی الانظمة الأمنيه و استخبارات العراق.

يفيد القول ان القوات العراقية القديمه من ضمنهم عسکريين النظام السابق و مسئولين الأمن السابقين يتواجدون فی هذه المدينه و حتماً کان لهم تعامل مع قوات داعش الذی تم بامکانهم الهجوم الناجح علی المدينه. لکن السؤال هو ان کيف لم يستطلعوا قوات الأمن. يمکن ان يری هذا الخلل هم فی الجيش من حيث المجموع و هم فی دولة العراق. الجيش ايضاً تابع للدوله. لکن النکته هی ان ما هو دور سکان المدن المحتله فی هذا الموضوع. باعتقادی اذا الناس فی هذا المدن لم يتعاملوا مع داعش ما کان لداعش القدرة علی الدخول لهذا المناطق. مع ما ان القوات الصداميه المسلحة کانوا متواجدين فی هذا المدن لکن يمکن القول علی ان 80 الی 90 بالمائه من الناس ساعدوهم. الجيش العراقی کان قادر علی السيطرة علی الانبار قط بعد ما کسب دعم الناس. لکن الناس فی الوقت الحاضر يتعاملون مع داعش فی الموصل و لهذا هذه المجموعه قادرة علی السيطرة علی هذه المنطقه، و هذه هی اعتقادی الشخصی.

لکن من اجل المواجهه مع داعش فی الوقت الحاضر التعاون بين الجيش و الشعب فی العراق يحس اکثر من الماضی. عليهم ان يهيؤا معلومات من ظروف المدن العراقيه و يروا ای مناطق من العراق قادرين علی التعاون مع الجيش. بالطبع الشعب الکردستانی واقف امام داعش. اذا تم التعاون بين جميع القوات فی العراق سيرجع الاقتدار. هذه الوسيله موجوده فی الوقت الحاضر لکن علينا ان نکتشف سبل الحيلوله و نلاحظ الظروف الزمنيه و المکانيه. تکوين الوحده و الشراکة الجاده بين الفئات و الاحزاب داخلية فی العراق و ايضاً التعاون بين مجموعات بيشمرگه کردستان العراق مع الجيش و القوات الأمن فی البلد قادره علی ان تکون الحيلولة الرئيسيه للازمة الحاليه فی العراق.

مع ذالک اصبح جرس الانذار يرن علی ان اذا لم يتم حيلولة القضايا الداخليه للعراق و لم يصل الزعماء السياسيين الی الوحده هناک احتمال لتکوين الدولة الاسلامية للعراق و الشام. الظروف فی الوقت الحاظر متواجده باکملها لأن اليوم الماضی اعلن داعش فی الموصل علی ان الموظفين الحکوميه يرجعوا الی محلاتهم و يواصلوا اعمالهم المعتاده. اذا لم يتم الوحده بين رجال الدوله فی العراق فی الوقت الحاضر الظروف متواجده باکملها لتکوين الدولة الاسلاميه للعراق و الشام. کما اشرت ايضاً فی زمن هزيمة صدام، اذا الساسة العراقيين لم يصلوا الی الوحده کما وصلوا اليها فی خصوص هزيمة صدام هناک امکان لتکوين الظروف الحاليه و عدم الوحدة السياسيه فی العراق فی الوقت الحاضر هيه العنصر الاصلی لتکوين هذه الاوضاع فی الموصل.

 

جريدة اليوميه اعتماد، فرع النظره، الخميس 22 خرداد 1393، السنة الاحدعشر، رقم 2982، صفحة 15.     

 

 

 

 

 

 

 

 "ناظم دباغ" فی حوار مع وکالة انباء فارس اعلن: کانت و لاتزال للقوات البيشمرگه استعداد مکفی للمواجهه و نحن ننتظر اوامر مسئولين کردستان و بالطبع هم ينتظرون الطلب من جانب الدولة المرکزيه للتدخل و المساعده.

"ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی تهران فی حوار مع مراسل وکالة انباء فارس حول موضوع تطور الاوضاع فی الموصل و تقدم داعش فی هذه المنطقه قال: القوات الکرديه قامت باخلاء بعض المناطق فی الساحة علی سبيل الاحتياط و داعش التی تستخدم السلاح المتطور و لديها القوات الاجنبيه کسبت اکثر قدره و بالتدريج تحاول علی احتلال کل المنطقه.

هو فی جواب لهذا السؤال: ما هو رد فعل کردستان العراق علی هذا التطور قال: کانت و لاتزال للقوات البيشمرگه استعداد مکفی للمواجهه و نحن ننتظر اوامر مسئولين کردستان و بالطبع هم ينتظرون الطلب من جانب الدولة المرکزيه للتدخل و المساعده.

ممثل حکومة اقليم کردستان العراق فی تهران فی استمرار الحوار اشار علی ان قوات الأمن لاتزال مسيطره علی الضفة الشرقيه لنهر دجله و ذکر: قوات الأمن مع قوات البيشمرگه اتخذوا الاجرائات لازمه من اجل محفاظة الاکراد و لهم نشاط فی هذه المنطقه.

"ناظم دباغ" فی الختام قال: تم استقرار قوات البيشمرگه علی حدود الاقليم و تنتظر الاوامر للدخول و تثبيت الأمن.   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ممثل اقليم کردستان العراق فی ايران اعلن ان: تم التفاهم بين ايران و اقليم کردستان فی موضوعات تبادل النفط الخام مع الغاز الطبيعی من اجل تأمين احتياجات اقليم کردستان للوقود و المنتجات النفطيه و مکافحة تهريب الوقود.  

"ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان العراق فی ايران فی مقابلة مع وکالة الانباء کردپرس قال: "فی سفر الوفد الايرانی الذی يرئسه رستم قاسمی، تم التفاهم بين الطرفين فی موضوع تبادل المنتجات النفطيه و الغاز الطبيعی، لکن لم يعقد ای توافق."

ممثل اقليم کردستان فی ما نُقل عنه فی موقع هاولاتی اضاف: "انا قلت فی المجلس الوزراء السادس و السابع لاقليم کردستان هناک کان اقتراح علی ان کما ايران تصدّر الغاز للعراق، الجمهورية الاسلامية الايرانيه تصدّر غاز (الطبيعی) من طريق الانبوب الی اقليم کردستان."

ناظم دباغ فی موضوع المراحل التاليه للتفاهم النفطی و الغازی بين ايران و اقليم کردستان قال: "هذه المسئله تعتمد علی توافق دولة ايران و وزارة النفط لهذا البلد."

هو الذی حضر جميع جلسات الوفد الايرانی مع وفد اقليم کردستان، حسب احد اهداف هذا التفاهم منع تهريب الوقود و تأمين المنتجات النفطية التی تحتاج اليها اقليم کردستان و قال: " تم الحوار بين وفد وزارة الثروات الطبيعيه لاقليم کردستان و وفد من لجنة تطوير العلاقات التجاريه بين ايران و العراق فی موضوع سبل منع تهريب الوقود و تم التأکيد علی استمرار الحوار. اتصور ان وفد وزارة ثروات الطبيعية لاقليم کردستان سيسافر الی ايران ليحضر فی معرض النفط و سيتحاور مجدداً مع الطرف الايرانی فی موضوع کيفية (تبادل النفط و الغاز)."

ناظم دباغ فی موضوع جزئيات التفاهم بين الوفد الايرانی و وفد وزارة ثروات الطبيعية لاقليم کردستان اضاف: "حکومة اقليم کردستان کان لها اقتراح ان تصدّر البترول من طريق الانبوب الی ايران و فی المقابل تستلم المنتجات النفطيه من ضمنها زيت الغاز، الغازولين و النفط."

هو أکد: "تم الحوار الکلی بين الطرفين حول هذه المسائل و ما حدث فی هذه الجلسه کان الحوار و ليس التوافق."

ممثل اقليم کردستان فی ايران اشار الی السوابق التاريخيه للتعاون بين ايران و اقليم کردستان العراق و حسب هذا الحوار و التفاهم فی مجرا استمرار التعاون السابق و منع تهريب الوقود.

هو اضاف: "حکومة اقليم کردستان مستعده لارسال وفد الی ايران و استمرار الحوار مع الجمهورية الاسلاميه و اذا استلزم التوافق، لتکون جلسة اخره فی مستوی رئيس الوزراء و وزير الثروات الطبيعيه لوضع اللمسات الاخيره."

ناظم دباغ صرح ان فی هذا التفاهم تم الحوار حول التبادل و ليس البيع.

لازم بلذکر ان موقع "هاولاتی" فی اشارة الی سفر الوفد الايرانی الی اقليم کردستان نقلت عن ناظم دباغ خبر التوافق بين ايران و اقليم کردستان لتبادل المنتجات النفطيه و الغاز الطبيعی.     

   

 

 

 

 

 

 

 

 

تم لقاء "ناظم دباغ" ممثل اقليم کردستان فی ايران مع "سرگئی مرکلوف" رئيس القسم التجاری لروسيه الفدراليه فی ايران و "ولاديسلاف پرپکين" مشاور الممثلية التجاريه لروسيه الفدراليه فی تهران.

استقبل "ناظم دباغ" ممثل حکومة اقليم کردستان فی ايران يوم الثلاثاء 30 ارديبهشت الجاری (20 می 2014) فی محل مکتب ممثلية اقليم کردستان فی تهران "سرگئی مرکلوف" رئيس القسم التجاری لروسيه الفدراليه فی ايران و "ولاديسلاف پرپکين" مشاور الممثلية التجاريه لروسيه الفدراليه فی تهران.

فی هذا اللقاء اعرب "ناظم دباغ" عن ارتياحه من حضور ممثلين القسم التجاری لروسيه الفدراليه فی ايران فی مکتب ممثلية اقليم کردستان فی تهران و أکد علی الترابط المستمر و تطوير هذه العلاقات بين الطرفين.

تم الحديث و تبادل الافکار ايضاً بين ممثل اقليم کردستان فی تهران مع الطرف الروسی حول الدور المؤثر لروسيه فی العالم و خاصة فی الشرق الاوسط. "سرگئی مرکلوف" اعرب عن ارتياحه من تقدم اقليم کردستان الواضح فی شتی من المجالات و خاصة فی المجال الاقتصادی و قال: نأمل ان فی المستقبل القريب الشرکات الروسيه تلعب دوراً متکثر و هام فی ارتقاء المستوی الاقتصادی لاقليم کردستان و نحن مستدعون لأی نوع من التعاون فی هذا المجال.

 

 

 

 

 

 

 

 

مع حضور ممثلية اقليم کردستان فی ايران اقيم مراسيم تذکار 22 شهيد کرد فيلی فی مسجد آقا محمود فی تهران.

مع حضور "ناظم دباغ" ممثل دولة اقليم کردستان فی تهران، دکتور "جگرخوين" (محمد صديق احمد) معاون ممثلية اقليم کردستان فی ايران، "محمد مجيد الشيخ" سفير العراق فی تهران، "هيوا مرگه­يی" و دکتور "رمضان" عضو ممثلية اقليم کردستان فی تهران، عدد من الشخصيات السياسيه، الثقافيه و الادبيه العراقيه و الايرانيه، عدد من اعضاء لجنة الاکراد المقيمين فی العاصمه، عدد من موظفين مکتب ممثلية اقليم کردستان فی تهران و عدد لايعد من الاکراد الفيليين المقيمين فی العاصمه و مختلف مدن ايران اقيم المراسيم السنوية الاحدعشر لتذکار 22 شهيد کرد فيلی فی الساعة 10 قبل الظهر يوم الجمعه 2 خرداد الجاری (23 می 2014) فی مسجد آقا محمود فی تهران.

 

فی مستهل هذه المراسيم "محمد مجيد الشيخ" سفير العراق فی تهران القی خطاب، ثم الدکتوره "بتول مشکين فام" استاذة مجموعة اللغه و الآداب العربيه فی جامعة الزهراء القت کلمه فی موضوع دور و مقام الاکراد الفيليين، بعدها "موسی بيدج" الشاعر و المترجم الکردی الشهير القی شعر باللغة الکرديه.

 

فی استمرار مراسيم تذکار 22 شهيد کرد فيلی، دکتور "جگرخوين" قائم مقام ممثلية اقليم کردستان فی تهران القی کلمه و قال فی البدايه: اجتمعنا اليوم هنا لنؤدی الاحترام للشهداء الکرد الفيليين و احياء ذکريات هذا النماذج للمقاومة و الاستمرارية و الحريه. الاکراد الفييلين هم جزء من الامة الکرديه فی العراق الذی تم سکناهم بعيد عن موطنهم الاصلی. اما النظام العنصری البعثی فی العراق، فی اطار الجرائم و الاصطهاد الشامل ضد الشعب الکردی فی العراق، اعم من تخريب المدن و القراء الکرديه، اعمال الانفال، القصف الکيمياوی و ... قام باوحش الاعمال المضاده للانسانيه علی الاکراد الفييلين.       

 

هو اضاف: منذ سنة 1970 النظام البعثی اجبر الاکراد الفيليين علی الهجرة و به هذه الشکل عشرات الالاف منهم اعتقلوا و تم مصادرة بيوتهم و مضاجعهم و اموالهم و اخراجهم الی ايران بعذر قط انهم اکراد و سلالتهم ايرانيه؛ لم يکن اصلهم عراقی و يحسبون کتهديد لأمن الامة العربيه و العراق.

"محمد صديق احمد" استمر فی الحديث و قال: فی اطار الاعمال القمع و التطهير العرقی من قبل النظام البعثی فی اتجاه الاکراد الفيليين، تم اعتقال و اختفاء اکثر من 20 الف من الشباب الفيليين و حتی الان ليس لنا ای خبر من مصيرهم و کيفية امحائهم غير معلوم. يقال ان الکثير من هذه الشباب کان يستفاد منهم کعينات اختباريه فی المختبرات الانتاج السلاح الکيمياوی و البيولوجی لصدام و ثم دفنوا فی المقابر الجماعيه.

 

قائم مقام ممثلية اقليم کردستان فی تهران قال: نظام صدام الديکتاتوری استغل جميع قواه لسلب الهويه العراقية و الکرديه من الاکراد الفيليين؛ لنهم کانوا هم اکراد و هم شيعه و هم لهم سلاله ايرانيه و لهذا، حسب تصوراتهم الموهومه، يشکلون تهديد جد للحزب البعث. تاريخ الحرکات النضاليه للامة الکرديه تظهر ان فی شتی من فترات النضال من اجل الحرية فی العراق و خاصة نضال الشعب الکردی ضد النظام الديکتاتوری، الاکراد الفيليين علی جميع المستويات، من ضمنها قيادة النضال من اجل الحريه، کان لهم مشارکة مؤثره و قدموا الالف من الشهداء الی وطنهم فی سبيل الحريه و الوصول الی مطامحهم فی طلب العداله.

هو قال ايضاً: الاجرام الذی وقع فی حق الاکراد الفيليين، طبقاً لکثير من القوانين و المعاهدات الامميه و الحقوق الدولی، يقع فی اطار الاجرام المضاد للانسانيه و القتل الجماعی. لأن فی کل اشکال المواجهه اعم من الاعتقال، الامحاء الجبری، الاعدام الشامل و الهجرة الجبريه و مصادرة اموالهم کاقليه عرقيه و مذهبيه شاخصه، هيه مصداق واضح للقتل الجماعی و الاجرام المضاد للانسانيه.

فی استمرار الحديث، دکتور "جگرخوين" أکد: الان بعد مرور عشر سنوات علی اقلاع النظام البعثی الظالم، المحکمة العليا لجرائم العراق اعترفت بافعال المضاده للانسانيه و الوحشيه من قبل الحکومة البعثيه اتجاه الاکراد الفيليين کاباده جماعيه. لکن هذا لم يکفی قط. علی دولة العراق ان ترسم برامج کامل و شامل من اجل تعويض الخسارات المادية و المعنوية المفروضة علی هذا الجزء المظلوم من الشعب الکردی وارجاع اموالهم اليهم و المساعدة علی توضيح مصير الغائبين و ارجاع اسناد الهوية و التبعية لهم و اهم من کل ذالک ان تعتذر به شکل رسمی من الاکراد الفيليين.

قائم مقام ممثل اقليم کردستان العراق فی ايران قال فی الختام: فی اطار العراق الحديث الفدرالی و الدموقراطی؛ فی العراق الذی جميع مکوناته النفوسيه تستمتع من الحقوق المتساويه؛ نرجوا ان تنفيذ الکامل للقانون الشرعی کميثاق وطنی، بمساعدة جميع مکونات الشعب العراقی، اعم من الشيعه و السنه، الکرد و العرب، يستغل لصياغة مجتمع بعيد عن ای ظلم و اضطهاد و تعدی الی الحقوق الانسان، مجتمع الذی بعد مضی السنوات الاليمة من الحرب و الدم و التضحيه و ... يکون مجتمعاً حر، عامر و متقدم، المجتمع الذی يحس الجميع فيه الأمان و الاستقلال. و الاحترام بحقوق الانسان و حقوق الانسان المظلوم يکون کمرهم علی الجروح اللاتعد لامة متألمه و لکن کبيره. الامة التی اظهرت ان جميع تلک ظلم و الظالمين يمحوا و هيه لاتزال تقاوم و تستقيم.        

 

 

 

 

 

 

 

 

"ناظم دباغ" فی حوار مع "ايران-کُرد" اعلن: ان فی طوال التاريخ ايران کانت ملجاء آمن لحرکة الاکراد من اجل الحرية فی اقليم کردستان؛ الاکراد و الايرانيين من سلالة واحده و نحن اقرب لبعض.

"ناظم دباغ" ممثل حکومة اقليم کردستان فی تهران فی حوار مع مجلة "ايران-کُرد" فی موضوع العلاقات التاريخية بين اکراد کردستان العراق مع ايران قال: اليوم لم تکن المسائل الثقافية و الاجتماعيه کلمات غريبه للجمهورية الاسلاميه و اقليم کردستان لأن الاکراد و الايرانيين من سلالة واحده و نحن اقرب لبعض.

هو قال ايضاً: فی طوال التاريخ الجمهورية الاسلامية الايرانيه کانت ملجاء آمن لحرکة الاکراد من اجل الحريه فی اقليم کردستان العراق و هذه العلاقات سببت تطوير العلاقات الثقافية بين الطرفين. ثقافتنا الاکراد فی العراق اذ لم تکن ثقافة ايرانيه، نحن نسابه و هناک تعاطی بيننا. لازم ان يتم اکثر مساعی من اجل تقريب هذه الثقافات الثنائيه و أسس هذه التعزيز الثقافي يستلزم ايضاً التعاون الفنی و المهنی و حتی فی امر التعليم.

ممثل اقليم کردستان فی ايران فی ختام هذا الحوار أکد علی: ان هذه الساحات الثلاثه قادرون علی ان يکون لهم تأثير کبير علی التقريب الثقافی بين الطرفين. لکن مع الأسف هناک عراقيل فی هذه الساحات عليها ان تزيل. اوّد ان اذکر خاصة مسئلة دراسة طلاب کردستان العراق فی الجمهورية الاسلامية الايرانيه. اقتراحی فی سبيل تطوير العلاقات الثقافيه هو حيلولة العراقيل فی هذه الساحه.

 

ملاحظه:هذا الحوار کان قبيل حيلولة مسئلة طلاب اقليم کردستان الذين کانوا يدرسون فی جامعات ايران؛ بفاصل ايام بعد هذا الحوار تم حيلولة جميع مسائل الطلاب.

 

 

 

 

 

 

 

ممثلية اقليم کردستان العراق فی ايران شارکت فی المهرجان الرابع ليوم الامم فی جامعة تهران بمناسبة الحفلة السنوية الثمانين علی تأسيس جامعة تهران.

مع حضور "ناظم دباغ" ممثل حکومة اقليم کردستان فی تهران، دکتور "جگرخوين" (محمد صديق احمد) قائم مقام ممثلية اقليم کردستان فی ايران، المستشار الثقافی لسفارة العراق فی تهران، عدد من السفراء، المستشارون العلميه و الثقافيه لسفارات شتی من الدول من بينهم ايتاليا، فرانسه، روسيه، ماليزيه، افغانستان و ...، اساتذة جامعة تهران، عدد من موظفين مکتب ممثلية اقليم کردستان فی تهران، المسئولين فی ادارة جامعة تهران، وزارة العلوم التحقيق و التکنولوجيا، الاساتذة الايرانيه و غير الايرانيه، الطلاب الايرانيين و غير الايرانيين و خريجين جامعة تهران، اقيم المهرجان الرابع ليوم الامم فی جامعة تهران به مناسبة الحفله السنويه الثمانين لتأسيس جامعة تهران فی الساعة 4 بعدالظهر يوم الاثنين 5 خرداد الجاری فی قاعة علامه امينی للمکتبة المرکزيه و مرکز اسناد جامعة تهران.

فی هذه المراسيم تم التقدير من الطلاب الاجنيين المميزين، من المفاخر العلميه و طلاب جامعة تهران و باقتراح مجموعة اللغه و الادب العربی فی کلية الآداب و العلوم الانسانيه فی جامعة تهران، بيد دکتور "محمد حسين اميد" رئيس جامعة تهران، منحت الدکتورا الافتخاريه فی الادب العربی ل"عبدالعزيز سعود بابطين" الاديب و الشاعر المهذب و الشهير من دولة الکويت لاجل دوره المؤثر العلمی و التعليمی فی مجال نشر الثقافة الاسلاميه و الادب العربی.

المهرجان الرابع ليوم الامم فی جامعة تهران اقيم بمقارنة الاحتفال السنوی الثمانين لتأسيس جامعة تهران؛ جنباً لهذا المهرجان اقيم معرض جنبی من الدول الاجنبيه و الانجازات العلمية الامميه لجامعة تهران فی الايام 3 الی 5 من خرداد الجاری فی المجموعة المرکزيه لجامعة تهران. 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة 1 من 4

احدث الأخبار

الحصول على اتصال معنا

اهم الأخبار

حالت های رنگی